رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
تقارير

الفنان ياسر جلال​: «الفتوة» حلم عمرى.. وأتمسك بإنصاف المظلوم فى أعمالى ​​(حوار)

جريدة الزمان

الفكرة الجديدة تترسخ فى ذهن الجمهور.. والورق الضعيف سر هجرى للسينما ​

استطاع الفنان ياسر جلال، أن يقدم فنا متميزا جعل جمهوره ينتظره كل عام، بعد سلسلة النجاحات المتتالية التى حققها على مدى الأعوام الماضية.

"الزمان" التقت بالفنان ياسر جلال، ليحدثها عن فكرة مسلسل "الفتوة" الذى خاض به السباق الرمضانى، وأصعب المشاهد التى واجهته فى أداء الدور وشروط قبوله أى عمل جديد، وعلاقته بالفنانة مى عمر، وشرطه للعودة للسينما التى غاب عنها الفترة الأخيرة وتفرغ للأعمال الدرامية.

وإلى نص الحوار...​

ما الذى دفعك لتقديم شخصية الفتوة ومن أين أتتك الفكرة؟​

بعد انتهاء موسم رمضان الماضى فكرت فى تغيير جلدى وبدأت أعرض الفكرة على المؤلف الذى زاد من حماسى وذهبنا سويا لشركة الإنتاج "سينرجى" لعرض الفكرة التى لاقت استحسانا كبيرا رغم ميزانيته الضخمة من ملابس وإكسسوارات وديكورات.​

وتمت الموافقة لأحمل على عاتقى مسئولية كل تفاصيل العمل ولا أخفى سرا إذا قلت إن شخصية الفتوة كانت أحد أحلامى طيلة مشوارى الفنى لأنها ثرية تنصف المظلوم وتساعد المحتاج وبها أبعاد اجتماعية مهمة جدا.​

​ألم تخشَ من المقارنة مع العملاقين فريد شوقى ومحمود ياسين اللذين قدما الشخصية قبلك؟​

فى الحقيقة المعالجة مختلفة تماما وأى مقارنة ستكون لصالحهما "أنا فين وهما فين" ومقارنتى بفريد شوقى أو محمود ياسين شرف لى لكن القصة كما شاهدتى مختلفة بعض الشىء.​

وما الجديد الذى طبعته على شخصية الفتوة؟​

ركزت أساسا على الطابع الإنسانى أكثر فى شخصية حسن الجبالى فلم يكن مجرد فتوة ينصف المظلومين ويساعدهم على استرداد حقوقهم، ولكننا سلطنا الضوء على علاقته بابنته "ليلى زاهر" ووالدته "إنعام سالوسة" وحتى علاقته بحبيبته "مى عمر" وكان التركيز على هذه الجوانب فى شخصية الفتوة مهم جدا.

ما أخطر مشاهدك بالمسلسل؟​

أكثر المشاهد صعوبة بالنسبة لى هو استخدام "النبوت" لأنه السلاح الوحيد المستخدم فى تلك الفترة وكان لا بد من التدريب على استخدامه بشكل دائم وكنت أتعرض للخطأ أحيانا وأصاب بضربات غير مقصودة أثناء تمثيلى مشاهد المعارك.

ما الرسالة التى أردت إرسالها للمجتمع من مسلسل الفتوة؟​

هدفى إطلاع الأجيال الجديدة من الشباب على زمن الفتوات وحقوق الجيرة والتعرف على تفاصيل الحياة داخل الحارة المصرية وأصول الجدعنة وعمل الخير. ​

ما معايير اختيارك لأى دور تلعبه؟​

أختار الدور فى البداية بناء على اقتناعى به وبرسالته التى يقدمها وما إن كانت مفيدة للجمهور أم لا. ​

حدثنى عن تجربتك مع مى عمر؟ ​

هى فنانة ذكية ومتطورة وسعدت جدا بالعمل معها وأتمنى تكرار التجربة. ​

بعد نجاحك الكبير فى الدراما هل سنراك قريبا فى السينما؟​

عادة ما يعرض على عدد كبير من الأعمال السينمائية بعد نجاح كل مسلسل رمضانى أقوم به لكننى أرفض تماما لأننى أريد نصا متميزا من الألف للياء ولا أقبل بالحلول الوسط لأننى أريد فيلما "يكسر الدنيا".

استطلاع الرأي

العدد 213 حالياً بالأسواق