رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
اقتصاد

توقعات سعر الدولار الأمريكي في ظل المخاوف من تداعيات متحور أوميكرون؟

جريدة الزمان

في نوفمبر الماضي حقق الدولار الأمريكي مكاسب على خلفية التوقعات المتزايدة بتشديد البنك الاحتياطي الفيدرالي لسياسته النقدية في عام 2022، والتي تم دفعها نتيجة لمعدلات التضخم التي كانت أقوى من المتوقع، لكن يبدو أن زخم الاحتمالات يتراجع الآن.

قبل عدة أيام فقط كان المستثمرون يتوقعون قيام البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي برفع سعر الفائدة من أدنى مستوياتها القياسية في وقت مبكر من شهر مايو 2022 لمواجهة الضغوط التضخمية، ولكن حاليًا تراجعت التوقعات بشكل كبيربعدما جدد المتحور الجديد أوميكرون لفيروس كورونا المخاوف من مخاطر الاضطرابات الاقتصادية في جميع أنحاء العالم.

وقد أشار رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" في أول تصريحات علنية له منذ اكتشاف متغير أوميكرون، إلى حجم المخاطر السلبية الكبيرة المؤثرة على كل من قطاع العمل والنشاط الاقتصادي وزيادة عدم اليقين بشأن التضخم، والتي فسرتها أسواق تداول العملات الأجنبية والأسهم على أنها إشارة إلى موقف تحفيزي طويل، في نفس الوقت، يقوم المحللون بتقييم المخاطر الاقتصادية التي ستنتج عن المتحور الجديد، حيث يتوقع البعضبالفعل تباطؤًا في وتيرة تطبيع السياسة النقدية الأمريكية.

تأثير أوميكرون على الدولار الأمريكي

على المدي القريب قد نرى تحقيق الدولار الأمريكي مزيدًا من المكاسب، في انتظار الأخبار الإيجابية على جبهة اللقاح ضد متغير Omicron، حيث أجلت الأسواق قيام البنك الاحتياطي الفيدرالي رفع سعر الفائدة الأول إلى شهر سبتمبر 2022. 

ذكر البنك الهولندي أنه إذا تسبب متغير أوميكرونالجديد في حدوث تفشيًا أقل حدة، فقد تكون هذه نتيجة مفيدة للأسواق، حيث إن السلالة الأقل خطورة ستحل في النهاية محل البديل الأكثر ضررًا لمتحور دلتا.

وفقًا لأحد الخبراء في بنك أوف أميركا فإن متحور أوميكرونليس بالضرورة أخبارًا سيئة للدولار،كما أن تقرير عمل قوي آخر في الولايات المتحدة من شأنه أن يساعد البنك الاحتياطي الفيدرالي على تسريع وتيرة التناقص التدريجي في ديسمبر.

لقد بدأ السوق بالفعل في رفع توقعاته لسعر الفائدة خلال عام 2022، لكن المتحور الجديد بدد هذه الآمال،ومن منظور توجيهي مستقبلي لا يحتاج البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تغيير رسالته لأنه أشار بالفعل إلى أنه لن يرفع أسعار الفائدة حتى عام 2023، لهذا من المتوقع أن يشير البنك إلى استعداده للتصرف إذا لزم الأمر في ضوء المتحور الجديد،فإذا تم فرض المزيد من القيود على الاقتصاد الأمريكي، فقد يحتاج البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى التحرك، وربما قد يبطئ من برنامجه لشراء السندات.

في المستقبل سيرتبط أداء الدولار ارتباطًا وثيقًا بالعناوين الرئيسية حول الآثار الصحية للمتغير الجديد وتطورات اللقاح، بالإضافة إلى تعليقات أعضاء البنك الاحتياطي الفيدرالي حول المخاوف بشأن النمو وتوقعات التضخم.

في حين أنه من غير المؤكد ما إذا كان أوميكرون يسبب مرضًا أكثر خطورة أو متى يمكن لشركات الأدوية أن تصنع لقاحات جديدة، فإن الأخبار الواعدة على هذه الجبهة قد تساعد المستثمرين على استعادة الثقة في الانتعاش الاقتصادي، من المحتمل أن ترتد عوائد سندات الخزانة في هذا الحدث وقد يستعيد الدولار الأمريكي قوته مع تلاشي مخاوف النمو.

على العكس من ذلك، إذا كان انتشار المتحور الجديد يشكل تهديدًا للنمو وسوق العمل، فقد تستخدم البنوك المركزية الرئيسية الفرصة لكسب الوقت وإعادة النظر في خططها الخاصة بتطبيع السياسة النقدية، وقد يؤدي هذا إلى انخفاض عوائد سندات الخزانة لفترة أطول من الوقت وانخفاض جاذبية سعر الفائدة للدولار بالنسبة للعملات الأخرى.

هل سيتمكن اليورو من مواصلة الصعود؟

مؤخرًا استعاد اليورو قوته مقابل الدولار الأمريكي وسط مخاوف من أن يوقف البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي زيادات أسعار الفائدة في العام المقبل في ظل انتشار متغير كوفيد 19 "أوميكرون".

ومن جهة أخرى، أدى ارتفاع التضخم في منطقة اليورو إلى أعلى مستوى له منذ 30 عامًا في المنطقة إلى دعم المضاربين على ارتفاع اليورو، لكن الزوج تعرض للضغط بعد تصريح من جامعة أكسفورد بأنه لا يوجد دليل على أن تطعيمات فيروس كورونا لا تحمي من متحورأوميكرون.

