احتفالات في مختلف مدن إيران ابتهاجا بهجمات الحرس الثوري على الكيان الصهيوني إيران تؤكد حقها المبدئي في الدفاع عن النفس والرد على الاعتداءات العسكرية الصهيونية المتكررة تقارير إعلامية: القوات الأمريكية اعترضت مسيرات إيرانية إسرائيل تحث سكان مرتفعات الجولان وإيلات على البقاء بالقرب من الملاجئ صواريخ إيرانية تسقط في محافظة أربيل الكردية شمالي العراق بعثة إيران: يمكن اعتبار الأمر منتهيا وإذا ارتكبت إسرائيل خطأ آخر فسيكون ردنا أعنف التصعيد الإيراني الإسرائيلي.. سماع دوي انفجارات في أجواء القدس التصعيد الإيراني الإسرائيلي.. نتنياهو: نحن دولة قوية.. سنتغلب على جميع أعدائنا خامنئي: تجري معاقبة النظام في إسرائيل الحرس الثوري الإيراني: نفذنا عملية بطائرات مسيرة وصواريخ ردا على جريمة إسرائيل بقصف قنصليتتا بدمشق قنوات ART تنعى شيرين سيف النصر: نجمة من طراز خاص إقامة عزاء الفنانة شيرين سيف النصر يوم الثلاثاء المقبل بمسجد الحامدية الشاذلية
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

وزيرة الهجرة: تعريف أبناء المصريين بالخارج باللغة العربية وجذورهم المصرية مهم للغاية

وزيرة الهجرة
وزيرة الهجرة

في إطار رؤيتها الاستراتيجية القائمة على تعزيز ارتباط المصريين بالخارج بوطنهم الأم، والحفاظ على الهوية الوطنية وتعظيم الانتماء والولاء لدى الأجيال الناشئة، وكذلك ضمن الأولوية التي توليها الدولة المصرية لهذا الملف، وتوجيهات السفيرة سها جندي وزيرة الدولة للهجرة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، نظمت وزارة الهجرة فعالية جديدة ضمن المبادرة الرئاسية "اتكلم عربي"، بعنوان "مصر المحبة منذ فجر التاريخ" مقر النادي الدبلوماسي المصري بوسط القاهرة.

وعُقدت الفعالية بحضور الفريق محمد عباس حلمي وزير الطيران المدني، وممثلين عن الأزهر الشريف، وممثلين عن الكنيسة المصرية، ورئيس لجنة الشباب والرياضة بمجلس النواب، وعدد من أعضاء مجلس النواب عن المصريين بالخارج، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين على رأسهم النائب محمود القط، والنائب محمد عزمي، والنائب طارق الخولي، والنائب عماد خليل، بالإضافة إلى مجموعة من كبار الكُتاب والمفكرين والشخصيات العامة.

وتستهدف الفعالية رسالة وطنية بنشر الوعي الثقافي والقومي بالحضارة المصرية وإرثها الإنساني للمصريين بالخارج والداخل على حد سواء، بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم المغلوطة عن تراث مصر القديم وعن تأثيره على والوحدة الوطنية، كذلك التذكير والتعريف بأهمية اللغة العربية ودورها في عصرنا الحديث لنشر المحبة والسلام، ونشر قيم التعايش وقبول الآخر، والتعريف بسمات الشخصية المصرية، تنفيذًا لتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، بتوسيع نطاق البرامج التعليمية والتثقيفية التفاعلية الرامية نحو تعزيز انتماء شباب وأطفال المصريين بالخارج والداخل للوطن وترسيخ مبدأ الهوية المصرية.

وقالت السفيرة سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالحضور أن أبناء مصر هم القادة الجدد للمستقبل، وبالتالي، فإن التمسك بتعريف أبناء المصريين بالخارج باللغة العربية وجذورهم المصرية له أهمية كبيرة لربطهم بوطنهم والحفاظ على هويتهم وثقافتهم، وان التحدث بلغتنا العربية وتداولها هو اهم عنصر من عناصر الحفاظ على هويتنا، موجهة الشكر للمشاركين في الجلسة.

وتناولت الجلسة النقاشية، التي أدارها أحمد عبد الصمد، الذي قدم الفعالية، تحت عنوان "مصر المحبة منذ فجر التاريخ"، حيث دار الحديث عن تعزيز الهية الوطنية وتعظيم الولاء والانتماء لدي الأجبال الناشئة من المصريين بالخارج، ونشر الوعي الثقافي والقومي بالحضارة المصرية وتصحيح المفاهيم المغلوطة عن تراث مصر القديم.

من جانبه، أكد الدكتور ميسرة عبدالله، نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المتحف القومي للحضارة المصرية للشؤون الأثرية، أن مصر علمت العالم مفاهيم المواطنة والمحبة والتسامح، موضحا أن الحضارة المصرية القديمة أبرزت ذلك في معابدها، موضحا أنه منذ 3 ملايين سنة ومصر كانت حضارة عظيمة، أتاحت ممرا للبشرية نحو العالم، وهناك ما يشير لذلك ضمن مقتنيات متحف الحضارة.

وتابع عبد الله، أنه طوال تاريخ مصر القديم، والمصريين تعاملوا كعائلة واحدة، حيث جمعتهم لغة وعقيدة واحدة، وكأن محبة هذا الوطن فرضا على أهله، مشيرا إلى نصوص مصر القديمة التي توضح علاقة المحبة والانسجام، مضيفا: لم تسجل مصر القديمة ما يسمى بالحرب الأهلية مثل بقية الحضارات، وهكذا صنع المصريون حديثا ملاحم النصر دون تفرقة بين دين أو هوية، لنبقى نسيجا واحدا.

موضوعات متعلقة