رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خارجي

تنفيذ سيناريو المجاعة وانهيار دولة لبنان .. تقرير يكشف مخططات حزب الله

جريدة الزمان

أمام انهيار الليرة اللبنانية غير المسبوق، ووصول سعر صرف الدولار الواحد إلى ما عن يزيد 15 ألف ليرة، وفي ظل مقاطع مرئية مؤلمة تظهر مشادات بين بعض اللبنانيين على المواد المدعمة، ومقاطع أخرى تظهر البعض وهم يبحثون داخل القمامة عن الطعم، وهذا يعني أن لبنان بات على أبواب المجاعة، وبات انهيار النظام السياسي في تلك الدولة مسألة وقت ليس إلا، وكانت كورونا وإغلاقاتها المتكررة هي القشة التي قصمت ظهر البعير.

تقرير أعدته مؤسسة "رؤية" كشف أن المليشيات اللبنانية الموالية لإيران التي يقودها حسن نصرالله وبأوامر من علي خامنئي والاستخبارات الإيرانية، بدأت الاستعداد للطوفان القادم خصوصا مع قرار “رفع الدعم” الكارثي والمرتقب، فنظام المحاصصة الطائفية في لبنان أثبت فشله، وهيمنة إيران ومليشياتها على مفاصل الدولة اللبنانية فشلت فشلا ذريعا، ولهذا المظاهرات خرجت حتى في معاقل الشيعة في لبنان جنبا إلى جنب مع جميع الطوائف.

وتابع التقرير أن تلك الميلشيا الموالية لخامنئي في لبنان، بدأت تخزن المواد الغذائية والنفطية أمام مخاوف من انهيار الدولة لتصبح غير قادرة على استيراد الغذاء أو الوقود، وهي تسعى أن تكون هي الدولة بعدما تنهار الحكومة اللبنانية الحالية.

ولفت التقرير أن الجميع في لبنان يدرك أن الانهيار الكبير على الأبواب، كل الساسة اللبنانيين ومعهم قائد الجيش يحذرون من مستقبل صعب للغاية، وأخيرا أقر رئيس حزب “التيار الوطني الحر” في لبنان، جبران باسيل، بأن النظام السياسي في بلاده عجز عن قيادة الدولة والمجتمع.

 

وتابع التقرير أن هذه الأزمة الاقتصادية هي الأسوأ منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 ـ 1990)، والفقر يتزايد بشكل خطير ولا حلول في الأفق، ففي الحرب الأهلية كان يتكفل كل حزب بتوفير الغذاء والدواء والأمن لمنطقة نفوذه.

ولفت التقرير أن هذا الحزب الموالي لإيران هو المسؤول عن تعطيل تشكيل حكومة التكنوقراط في لبنان بتمسكه بالثلث المعطل ومسؤول عن قتل عشرات الآلاف من أبناء الشعب السوري بعدما تحالف مع النظام في دمشق، وبالتالي مسؤول عن حصار لبنان وما طاله بسبب قانون قيصر.

دولة لبنان حزب الله

استطلاع الرأي

العدد 268 حالياً بالأسواق