رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

سياسة

المصريين الأحرار لـ” المواطنين”: أحذروا الاغتيال المعنوي.. الوعي جبهة الدفاع

أشاد حزب «المصريين الأحرار» برئاسة الدكتور عصام خليل، بحديث فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال احتفالية افتتاح القرية الأولمبية وتدشين وحدات بحرية جديدة للهيئة، وانتهاج مبدأ الشفافية المعهود لخطاب المواطنين المصريين، واهتمامه البالغ بالجوانب الاقتصادية هادفًا تحقيق تنمية مستدامة ووضع رؤي متعددة لمواجهة كافة المستجدات؛ ولاسيما دعوته الكريمة للحكومة والخبراء الاقتصاديين لإقامة مؤتمر اقتصادي خلال نهاية الشهر الجاري.

وقال الدكتور عصام خليل رئيس الحزب – في بيان صحفي- ، إن دعوة رأس الدولة والقيادة السياسية لانعقاد مؤتمر اقتصادى للاستماع لكل الأطراف للوصول إلى أفضل رؤي تخدم الوطن والمواطن هي ترجمة حقيقية لمساعي الدولة المصرية إرساء مبدأ الحوار البناء مع كافة القوى ويشكل قيمة مضافة ودليلا دامغًا على الرغبة الحقيقية للدولة المصرية فتح الأبواب لكل الأطروحات لصالح الوطن.

وأضاف رئيس حزب «المصريين الأحرار»، أن فتح المجال للحوار عمومًا والمحور الاقتصادي خصوصا يهدف إثراء الساحة بزخم الأفكار والحلول والمقترحات ليس مجالا للمطالب الفردية والفئوية وأسلوب المقايضات فإن بناء الأوطان مسؤولية جماعية ركيزتها المواطن والمؤسسات حزبية ونقابية وغيرها وواجهتها الحكومة والمؤسسات المختصة؛ مستنكرًا استغلال حفنة من أصحاب المصالح و الابواق المعادية لمصر الخوض في نسق الهجوم على الدولة على طول الخط دون تقديم مقترحات واقعية قابلة للتنفيذ.

وأكد أن حرب التشكيك وتزييف الحقائق أخطر صورة لهدم الأوطان والرهان على دور كافة المصريين المثقفين والأحزاب والمؤسسات والعمل على إعلاء الوعي والمعرفة لبناء جبهة صلبة ضد غزو هدم الروح المعنوية واغتيال البسطاء بحديث آفاق من اصحاب اجندات خاصة هدفها ومصالحها فى هز استقرار الدولة المصرية.

واستطرد:" ان كافة القوى عليها مسؤولية فى حالة القصور الذي فتح المجال أمام ابواب التشكيك وطريق المستهدفين لهدم الدولة، ولا يليق ان يخرج رئيس مصر ليرد على ما يشاع ويهدم الوطن بين الحين والآخر، فإن كافة القوى السياسية والمجتمعية مع الحكومة والأجهزة التنفيذية على عاتقها مسؤولية وأولوية بضرورة التصدى لتلك الحملات الممنهجة والتي تحاول اغتيال المصريين معنويًا بالتشكيك فى نجاحات الوطن على كافة الأصعدة رغم كل الظروف الحالكة التي يمر بها؛ ومحاولة بناء الجمهورية الجديدة بعد معاناة سنوات عجاف استنزف فيها الوطن وكان يخضع للمسكنات دون حلول جذرية ".

وأوضح أن المصريين الأحرار يتقدم برؤية وملف متكامل في المؤتمر الاقتصادي تعكف عليه اللجنة الاقتصادية برئاسة الدكتورة هبة واصل الأمين العام، هدفه الأول من مقترحات وحلول واقعية مبدأ تنمية موارد الدولة مع ترشيد النفقات ويأتى ذلك اتساقا مع رؤية الحزب العامة وايضا استكمالا للجوانب التي تقدم بها لطاولة الحوار الوطنى.

وتابع:" أن ترديد الشائعات وترويج معلومات خاطئة غاية الخطورة والحساسية فى هذا التوقيت، ولزامًا على الجميع الوعي والمعرفة ولا يدع المصريين مجالا لكل المتجاوزين ومحاولات التقليل من حجم وقدر المشروعات القومية للدولة المصرية والجهود الرئاسية، ووجب ان يعي الجميع بأن مصر تبني بأيدى ابنائها وقيادتها الرشيدة ووجب على الجميع ان ينظر كيف كانت مصر وإلى ما ترنو للخروج من حيز التجريف عبر سنوات للخروج إلى النور مجددا".

مشيرًا إلى أن الحزب لديه منهجية للتعامل مع الرد على الشائعات خارجيا وداخليا وجار تطوير الأساليب لمواكبة المستجدات على الساحة والرد على المشككين وتوعية المواطنين بصور مختلفة ومتنوعة تستهدف الوصول لكل الفئات المجتمعية وخاصة شباب مصر.