رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
مقالات الرأي

خزائن مملوءة بالمال وقلوب فارغة من الحب

جريدة الزمان

لو كان البعض يعتقد أن السعادة والحب أشياء يمكن أن تشترى فهو مخطئ، فلن تسعد بقدر ما تنفق.

ولن تتمكن من حجز طاولة بأحد الفنادق الفاخرة لتكون على موعد مع السعادة، البهجة والحب لا تستطيع شراء مقعدها بأى ثمن فكل مقعد منها قد يكون محجوزا لمن هم أقل مكانة اجتماعية منك لكنهم أثرياء بالرضا والقناعة، جيوب فارغة تحت خط الفقر لكن قلوب ثرية.

فتش بين أوراقك على نص قد كتبته يوم يجمع داخلك شجاعة تواجه بها هذا الروتين الذى جعلك داخل دائرة مغلقة، فإذا كنت تعتقد أن الآخرين مطالبون أمامك بالوفاء والحب والاحترام فلن يكون إلا بحساب وفور انتهاء الحساب سينصرف كل من على مقعده لتصبح طاولتك فارغة، وقتها ستدرك أنك لا تملك القدرة على شراء أى شىء بالرغم من خزائنك المملوءة بالأموال إلا أن قلبك الذى يخفق قد توقف عن الخفق ولن تستطيع إنعاشه.

ستتحسر على فنجان قهوة لم ترتشفه مع امرأة تحبها، ستقهر على أبيات شعر لطالما حلمت بسماعها، الحب من الأمور غير القابلة للجدل فهو يخترق قلوب البشر أياً كانت مكانتهم فالكل سواسية أمام الحب، ولكن هل جنيت مع كل تلك الأموال أبواب مفتوحة على قلوب الآخرين أم ظللت واقفا خلف هذا الباب المغلق تتمنى لو يعود بك الزمان للوراء لتصحيح ما فاتك.

البحر لم يخلق للسفن والأسماك، بل خلق لجميع المخلوقات أولها العاشقين المملوءة قلوبهم بالحب فهو يستدرجهم حتى الغرق فخلف تلك الأمواج يخفى حنين وذكريات لا تُنسى فكيف لك أن تبارك موجاته وقد حُرمت من الغرق بداخلها.

ستعود وحيداً من حيث أتيت وتقبع خلف ذلك الباب من جديد فهى أشياء لا تشترى، الحب، الفرح، الدموع ستظل صائماً عنها كثيراً ولن تمنحك الحياة إياها فهى أشياء يمنحها الله لصفوة عباده، لن تجدها داخل قلبك أو خزائنك مهما أوتيت من نفوذ أو قوة، فقوتك ونفوذك ما هى إلا مصادر لشقائك فى الحياة عكس ما قد تخدعك الحياة التى تضحك لك وتفتح ذراعيها لاستقبالك.

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

العدد 241 حالياً بالأسواق
316242