رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
وا إسلاماه

مفتي الجمهورية السابق: من أخذ بالأسباب وأصيب بـ كورونا له الثواب العظيم.. فيديو

جريدة الزمان

قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن التسليم بالقضاء أول خطوة فيه هو الرضا، وعلى المسلم ألا يسخط مما يصاب به في الدنيا.

وأضاف جمعة، في برنامج "من مصر" على فضائية "سي بي سي"، أن من أصيب بكورونا بعد الأخذ بالأسباب واتباع الإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة والتعقيم وغيرها، فهو من عند الله وسيجازيه الله الثواب العظيم لأنه اختبار دنيوي للعبد المسلم.

وأشار إلى أن النبي جعل الذي يموت بالمرض الباطني سماه "المبطون" وجعله شهيدا، منوها أنه لا يجوز للإنسان أن يلقى بنفسه في التهلكة ويموت بالفيروس ويعتبر نفسه من الشهداء، فهذا لا يجوز أبدا.

وأكد أنه ينبغي علينا أن نحمد الله في السراء والضراء وعلينا بكثرة الإستغفار لمن أصابه المرض حتى يتم الشفاء، وإذا فقدنا عزيزا في هذه الجائحة فعلينا أن نصبر لأنه شهيد كما نص النبي "والمبطون شهيد".

وتابع: سيدنا يوسف حزن حزنا شديدا على وفاة ابنه ولكن هذا الحزن لم يمنعه من الإمتثال إلى الرضا بقضاء الله وقدره والإلتزام بالصبر الجميل.

استطلاع الرأي

العدد 213 حالياً بالأسواق