رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
حوادث

جنايات الإسماعيلية تحيل أوراق قاتلي مسن وزوجته في مذبحة سرابيوم للمفتي

 محكمة جنايات الإسماعيلية
محكمة جنايات الإسماعيلية

أمرت محكمة جنايات الإسماعيلية، بإحالة أوراق المتهمين بقتل مسن وزوجته في مذبحة سرابيوم بمركز ومدينة فايد إلى مفتى الجمهورية.

كان قد أمر المستشار ياسر زيتون المحامي العام لنيابات الإسماعيلية، بإحالة أوراق قضية المتهمين بقتل مسن وزوجته في مذبحة سرابيوم إلى محكمة الجنايات، في إبريل الماضى.

واعترف المتهمان تفصيليا بإعدادهما خطة لإنهاء حياة المجنى عليه الأول، للتحصل على مفاتيح المنزل ودخوله وسرقة محتوياته.

وبحسب التحقيقات قال المتهم الأول "عامل" إنهما اتفقا علي الخلاص من المجني عليه والدخول إلي المنزل لسرقته، مشيرًا إلى أنهما قيدا المجني عليه في قدميه وكتموا أنفاسه لحين التأكد من وفاته وسحبه داخل السور الخاص بمنزله.

ودخل المتهمان إلى المنزل باستخدام المفاتيح الخاصة به وتحصلا علي مبلغ مالي ومشغولات ذهبية من "درج السرير" الخاص بالمجني عليه.

واعترف المتهم باعتدائه بآلة حادة مدببة علي المجني عليها وطعنها بها وكتم أنفاسها لحين التأكد من وفاتها واستوليا على مبلغ مالى والمجوهرات.

واعترف المتهمان فى التحقيقات أمام النيابة بارتكابهم واقعة قتل وكيل وزارة الزراعة السابق وزوجته بدافع السرقة.

وأضاف المتهمان، أنهما اتفقا فيما بينهما على سرقة المجنى عليهما اثناء اذان الفجر وخاصة أن المجنى عليهما مسنين ويعيشان بمفردهما داخل الفيلا الخاصة بهما وأنهما بحوزتهما مبالغ مالية ومصوغات ذهبية وخططا لارتكاب الواقعة لحظة آذان الفجر، واختبأ فى الحديقة الملحقة للفيلا حتى خرج وكيل وزارة الزراعة السابق لأداء صلاة الفجر حتى قابلاه وتخلصا منه، ثم ذهبا للطابق الثانى من الفيلا ووصلا إلى غرفة زوجته وقاما بقتلها وتجريدها من المصوغات الذهبية التى كانت ترتديها كما قاما بسرقة مبلغ مالى من الغرفة.

وكانت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الإسماعيلية نجحت فى كشف ملابسات واقعة مقتل وكيل وزارة الزراعة الأسبق وزوجته بمسكنهما بقرية سرابيوم التابعة لمركز فايد بمحافظة الإسماعيلية وسرقتهما وضبطت مرتكبى الواقعة واستعادة المسروقات عقب وقوع الجريمة بـ 48 ساعة.

وكان اللواء ياسر نشأت مساعد وزير الداخلية مدير أمن الإسماعيلية تلقى إخطارا من اللواء رشاد الغمراوى مدير مباحث الإسماعيلية مفاده ورود بلاغ إلى مأمور مركز شرطة فايد من (تاجر أخشاب – مقيم بمحافظة دمياط) يفيد بأنه أثناء توجهه لزيارة زوج شقيقة زوجته (مهندس زراعى بالمعاش - مقيم بدائرة المركز) بمسكنه بقرية سرابيوم دائرة مركز فايد ولدى وصوله والطرق على باب الشقة والاتصال به على هاتفه المحمول لم يستجب فقام بالاتصال بنجلة المهندس (صيدلانية - مقيمة بذات الناحية ) فحضرت وبدخولهما مسكن والدها عثرا على جثة والدتها (موظفة بالمعاش) مُسجاة على الأرض بغرفة نومها وبها عدة طعنات.

