الطقس غد: ارتفاع بدرجات الحرارة وشبورة كثيفة والعظمى بالقاهرة 29 درجة وزراء الخارجية الأوروبيون يحذرون من التصعيد بين إيران وإسرائيل مستوطنون يحرقون عددا من منازل الفلسطينيين وسياراتهم في قرية المغيّر بعد حادث السفينة قرب هرمز.. إسرائيل تدعو العالم لمعاقبة إيران وزير الدفاع الإسرائيلي يحذر من هجمات انتقامية بعد العثور على جثة المستوطن المفقود حسين الشحات يبدأ ارتداء قناع الوجه وأداء التدريبات الخفيفة وفحص طبي مستمر أسيوط: حملات نظافة مكثفة خلال أجازة عيد الفطر ورفع 450 طن مخلفات الشهابي: نعد برنامجا شاملا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لوضعه أمام الحكومة ضبط 15 طن أسمدة زراعية بوادي النطرون منتهية الصلاحية قبل تداولها بالأسواق الزراعة تعلن بدء موسم حصاد وتوريد القمح.. والقصير يوجه بالتيسير على المزارعين محافظ الشرقية يطمئن على الانتهاء من إصلاح تسريب بخطوط مياه الشرب بمدينة صان الحجر وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تصدر تقريرًا حول مشروع رفع كفاءة الأداء الحكومي
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

ماكرون يدافع عن حظر ارتداء الفتيات العباءات الإسلامية في المدارس

دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، عن قرار الحكومة بحظر ارتداء الفتيات العباءات الإسلامية في المدارس، قائلا إنه ليس محاولة لمعاملة المسلمين بشكل مختلف.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الإثنين، أن ماكرون قال في مقابلة مع قناة على يوتيوب شهيرة لدى الشباب، إن قرار حكومته بتسريع تنفيذ حظر قائم على الرموز الدينية في المدارس هو بسبب قلق المعلمين إزاء التعبيرات الدينية في المدارس، ولكي تركز التلميذات على التعلم بدلا من هويتهم الدينية.

وقال ماكرون، لقناة هوجو ديكريبت: "يتعين على المدرسة أن تظل حيادية : أنا لا أعرف ماهي ديانتك وأنت لا تعرف ديانتي"، مضيفا: "أنا لا أوصم أي أحد بالعار".

وأضافت بلومبرج أن ماكرون، قال إن الأسر "أو الفتيات اللاتي ترغبن في ارتداء العباية ينبغي أن تفهمن لماذا نفعل هذا".

جاءت تصريحات ماكرون بعد أن أعلن وزير التعليم جابريل أتال، أن الحكومة ستزيد الضغط ضد ارتداء العباءات وذلك مع بدء العام الدراسي الجديد.

يشار إلى أن العباءة هي ثوب كامل طويل ترتديه النساء بشكل تقليدي في البلدان الإسلامية، ويناظره القميص للفتيان.

وقال أتال إن عدد انتهاكات قواعد العلمانية في المدارس قد زاد بشكل كبير في غضون الأشهر القليلة الماضية، وإن الأمر غالبا ما يتعلق بالعباءات.

ويأتي الحظر بعد جدل واسع في فرنسا حول ما إذا كانت العباءة رمزا دينيا أم لباسا عاديا.

وتقدمت جمعية لحماية حقوق المسلمين بالفعل بشكوى إلى مجلس الدولة، وهو أعلى محكمة إدارية في البلاد.

وتشير التقديرات إلى أن ما بين 3.5 مليون و6 ملايين مسلم يعيشون في فرنسا، وهي دولة يبلغ تعداد سكانها 67 مليون نسمة.

وأثار العرض العلني للرموز التي ينظر إليها على أنها دينية الجدل بشكل متكرر، لا سيما عندما يتعلق الأمر بالإسلام.

وفي عام 1994، صدر قانون يسمح فقط باستخدام الرموز الدينية المتخفية في المدارس.

وبعد عشر سنوات، تم حظر ارتداء الحجاب بشكل كامل في المدارس، وكذلك تم حظر ارتداء "الكيبا"، غطاء رأس للرجال اليهود، والصلبان كبيرة الحجم.

وفي عام 2010، تم فرض حظر على النقاب في الأماكن العامة