رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
تقارير

رئيس جامعة القاهرة: نعمل على التحول الرقمى للتعليم المدمج.. ولدينا خطة كاملة للعام الجديد (حوار)

هبة يحيى مع رئيس جامعة القاهرة
هبة يحيى مع رئيس جامعة القاهرة

رئيس جامعة القاهرة: نحاول تغيير طريقة أفكار الطلاب من خلال منهج التفكير النقدي.. ولدينا وحد لمكافحة التحرش

محمد الخشت: أشرف بنفسي على المادة الكميائية في بوابات التعقيم.. وإمداد جميع الكليات بأجهزة تصحيح إلكتروني

رئيس جامعة القاهرة: نعمل على التحول الرقمي للتعليم المدمج.. ولدينا خطة كاملة للعام الجديد

 

كشف الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، عن استعدادات الجامعة لامتحانات الفرق النهائية وخطة العام الدراسى الجديد فى ظل أزمة كورونا، موضحا موقف المدن الجامعية التى كانت مخصصة للعزل، وكيف تم تسكين الطلاب لأداء امتحاناتهم.

وأضاف "الخشت" فى حواره لـ"الزمان" أن الجامعة دائما تسعى للتطوير من نفسها وأكبر دليل على ذلك برنامج البكالوريوس للأمن السيبرانى، مبينا موقف الطلاب المعتذرين من الامتحانان وكيفية التعامل مع الطلاب إذا ظهر عليهم اشتباه بفيروس كورونا.

وإلى نص الحوار..

بداية.. حدثنا عن الإجراءات التى اتخذتها جامعة القاهرة لسلامة طلاب الفرق النهائية أثناء الامتحانات؟

نحن لدينا العديد من الكليات التى تؤدى امتحانات الفرق النهائية وأقوم بجولة صباحية كل يوم للاطمئنان على الطلاب، ولله الحمد لا يوجد أى شكوى من الامتحانات والطلاب دخلوا فى مود الامتحانات فى حالة صمت وهدوء ومندمجين بها بشكل يدعو للإعجاب بفضل الله سبحانه وتعالى وكنا حريصين فى جامعة القاهرة على عدم البداية بشكل مبكر حتى لا يكون هناك ضغط نفسى على الطلاب بالإضافة إلى أن احتمالات العدوى ستزيد.

ولدينا استعدادات طبية على أعلى مستوى بكل عيادات الكليات وعربات الإسعاف واستعدادات المستشفيات الجامعية ولو لا قدر الله أى طالب حدث معه ارتفاع فى درجة الحرارة أو أى اشتباه نأخذه كى نقوم بعمل فحوصات له كاملة ونعطيه العلاج وإذا لزم الأمر نخضعه لرعاية، وفى الجامعة نتبع إجراءات التعقيم والتطهير المستمر، كما إننا نقدم مطهرات شخصية وماسكات مجانية للطلاب، بالإضافة إلى قيامنا بحملات توعية كثيرة، ووضعنا بوابات تعقيم أنا شخصيا أشرف على المادة التى توضع بها، لأنه ليست أى مادة مناسبة بالإضافة إلى حملات التوعية والمطبوعات والفيديوهات لرفع وعى أبنائنا الطلاب وأهم معيار لدينا سلامة الطلاب.

كيف واجهتم كثافة الطلاب فى الجامعة؟

الامتحانات لها وضع خاص فى جامعة القاهرة بسبب الأعداد الضخمة فنحن لدينا فى امتحانات الفرق النهائية والدراسات العليا 80 ألف طالب سيخوضون الامتحان، مما يعادل عدد الطلاب فى 3 أو 4 جامعات أجنبية، ومن الأمور المهمة التى قمنا بها أننا وزعنا الجداول بشكل يقوم على توزيع الكثافات لعدم تواجد ازدحام بين الطلاب، وهذا يتم ملاحظته خلال أيام الأسبوع، حيث سنجد أنه ليس هناك كثافة فى تواجد الطلاب حتى نحقق البعد الاجتماعى حرصا على سلامتهم.