وبالبحث عن والدها عثرا على جثته مُسجاة بأرضية بئر سلم منزل ملكه مواجه لمسكنه (المنزلين مُحاطان بسور واحد من الخارج وبوابة خروج واحدة) موثوق القدمين بحبل ومُصاب بعدة جروح قطعية.

وأضافت ابنة المجنى عليهما باكتشافها سرقة (مبلغ مالى، مشغولات ذهبية "ملك والدتها ") من داخل مسكنهما، وتبين من الفحص عدم وجود آثار عنف بباب المنزل محل سكنهما ووجود بعثرة محتويات غرفة المجنى عليها ووجود كسر بدرج بالسرير.

على الفور تم تشكيل فريق بحث جنائى بإشراف اللواء علاء الدين سليم وبرئاسة اللواء رشاد الغمراوى مدير إدارة البحث الجنائى بمديرية أمن الإسماعيلية ضم ضباط إدارة البحث الجنائى بالمديرية وضباط مباحث مركز فايد.

وأوكل لفريق البحث غموض وملابسات الواقعة والقبض على مرتكبيها واستعادة المسروقات وتقديم المتهمين للنيابة العامة، وتوصل فريق البحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة شخصين (عامل ، عاطل – مقيمان بدائرة المركز – لهما معلومات جنائية).

وتمكن فريق البحث من ضبطهما وبمواجهتهما اعترفا، وقرر العامل أنه نظراً لكونه من ذات القرية محل إقامة المجنى عليه، وعلمه بخروجه يومياً لأداء الفريضة "صلاة الفجر" فعقد النية على سرقته وفـى سبيل ذلك اتفق مع العاطل على سرقة المجنى عليه.

وبتاريخ الواقعة دلفا لداخل المنزل وغافلا المجنى عليه حال ذهابه لأداء الفريضة وقاما بتوثيق قدميه وكتم أنفاسه حتى فارق الحياة وألقياه بمدخل عمارته الجديدة امام الفيلا التى يقيم فيها فحدثت إصابته الـمُشار إليها، واستوليا على مفاتيح المنزل الآخر ودلفا داخله وقام العامل بالتعدى على الزوجة المجنى عليها محدثاً إصابتها بعدة طعنات باستخدام آلة حادة مُدببة (تخلص منها بأحد المصارف ) وكتم أنفاسها حتى فارقت الحياة وقام العاطل بتجريدها من المشغولات الذهبية الـمُشار إليها واستوليا على مبلغ مالى، وأرشدا عن المشغولات الذهبية وجزء من المبلغ المالى، وأضافا بقيامهما بإنفاق باقى المبلغ على متطلباتهما الشخصية، تم التحفظ على المتهمين والمضبوطات واخطرت النيابة العامة لتتولى التحقيق.

وكانت قرية سرابيوم التابعة لمركز ومدينة فايد بمحافظة الإسماعيلية شهدت حادث قتل بشعة حيث لقى وكيل وزارة الزراعة السابق وزوجته مصرعهما فى ظروف غامضة فى قرية سرابيوم دائرة مركز فايد بمحافظة الإسماعيلية.

وانتقل فريق من خبراء الأدلة الجنائية لمعاينة موقع الحادث كما انتقل فريق من النيابة العامة لمعاينة جثث المجنى عليهم والتى قررا نقل الجثمانين الى مشرحة مستشفى القصاصين المركزى وانتداب الطب الشرعى لتشريح الجثتين لمعرفة اسباب الوفاة كما قررت التصريح بدفن الجثتين عقب تشريحهما وحبس المتهمين عقب تمثيلهما للجريمة اربعة ايام على ذمة التحقيق جددت 15 يوما اخرى.

 

جنايات الإسماعيلية مسن مذبحة سرابيوم

استطلاع الرأي

العدد 268 حالياً بالأسواق