رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

سياسة الأحزاب

وزيرة البيئة الأسبق تحذر من مخاطر الاحتباس الحراري و تأثيره الكبير على الأرض

وسط حضور كبير من المهتمين بالشأن البيئي، وتحت رعاية الأستاذ محمد عادل حسنى أمين قسم مصر الجديدة بحزب مستقبل وطن والأستاذ أمين الدهبى، أمين التنظيم، نظم الدكتور محمد نور أمين المهنيين ندوة عن التغير المناخى بقاعة سيدات مصر بميدان المحكمة بحضور دكتوره ليلي اسكندر وزير البيئة الاسبق ومى عبد الحميد المدير التنفيذي لصندوق الاسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقارى.
حيث بدأت الفاعلية بعرض فيديو مختصر حول مشكلة التغير المناخي والاحتباس الحرارى والذي عرض حجم الازمة الحقيقي للتغير المناخي حول العالم ومتظلبات مواجهته من خلال حزمة من الاجراءات ، ومن جانبها اكدت الدكتورة منال اسامه خبيرة في شؤن البيئه ، ان مواجهة التغير المناخي الذي اصبح واضحا على مستوى العالم اصبح واجب على كل سكان الارض وطالبت بضرورة تغيير الكثير من التصرفات التى تقوم بعض الدول والتى تؤدي بشكل كبير في التغير المناخي وكونه ازمة تواجه العالم باكمله .
بينما اوضحت الدكتورة ليلي اسكندر وزير البيئة الاسبق ومن سكان منطقة مصر الجديدة المخاطر الكبيرة حول الاحتباس الحقيقي ومدي تأثيرة الكبير على الارض ونسبت من خلال الشواهد الحاليه مدى تأثير الاحتباس الحرارى وهو ما نواجه جميعا لافته الى ضرورة المواجهة الحقيقية لازمة التغير المناخي والمتعيرات الخطيرة التى تواجهها الشعوب حاليا .
ولفتت وزيرة البيئة الى خطورة انبعاث ثاني اكسيد الكربون التى يحجزها الحاجز الحرارى المترتب على الاحتباس الحرارى من المصانع والمزارع في ظل التطور الملحوظ في طريقة التشغيل ، كما تحدثت اسكندر عن الغازات الدفينه والتى تنبع من كثرة استخدام وسائل النقل والمصانع والطائرات والمنشات غير الصديقة للبيئة وهو مادفع بعض الدول ومن بينها مصر الى الدعوة الي تقليل استخدام السيارات وايضا استخدام الاجهزة الحديثة التى تساعد على تخفيف الانبعاثات الملوثة للبيئة ، ايضا تحدثت عن مفهوم العدالة المناخية والتى اصبحت حديث الساعة الان على مستوى العالم ومعناها انه هناك بعض الدول تمتلك القدرة الاقتصادية لانتاج واستخدام الطائرات مثلا ولكن هذا يشكل خطورة على البيئة واذا كانت تلك الدول قادرة على مواجهة تلك المتغيرات المناخية فهناك دول اخرى غير قادرة وهو ماتحدث عنه المجتمع الدول حول العداله المناخية.
بينما اكدت مى عبد الحميد المدير التنفيذي لصندوق الاسكان الاجتماعي ودعم التمويل العقارى انه تم البدء فى انشاء 25 الف وحده سكنيه بالاسكان الاجتماعي تحت مسمي العمارة الخضراء وهى مباني صديقة للبيئة يتم بنائها وفقا للمعاير البيئة على مستوى العالم وتمويلها بشكل يتناسب مع المواطنين وذلك بالاستعانه بالخبرات الدولية ومن خلال قرض البنك الدولى منذ عام 2014 تمثل ايضا فى دعم الخبرات ومترتبات الانشاء وبتكلفة تتناسب مع المواطن المصرى وتحقق المرجو منها ، ايضا تحدثت عن نظام الهرم الاخضر والذي صدر به قرار منذ عام 2019 وهو النظام الذي حدد معايير الانشاء المتبعه وفقا للمعايير الدولية .
وطالبت مديرة صندوق الإسكان الاجتماعى بتعمبم نموذج العمارة الخضراء صديقة البيئة.

xmd