رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
رياضة

ملحمة الأبطال.. ليفربول في اختبار صعب أمام أتلتيكو مدريد

جريدة الزمان

تنطلق اليوم الثلاثاء، فعاليات الدور ثمن النهائى من بطولة دورى أبطال أوروبا، عندما يدخل أتلتيكو مدريد الإسبانى في مواجهة ليفربول الإنجليزي، وبوروسيا دورتموند الألمانى يصطدم بباريس سان جيرمان الفرنسى، في أولى مباريات ذهاب دور الـ 16 من البطولة الأعرق في القارة العجوز «الشامبيونزليج».

ويشهد ملعب «واندا ميتروبوليتانو» في العاصمة الإسبانية مدريد، في تمام العاشرة من مساء اليوم، مباراة نارية للغاية في معقل الفريق العاصمى أتلتيكو مدريد، أمام نظيره ليفربول حامل اللقب، وسيكون لقاء العوده على ملعب أنفيلد يوم الأربعاء 11 مارس المقبل.

ويبحث حامل لقب النسخة الماضية فريق ليفربول المحترف ضمن صفوفه الفرعون المصرى محمد صلاح لاعب المنتخب الوطنى، عن العودة للأراضى الإنجليزية بنتيجة إيجابية ترجح كفته خلال لقاء العودة.

ويعتبر الألمانى يورجن كلوب المدير الفنى لفريق ليفربول، أحد أفضل المدربين الذين يطبقون الضغط العالى على دفاعات الخصم بشكل محكم وقوي، من خلال تطبيق تشكيل 3-3-4، ودائمًا ما يسفر عن أهداف وقطع ناجح للكرات، وذلك ماحدث خلال نهائى النسخة قبل الماضية أمام ريـال مدريد، حين قطع كل من ساديو ماني، ومحمد صلاح، وروبيرتو فيرمينو الماء والهواء على دفاعات الفريق الملكى، لدرجة عدم قيام الأخير بالخروج بالكرة إلا بالكرات الطولية، التى كانت في النهاية من نصيب الريدز.

ومن المتوقع أن يبادر الريدز الهجوم منذ البداية، محاولا التسجيل مبكرا حتى يجد مضيفه يخرج بالمرتدات سريعًا، لكن قد يجد كلوب صعوبة في عدم استطاعة لاعبيه إنهاء المباراة، أو قتلها مبكرًا.

ويرغب الأرجنتينى دييجو سيميونى المدير الفنى لفريق أتلتيكو مدريد ولاعبوه، مصالحة جماهيرهم بعد الانتكاسة المحلية، بالفوز والعبور للوصول إلى أبعد مراحل البطولة، وكذلك لإيقاف قطار الانتصارات للألمانى يورجن كلوب المدير الفنى لفريق ليفربول.

وسيعتمد سيميونى خلال اللقاء، على الدفاع المحكم، وتقييد حركة البرازيلى فيرمينو، كونه مفتاح لعب مهم للأطراف والعمق، وتواجد موراتا بوسط الملعب للمرتدات، في ظل تقدم دفاع الريدز، قد يمنح سيميونى الفوز على ملعبه والذهاب لأنفيلد بأفضلية تقدمه.

وتقابل الفريقان 4 مرات من قبل، مرتين في دورى أبطال أوروبا ومرتين في الدورى الأوروبي، حقق «الأتليتي» الفوز مرة واحدة وتعادل مرتين وخسر مرة، وسجل الفريق الإسبانى أربعة أهداف وتلقى مثلها، وتعتبر هى نفس أرقام ليفربول.

ولعب فريق ليفربول بشكل عام 40 مباراة أمام الفرق الإسبانية، فاز في 15 مباراة، وتعادل في 12، أما الخسارة فكانت 13، سجل الفريق الإنجليزي 51 وتلقت شباكه 44 هدفًا.

ولعب ليفربول في إسبانيا 18 لقاء، حقق الفوز في 7 مباريات، وتعادل في 5 منها، وخسر في 6 لقاءات.

استطلاع الرأي

العدد 212 حالياً بالأسواق