وحتى الآن، لا يزال اليورو يرتبط بشكل وثيق من اختلافات السياسة النقدية بين البنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي والبنك المركزي الأوروبي، فالأول يتقدم على الأخير في دورة تطبيع السياسة النقدية، وبالتالي، فإن أي أخبار تقلل من توقعات السوق رفع سعر الفائدة الأمريكية في المستقبل تفيد اليورو، على العكس من ذلك، فإن المؤشرات الإضافية التي تدل على أن احتمالية وشيكةلرفع سعر الفائدةتقوي من جاذبية الدولار، وبالتالي تدفع اليورو للأسفل.

الاختلاف بين السياسات النقدية هي المحرك الرئيسي لليورو

كانت الاختلافات في السياسة النقدية بين الاحتياطي الفيدرالي والبنك المركزي الأوروبي هي المحرك الرئيسي الذي يؤثر على زوج اليورو / الدولار الأمريكي في الأشهر الأخيرة.

في بداية شهر نوفمبرأعلن البنك الاحتياطي الفيدرالي عن تقليص مشترياته من الأصول بوتيرة 15 مليار دولار شهريًا بدءًا من نفس الشهر،بينما لا يزال البنك المركزي الأوروبي متأخرًا كثيرًا في إصدار هذا النوع من السياسة، حيث كررت رئيسة البنك"كريستين لاغارد" أهمية الحفاظ على ظروف مالية شديدة التيسير في منطقة اليورو، حتى لو كان من المتوقع أن يظل التضخم أعلى من المستهدف في عام 2022.

وقد شجعت البيانات الاقتصادية الأفضل من المتوقع والتضخم المستمر في الولايات المتحدة المستثمرين على المضي قدمًا في تسعير رفع أسعار الفائدة في عام 2022، مما يدعم جاذبية سعر الدولار مقابل العملات الأخرى ذات العائد المنخفض مثل اليورو.

الجنيه الإسترليني والبنك المركزي البريطاني

خسر الجنيه الاسترليني أمام الدولار الأمريكي نحو 2.7% من قيمته خلال شهر  نوفمبر، بعد الأداء الإيجابي للعملة البريطانية في أكتوبر التي حققت ارتفاع بنحو 2.4%.

وقد تعرض زوج العملات للضغط في وقت مبكر من الشهر الماضي عندما اختار بنك إنجلترا (BoE) الحفاظ على أسعار الفائدة عند المستويات الحالية، مخيبًا توقعات السوق التي توقعت رفع سعر الفائدة 15 نقطة أساس. 

منذ ذلك الحين، استمر الجنيه في فقدان قيمته مقابل الدولار بسبب زيادة توقعات السوق لرفع معدل الفائدة الأمريكية، ومؤخرًا، تم اكتشاف متحور أوميكرونالذي أضر بالرغبة في المخاطرة في الولايات المتحدة. 

من وجهة نظر أساسية، تلعب السياسة النقدية دور رئيسي في هذه المرحلة لزوج الجنيه الاسترليني / الدولار الأمريكي، سوف يجتمع البنك الاحتياطي الفيدرالي في 15 ديسمبر وبنك إنجلترا في اليوم الذي سيليه،الأخبار الإيجابية على جبهة الوباء والإشارات الجديدة برفع سعر الفائدة من بنك إنجلترا قد تمنح الثقة للمضاربين على ارتفاع الجنيه الاسترليني، من ناحية أخرى، إذا تدهورت معنويات المخاطرة أكثر أو أشار البنك إلى نيته في شراء الوقت خلال اجتماعه في ديسمبر، فقد يواصل الجنيه الإسترليني الهبوط.

ألمح رئيس البنك الاحتياطي الفيدرالي "جيروم باول" إلى أن التضخم لم يعد مؤقتًا، محذرًا من أنه لا يمكن استبعاد تناقص أكثر من 15 مليار دولار شهريًا، بينما في نهاية نوفمبر فتح نظيره البريطاني "أندرو بيلي" محافظ بنك إنجلترا الباب أمام إمكانية رفع سعر الفائدة إذا تطور الاقتصاد بما يتماشى مع التوقعات.

وفقًا للاحتمالات المستندة إلى السوق بشأن أسعار الفائدة الفيدرالية في عام 2022، من المرجح أن تكون هناك ثلاث ارتفاعات بحلول ديسمبر من العام المقبل، لكن سيبقي متحور أوميكرون خطرًا واضحًا على المضاربين على ارتفاع الدولار.

إذا رفع بنك إنجلترا سعر الفائدة في ديسمبر، فسيكون أول بنك مركزي رئيسي يفعل ذلك منذ أن بدأ الوباء، ويمنح الجنيه المزيد من الدعم، أخيرًا، خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأزمة الطاقة المستمرة عاملان آخران يؤثران على تحركات الجنيه الإسترليني.

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.623315.7206
يورو​ 18.851118.9731
جنيه إسترلينى​ 21.824221.9648
فرنك سويسرى​ 17.028217.1416
100 ين يابانى​ 14.609414.7045
ريال سعودى​ 4.16514.1913
دينار كويتى​ 51.580951.9739
درهم اماراتى​ 4.25304.2803
اليوان الصينى​ 2.41642.4322

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 861 إلى 863
عيار 22 789 إلى 791
عيار 21 753 إلى 755
عيار 18 645 إلى 647
الاونصة 26,764 إلى 26,835
الجنيه الذهب 6,024 إلى 6,040
الكيلو 860,571 إلى 862,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
العدد 293 حالياً بالأسواق