رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

كوريا الجنوبية: فرض عقوبات إضافية على بيونج يانج أمر لا مفر منه

كوريا الجنوبية
كوريا الجنوبية

قال السفير الكوري الجنوبي لدى الأمم المتحدة هوانغ جون - كوك، اليوم الاثنين، إن فرض عقوبات إضافية على مستوى الأمم المتحدة، سيكون أمرا لا مفر منه، حال قيام بيونج يانج بإجراء تجربة نووية سابعة، وسط تكهنات بأن تلك التجربة النووية وشيكة.


وأضاف هوانغ جون - كوك، خلال مقابلة صحفية أجرتها معه وكالة الأنباء الكورية "يونهاب"، أن التجربة النووية لكوريا الشمالية قد تمثل تحديا مباشرا لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، والتي تمس المصالح الخاصة بالصين وروسيا، مشيرة إلى أن بعض المحللين ذكر أن الحسابات ستكون معقدة بالنسبة للصين وروسيا اللتين يتعين عليهما الدفاع عن معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية.


وأكد أن قضية حقوق الإنسان في كوريا الشمالية مهمة للغاية من حيث حماية القيم العالمية، وأنه من المتوقع أن تشارك كوريا الجنوبية في رعاية القرار المتعلق بحقوق الإنسان في كوريا الشمالية من خلال لجنة حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة.


وقال السفير، إن قضية حقوق الإنسان في كوريا الشمالية خطيرة للغاية لدرجة أنه من الصعب العثور على حالة مماثلة في القرن الحادي والعشرين في العالم، مشيرا إلى النتائج التي توصلت إليها لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في عام 2014 بأن انتهاكات حقوق الإنسان ترتكب على المستوى الوطني في كوريا الشمالية.


وأضاف السفير هوانغ أنه كان من الواضح أن هناك موقفا سلبيا لكوريا الجنوبية في قرار حقوق الإنسان في السنوات القليلة الماضية، مؤكدا ضرورة العودة إلى الموقف الطبيعي، وأنه يجب على البلاد أن تهتم بقضية حقوق الإنسان في كوريا الشمالية من حيث حماية القيم العالمية كدولة معنية.


وقد ظلت لجنة حقوق الإنسان، التي يواصل الاضطلاع بعملها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، تتبنى قرار حقوق الإنسان في كوريا الشمالية للعام العشرين على التوالي منذ عام 2003 حتى العام الماضي، لكن كوريا الجنوبية لم تشارك في رعاية القرار لمدة 4 سنوات متتالية منذ عام 2019.