رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
اقتصاد

عاطف عبد الحميد: «الطاقة الذرية» هى الجهة الوحيدة المنوط بها إدارة النفايات المشعة على مستوى مصر

جانب من المؤتمر
جانب من المؤتمر

وقع الدكتور عاطف عبد الحميد، رئيس هيئة الطاقه الذرية، بروتوكول تعاون بين هيئة الطاقه الذرية وأحد الشركات المصرية الكبري في مجال إزالة التلوث الاشعاعي من المعدات والأدوات الملوثة بالمواد المشعة الطبيعية مثل الأنابيب والمضخات والأدوات المستخدمة، في عمليات الحفر والكشف عن البترول والغاز الطبيعي والمياه الجوفية، وكذلك عمليات معالجة البترول في بعض المواقع والتي تخلف تركيزات عالية من المواد المشعه الطبيعيه علي هيئه رواسب في تلك الادوات.

جاء ذلك خلال كلمته التى ألقاها قبل توقيع البروتوكول، مؤكدا أن الاستخدامات السلمية للطاقه النووية، ينتج عنها نفايات مشعة قليلة ومتوسطة وعالية المستوى الإشعاعي، وطبقا للقانون النووي المصري فإن هيئة الطاقه الذرية هي الجهة الوحيدة المنوط بها إدارة النفايات المشعة على مستوى مصر ، والتي تشمل النقل والتخزين والمعالجة والدفن الآمن.

وأضاف أنه من المعروف أن صور النفايات المشعه قليلة المستوى هو الاأنابيب والمعدات المستخدمة في عمليات الحفر والكشف عن البترول والغاز الطبيعي والمياه الجوفية و الملوثة عادة بمواد مشعة طبيعية مثل اليورانيوم والثوريوم وخاصه الراديوم مما يستلزم حسب القواعد التنظيميه لهيئة الرقابة النووية والإشعاعية التوقف عن استخدام هذه الأنابيب والمعدات بعد فترة من العمل وتخزينها في أماكن خاصه وعدم القدرة على التخلص منها لحماية العامليين والبيئة من الآثار الضارة للاشعة المؤينة.

وأوضح أنه يعانى من هذه المشكلة دول كثيرة في المنطقه العربية، والتى بدأت رغبتها في التعاون معنا لإيجاد الوسائل والحلول المناسبه لها في ضوء الخبرات الكبيرة التى تتمتع بها هيئة الطاقه الذرية والتى تخطت الستون عاما في مجال الاستخدامات السلمية للطاقه الذرية.

وتابع رئيس هيئة الطاقة الذرية كلمته قائلا:"من الجدير بالذكر أنه تم اكتشاف هذه الظاهرة في الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والمملكة المتحدة ومناطق أخرى عديدة بالعالم، الأمر الذي ترتب عليه ضرورة تطوير إجراءات الوقاية الإشعاعية ووضع اللوائح والقوانين في ضوء التوصيات الدولية لحماية الأفراد والبيئة في مواقع إنتاح البترول".

وأفاد بأن هيئة الطاقة الذرية تمتلك من خلال التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية منشأة لإزالة التلوث من هذه الأنابيب والمعدات بهدف إعادة استخدامها مرة أخرى لتوفير العملة الصعبة أو بهدف بيعها كخردة في السوق المحلي.

واختتم كلمته مشددا على أهمية هذا التعاون فيما يخص إزالة التلوث باستخدام التقنيةالجافة التابعة لوحدة معالجة النفايات المشعة بهيئة الطاقة الذرية كنواه لزيادة القدرة الاستيعابية لمصر لعملياتإزالة التلوث من مثل هذه الأنابيب والمعدات من السوق المحلي.

f74580217e724a3a939825110f8740e4.jpg
عاطف عبد الحميد هيئة الطاقة الذرية إدارة النفايات المشعة الزمان

استطلاع الرأي

العدد 217 حالياً بالأسواق