كيف هيأتم المدن الجامعية لاستقبال الطلاب بعد أن تحولت لحجر صحى؟

الطلاب ليسوا مقيمين فى المدينة التى بها عزل، وهم مقيمون فى المدن التى لم يكون بها عزل قبل ذلك، ونحن لدينا مدينة استقبلنا فيها العائدين من الخارج وجهزناها بأهم وأكبر التجهيزات، وبها بعض المبانى للعزل، ولكن الطلاب بعيدون عنها فنحن حريصون لنبعد أبناءنا عن أى احتمالية للعدوى من أى جهة أو أى مستوى من المستويات، كما أن كل طالب ينزل فى غرفة منفصلة حتى الغرف التى تساع 3 طلاب و4 و5 و6، كما أننا نتبع إجراءات السلامة والوقاية فى الوجبات وتجهيز المطاعم، وكان الإصرار على نوعين من الوجبات الجافة والمطهية والاختيار من بينهما، والطلاب الذين دفعوا لشهر مارس، لن يدفعوا مصاريف للمدينة خلال هذا الشهر لأنهم قد حدث لهم إخلاء فى 15 مارس لذا من حقهم ألا يدفعوا.

لماذا لم تقرر جامعة القاهرة أبحاثا على الفرق النهائية كونهم الأحق فهم على مشارف تحضير دراسات عليا بعد تخرجهم؟

كون إلزام الفرق النهائية فى جميع الكليات بإجراء امتحانات، هذا قرار مجلس أعلى للجامعات ووزير التعليم العالى الدكتور خالد عبدالغفار، ونحن لا نسير بقانون وحدنا، فنحن نعمل فى دولة مؤسسات، وعندما يفرض أى قرار مؤسسى نحترمه ونلتزم به.

كيف تمكنت جامعة القاهرة من القيام بمحاضرات «أون لاين» لجميع الكليات؟

تجربة المحاضرات «أون – لاين» كانت ناجحة جدا الحمد لله، وقد أعلنا فى أغسطس 2019 من خلال مجلس الجامعة أننا نتحول إلى الجيل الثالث، أى جامعة ذكية إلكترونية، وخلال العامين الماضيين قمنا بتحول رقمى كبير جدا فى جامعة القاهرة، وهذا ساعدنا كثيرا خلال جائحة كورونا أن تكون نسبة التواصل مع الطلاب عالية جيدا، ولكن هذا الصيف نحن نعمل على التحول الرقمى للتعليم المدمج القائم على جمع أنظمة تعليمية مختلفة بجامعة القاهرة مع بداية العام الدراسى الجديد، منها نسبة حضور وتواصل عن بعد، وبها امتحانات إلكترونية بأشكالها المختلفة.

وهل أجريتم خطة لاستقبال أى سيناريو سيئ للعام الدراسى المقبل؟

بالطبع لدينا خطة كاملة للعام الجديد ومستعدين لها، ودائما نعمل بطريقة السيناريوهات لذا نحضر لأكثر من سيناريو للشىء المتوقع، ودائما نبنى جميع الاحتمالات ونفترض الأسوأ حتى نكون مستعدين.

وهل أدت الأبحاث غرض الامتحانات لطلاب الفرق؟

الأبحاث مهمة جدا وكانت فرصة ذهبية ليعرفوا معنى كلمة البحث وكيفية إجرائه ويندمجون فى هذا الأمر، ومعظم الطلاب أدوا بشكل متميز، وخاضوا التجربة وقاموا بأنفسهم بعمل الأبحاث، والقلة القليلة التى لا تتجاوز 2% هم من قاموا بأخطاء، فلا أستطيع أن أحكم على تجربة بالفشل بسبب قلة من الطلاب يمكن عدهم على الأصابع، فمعظم الطلاب أدوا جهودا كبيرة جدا، فلا نريد أن نقع فى موضوع جلد الذات دائما.

