الزمان
رئيس مدينة دمياط يتابع قرارات غلق المحال والأنشطة التجارية عقب تبادل إطلاق النار مع الشرطة.. مصرع عنصر إجرامي شديد الخطورة وضبط عنصرين آخرين تخصصوا في الإتجار بالأسلحة بأسيوط رئيس شباب النواب: وزير الشئون النيابية سيكون مفتاح نجاح الحكومة في التعامل مع البرلمان ضبط أحد الأشخاص بالإسكندرية لإدارة كيان تعليمي بدون ترخيص محافظ البحيرة: تواصل أعمال رصف طريق دمنهور شبراخيت بطول 12 كم أفضل فيلم عربي للسوداني.. وداعًا جوليا والفلسطيني عَلَم بمهرجان جمعية الفيلم المصرية «كفوا عن تسليح إسرائيل».. تفاصيل اعتقال ناشطتين في بريطانيا بسبب تضامنهما مع الفلسطينيين كتائب القسام تفجر دبابتين للاحتلال بصاروخ إسرائيلي في مدينة غزة قيادي بحماس: لن تقبل بتدخل أمريكي إسرائيلي لإدارة غزة بعد الحرب وزير الدفاع يلتقي بعدد من رجال القوات المسلحة بنطاق المنطقة المركزية العسكرية مصدر أمني ينفي القبض على سودانيين للقيام بأعمال مسيئة محافظ الغربية يتفقد مستشفى المجمع الطبي النموذجي التابعة لهيئة التأمين الصحي بطنطا
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

مساعد وزير الخارجية: الإرهاب والتطرف الديني أبرز ما يواجه طموحات الدول الإسلامية


قال السفير إيهاب بدوي مساعد وزير الخارجية للشئون متعدد الأطراف رئيس وفد مصر المشارك في الدورة التاسعة والأربعون لوزراء الخارجية للدول الإسلامية في نواكشوط أن الطموحات المشروعة للدول الإسلامية تواجه تحديات جمة تتصدرها ظاهرة الإرهاب والتطرف الديني.

وأضاف رئيس الوفد المصري - في كلمة اليوم الجمعة - أمام الدورة 49 لوزراء خارجية دول التعاون الإسلامي في قصر المرابطون في العاصمة الموريتانية نواكشوط - أن التطرف الديني، الذي يتخذ من الإرهاب سبيلا لتحقيق مآرب لا علاقة لها بأصول ديننا الحنيف ومحاولة توظيف الظاهرة لتحقيق أهداف سياسية وتوفير الملاذ والتمويل للعناصر المتطرفة.. وأكدت مصر إدانتها للإرهاب بكافة أشكاله ومظاهره باعتباره انتهاكا جسيما لحقوق الإنسان والحريات الأساسية.

وأشار السفير إيهاب بدوي إلى الدور المهم الذي يطلع به الأزهر الشريف ومؤسساته وفي مقدمته جهود مرصد الأزهر لمكافحة التطرف في تفنيد الخطاب الإرهابي المتطرف والترويج للفكر الوسطي المعتدل الذي يتفق وصحيح الدين وأنه لا يخفى على الحضور ما تواجهه منظمتنا من تحد لتفاقم ظاهرة الإسلاموفوبيا، وتعرب مصر عن إدانتها بقيام متطرفين في بعض الدول بإحراق نسخ من القرآن الكريم في تصرف مشين يستفز مشاعر ملايين المسلمين في كافة أنحاء العالم.

وأكد أن مصر تحذر من مخاطر انتشار هذه الأعمال التي تسئ إلى الأديان وتؤجج خطاب الكراهية والعنف، وتدعو إلى إعلاء قيم احترام الآخر والتعايش السلمي ومنع الإساءة لجميع الأديان أو تدنيس مقدساتها فلا مجال للشك أن التعايش السلمي والاحترام المتبادل لمختلف العقائد إنما هو الدليل الحقيقي للتحضر والديموقراطية.

وحول التطورات في الأراضي المحتلة، أكدت مصر رفضها كافة الإجراءات الأحادية وغير القانونية التي تقوم بها إسرائيل، وحذرت من الانتهاكات القانونية للوضع القانوني والتاريخي القائم لمدينة القدس ومقدساتها.. واعتبرتها تشكل مخالفات خطيرة للاتفاقات وللالتزامات الدولية ذات الصلة وستكون لها تبعات سلبية وانعكاسات خطيرة على الأمن والسلم الدوليين، وتؤكد أن حل الدولتين ما زال هو الخيار العملي الوحيد الذي ترتضيه كافة الأطراف.

