رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
تقارير

في ذكرى وفاته.. الشيخ أحمد ديدات «قاهر المنصِّرين» الذي فهم الأديان وهو يبيع الملح

الشيخ أحمد ديدات
الشيخ أحمد ديدات

توفي في مثل هذا اليوم 8 أغسطس عام 2005، الشيخ أحمد ديدات، أحد أهم الدعاة والمناظرين الإسلاميين في العصر الحديث، والذي كان سببًا في اعتناق العديد من مختلف الأديان والجنسيات للدين الإسلامي.

 

دافع ديدات عن الإسلام بقوة العقل وشراسة المنطق حتى أطلق عليه « قاهر المنصِّرين»، و«الرجل ذو المهمَّة»، حيث هزم الملحدين والقساوسة ومختلف مناظريه من معتنقي الديانات الذين يهاجمون الإسلام.

 

وفي هذا الإطار تستعرض «الزمان»، قصة كفاح الشيخ أحمد ديدات، ومسيرة حياته منذ الطفولة حيث عمله كبائعًا في العديد من المحال، وتدرجه حتى وصل إلى كبير المناظرين والدعاة الإسلاميين في الفترة الأخيرة.

 

نشآة الشيخ أحمد ديدات

 

ولد الشيخ أحمد حسين ديدات عام 1918 في بلدة تادكهار، بولاية سراط الهندية، وكان أبوه وامه مسلمان يعملان بالزراعة، وهاجر أبوه عام 1927 إلى جنوب أفريقيا بعد مولد ابنه مباشرة، وعلى الرغم من أن ديدات لم يدرس العلوم الشرعية دراسة دينية إلا أنه في بدايته التحق بالمركز الإسلامي في ديريان لتعلم القرآن وأكمل المرحلة الابتدائية عام 1934 ثم ترك الدراسة ليساعد والده، فكان يبيع الملح بإحدى الدكاكين ثم انتقل للعمل بمصنع أثاث ظل يترقى فيه إلى أن وصل لمنصب المدير، والتحق في ذلك الوقت بالكلية الفنية السلطانية لدراسة الرياضيات وإدارة الأعمال.

 

تكوين توجهاته الدينية

 

كان لاختلاطه بالجنسيات المختلفة والثقافات المختلفة في عمله أثر كبير على توجهاته الدينية بعد ذلك، حيث كانت تضم جنوب افريقيا الكثير من الجنسيات، سواء من الأوروبيين البيض الذين يعيشون فيها منذ ايام الاستعمار إلى أن أصبحوا مواطنين أو من السياح، وكان يسمع كثيرا تعليقات مضادة للإسلام وآراء مفعمة بالكراهية، ومن هنا بدأ ديدات مناظراته وجدالاته حول الأديان والعقائد مدافعًا عن الإسلام ومزاعم كارهيه كانتشاره بحد السيف وغيرها من الشبهات.

 

مؤلفاته

 

في بداية الخمسينيات أصدر كتابه الأول: "ماذا يقول الكتاب المقدس عن محمد صلى الله عليه وسلم"، وقد طبع من هذا الكتاب أكثر من 300 ألف نسخة، وكتب بعدها كتابه الشهير «هل الكتاب المقدس كلام الله»، ثم توالت كتبه التي طبع منها الملايين، حيث كتب أكثر من 20 كتابًا،  وتفرغ ديدات تمامًا عن أعماله الأخرى ليكرس حياته للتفرغ إلى الدعوة إلى الإسلام عام 1959.

 

وأسس ديدات معهد السلام لتخريج الدعاة والمركز الدولي للدعوة الإسلامية بديريان بجنوب أفريقيا، ومنح جائزة الملك فيصل في مجال خدمة الإسلام عام 1986، ومن أشهر تلاميذه الداعية الإسلامي الهندي ذاكر نايك.

 

ما قاله الإمام الألباني عن ديدات

 

قال عنه الإمام الألباني: "نحن في الواقع بيهمنا أن هذا الشيخ أحمد -جزاه اللهُ خيراً- قائم بواجب كبير، لكن هذا الواجب وهذا الجهاد إنما يفيدُه، إذا كان يؤمن بالله رباً واحداً أي ذاتاً واحدةً، ومعبوداً واحداً، ليس المقصود بأنه معبود واحد بمعنى أنه لا يصلي إلا له، لا، لو نادى الخَضْر في الضيق ما عبد الله وحده، لأن النداء عباده، قال - صلى الله عليه وآله وسلم -: (الدعاء هو العبادة)، فنحن نرجو أن يكون قد درس في بلاده التوحيد الصحيح، فيكون موحداً لله في ذاته موحداً لله في عبادته موحداً لله -عز وجل- في صفاتِه، ثلاثة، حينذالك يكون جهاده لعله نستطيع أن نقول، قام بواجب أخل به جميع المشايخ".

 

صراعه مع المرض

 

توفي أحمد ديدات، عن عمر يناهز 87 عامًا في أغسطس 2005 بعد صراع طويل مع المرض الذي ألزمه الفراش حوالي عشرة أعوام.

 

أحمد ديدات قاهر المنصرين الرجل ذو المهمة ذكرى وفاة داعية إسلامي مناظر إسلامي الزمان

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 16.495316.5953
يورو​ 18.435118.5535
جنيه إسترلينى​ 20.071520.1865
فرنك سويسرى​ 16.921717.0313
100 ين يابانى​ 15.541115.6397
ريال سعودى​ 4.39714.4242
دينار كويتى​ 54.239454.5915
درهم اماراتى​ 4.49034.5184
اليوان الصينى​ 2.34092.3584

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 762 إلى 765
عيار 22 699 إلى 701
عيار 21 667 إلى 669
عيار 18 572 إلى 573
الاونصة 23,707 إلى 23,778
الجنيه الذهب 5,336 إلى 5,352
الكيلو 762,286 إلى 764,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى