رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

سياسة البرلمان

رئيس زراعة الشيوخ: زيادة مساحة زراعة القطن ل 370 ألف فدان نتيجة تطوير المنظومة

الجبلي: إنشاء أكبر مصنع للغزل في العالم بمدينة المحلة إنجاز جديد للقيادة السياسية


أكد المهندس عبد السلام الجبلى رئيس لجنة الزراعة والرى بمجلس الشيوخ، أهمية استراتيجية الدولة لتطوير منظومة القطن وصناعة الغزل والنسيج والتى تحظى بدعم متواصل من القيادة السياسية بهدف استعادة الريادة المصرية في قطاع زراعة القطن و الغزل والنسيج.

وثمن الجبلي في تصريحات له اليوم، جهود الدولة في إنشاء أكبر مصنع للغزل في العالم في مدينة المحلة، والذي سيتم افتتاحه خلال العام القادم، علي مساحة 62 ألف متر مربع، ويضم أحدث معدات وآلات تتعامل مع جميع أنواع الأقطان، خاصةً القطن طويل التيلة وفائق الطول، بما يساهم في استغلال ما تمتلكه مصر من ميزات تنافسية في إنتاج القطن على مستوى العالم في ظل ما يحظى به من جودة وسمعة متميزة في الأسواق الدولية، مشيرا إلي أنها خطوة كبيرة تضاف لسجل انجازات الرئيس عبد الفتاح السيسي في مختلف القطاعات بالبلاد.


وتابع رئيس لجنة الزراعة والرى بمجلس الشيوخ، يحسب للقيادة السياسية ما تم من خطوات بشأن تطوير منظومة القطن المصرى والنهوض بها، حيث اتخذت الدولة خطوات جادة منذ عام 2014 لزيادة إنتاجية القطن، وعلاج التراجع في مساحة زراعته التى كانت قد وصلت إلي ٩٠ ألف فدان فقط وذلك بعدما كانت في فترة التسعينات نحو ٢ مليون فدان، مشيرا إلي نجاح تلك الجهود في زيادة المساحة المنزرعة قطن حتى الآن إلي 370 ألف فدان قطن، وسط توقعات بزيادتها إلي نصف مليون فدان خلال السنوات المقبلة.


وأضاف الجبلي، : نتائج تلك الاستراتيجية وجهود الدولة بدأت في الظهور بالفعل علي أرض الواقع، مستشهدا بالتغييرات الإيجابية التي شهدها سوق القطن المصرى العام الماضي، حيث ارتفع سعر القنطار العام ليصل إلى ٥ آلاف جنيه في بعض مزادات القطن، ولم يقل السعر عن ٤٥٠٠ جنيه، وذلك بعدما كان السعر، ٢٤٠٠ جنيه فقط عام ٢٠١٨، متابعا، ونتوقع زيادة الأسعار في العام الحالي، لاسيما مع ارتفاع أسعار المنتجات عالميا وزيادة الطلب العالمى علي القطن المصرى.

وأكد المهندس عبد السلام الجبلى، أن لجنة الزراعة بمجلس الشيوخ تدعم تلك الجهود والخطوات الوطنية تجاه استعادة عرش القطن المصرى وصناعة الغزل والنسيج المصرية، وأنها تتبنى تلك الاستراتيجية الوطنية وتسعى لدراسة ومناقشة كافة المحاور و الإجراءات التى من شأنها الإسراع في تعظيم النتائج المتوقعة واستعادة ريادة القطن المصرى وتشجيع الفلاح على زراعته بهدف التوسع في الإنتاج وتحسين مستوى المعيشة للعاملين في ذلك القطاع الهام، مشيرا إلي أن زراعة القطن لها فوائد متعددة مثل استخدام بذرة القطن في إنتاج الزيوت، ووكذلك استخدام مخلفات القطن كأعلاف.



موضوعات متعلقة