وتابع رئيس الوفد المصري قائلا: إن مصر من واقع مسؤولياتها الوطنية والعربية والإسلامية تجاه القضية الفلسطينية لا تدخر جهدا من أجل مساعدة وحماية الشعب الفلسطينيي الشقيق وتدعو المجتع الدولي إلى تحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية والإنسانية من أجل الوقف الفوري للمشاريع الاستيطانية الإسرائيلية غير القانونية للاراضي الفلسطينية المحتلة.

وقال إننا نتطلع إلى أن تسهم منظمتنا إلى إرساء دعائم الاستقرار للدول الإسلامية، ومن هذا المنطلق تؤكد مصر على أهمية إنجاز حل وطني سلمي في ليبيا الشقيقة، وترحب مصر بإقرار مجلس النواب الليبي لتعديل الإعلان الدستوري الثالث عشر وتأييد مجلس الدولة لذلك.. باعتبارها خطوة هامة على صعيد استيفاء الأطراف اللازمة لإجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية الليبية في تزامن مع أقرب وقت وذلك تحت إشراف سلطة تنفيذية محايدة تعنى بالمصالح العليا للدولة الليبية.

وأكد رفض مصر أية املاءات خارجية على الاشقاء الليبيين أو أي تجاوز لدور المؤسسات الليبية وفقا لمرجعية "اتفاقية الصخيرات" أو محاولة فرض اطروحات لم تنبع من الفضاء الليبي ولا تعبر عن الواقع على الأرض، وتؤكد مصر مجددا على أهمية التوصل إلى حل يتعامل مع النسيج الليبي بمختلف أقاليمه ومكوناته.

كما تؤكد مصر على وقف التدخلات الخارجية في ليبيا وخروج كافة القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب والمرتزقة منها في إطار زمني محدد وتجدد مصر دعمها لجهود اللجنة العسكرية المشتركة (5+ 5) ذات الصلة حرصا وتأكيدا على سيادة واستقرار ليبيا واستعادة سيطرة الدولة على كافة مؤسساتها الأمنية والعسكرية.

وأكد أن مصر تتابع باستمرار تطورات الوضع السوداني وتدعم الجهود الرامية إلى تيسير الحوار والتوافق بين الأطراف السودانية من أجل تجاوز المرحلة الانتقالية الحالية واستعادة الأمن والاستقرار في البلاد؛ وفقا للرؤية والأولويات التي يتوافق عليها السودانية انفسهم.. وتدعو مصر جميع الدول لدعم جهود اعفاء السودان من الديون واستئناف المساعدات الاقتصادية له بما يمكن السودان من تحسين أوضاعه المعيشية ومجابهة الأزمة الاقتصادية التي يواجهها وتجاوز المرحلة الانتقالية.

وأضاف أن مصر تؤكد ضرورة المضي قدما في العملية السياسية بمفاوضات سورية تحت مظلة الأمم المتحدة وفق قرار مجلس الأمن لوضع إطار لحل شامل ومعالجة الأوضاع الإنسانية المتردية بعيدا عن المزايدات السياسية.

وأكد رفض مصر كافة التدخلات في الشان السوري بما في ذلك السعي إلى فرض سياسة الأمر الواقع سواء بانتهاك سيادة سوريا أو بإجراء تغيرات ديموغرافية إدارية على أراضيها.

وأكدت مصر دعمها الثابت للحكومة اليمنية الشرعية ووحدة الدولة اليمنية واستقلالها وسلامة أراضيها، معربة عن قلقها لعدم تجديد الهدنة في اليمن، داعية إلى استئنافها في أقرب فرصة معتبرة أنها السبيل الممهد لحل سياسي شامل في الأزمة اليمنية لما يلبي طموحات الشعب اليمني وينهي معاناته الإنسانية.

وأكدت مصر رفضها المساس بحرية وأمن الملاحة في الخليج العربي ومضيق باب المندب بما يمثله من تهديد للامن والاستقرار الإقليميين والدوليين على حد سواء.

click here click here click here nawy nawy nawy