حدثنا عن شكل الامتحان الجديد بالجامعة هذا العام؟

هذا العام نحن معتمدون فى امتحاناتنا على نظام "البابل شيت" ولكن هناك مواد لا ينفع معها هذا النظام مثل الرسومات الهندسية لذلك نسمح بأنواع أخرى من الامتحانات الموضوعية كما أن هناك توجيه لزملائى العمداء بأن الامتحانات لا بد أن تراعى المخرجات التعليمية كاملة خاصة بعد نجاح جامعة القاهرة فى نظام التعليم عن بعد أثناء الترم المنصرم، وقد أدى الطلاب بشكل مبهر، خاصة أن الامتحان يراعى ظروف الضغط النفسى فى ظل جائحة كورونا والضغط النفسى الطبيعى لدى الامتحانات، الحمد لله تجربة أول يوم كانت ناجحة جدا.

وما موقف الطلاب المعتذرين هذا العام؟

أى طالب من حقه أن يعتذر عن الامتحانات ويعتبر عذره مقبولا ومن حقه أخذ الدرجة كاملة فى سبتمبر، وسيأخذ الدرجات كاملة وسيتم التعامل معه وكـأنه فى الدور الأول وذلك طبقا للظروف الحالية، لأن بعض الطلاب يفضل أنهم لا يخوضوا الاختبارات ولكن نسبة الاعتذارات قليلة جدا، وأى طالب لا قدر الله حدث معه أى شىء نتعامل معه بشكل طبى ونلغى له الامتحان ونعيد له الامتحان فى سبتمبر دون أن يفقد أى شىء من درجاته.

وما استعداداتكم للتصحيح الإلكترونى؟

تم إمداد جميع الكليات بأجهزة تصحيح إلكترونى، وننشر مركزا رئيسيا ووحدة متخصصة للتصحيح الإلكترونى كى تقدم الدعم للكليات، والامتحانات موجودة للاختيار من متعدد، فمعظمها سيتم تصحيحها إلكترونيا، ولكن يوجد جزء بسيط من الامتحانات يراعى طبيعة التخصص لأن الرسومات الهندسية لا يمكن فيها الاختيار من متعدد.

حدثنا عن برنامج بكالوريوس الأمن السيبرانى؟

استحدثنا فى جامعتنا برنامج بكالوريوس الشبكات والأمن السيبرانى بكلية الحاسبات والذكاء الاصطناعى بنظام الساعات المعتمدة، والبرنامج يركز على تعليم المعارف الأساسية والمتقدمة فى الوقاية والكشف والتصدى والتعافى من الحوادث والهجمات السيبرانية، كما أنه يهدف إلى تزويد الطلاب بإطار تحليلى واسع لتقييم وحل مشاكل الأمن السيبرانى باستخدام نهج متعدد التخصصات، وهو أول برنامج من نوعه فى الجامعات المصرية الحكومية يجمع بين المجالين، ومقررات البرنامج الدراسى يمكن إنهاؤها خلال أربع سنوات أكاديمية؛ تحتوى كل سنة على مستويين دراسيين، ويقوم كل طالب فى السنة النهائية بالاشتراك مع بعض زملائه فى تنفيذ مشروع تخرج تحت إشراف مشرف أكاديمى، كما يشتمل البرنامج على تدريب عملى فى جهات معتمدة لربط الدراسة الأكاديمية بالواقع العملى.

أصدرنا دليلًا للدعم والإرشاد النفسى لطلاب الفرق النهائية، بهدف تقديم المساندة النفسية لهم خلال فترة امتحانات الفصل الدراسى الثانى، ومحاولة لدعمهم نفسيًا فى ظل ضغوط الامتحانات الحضورية التحريرية والعملية، فنحن نحرص فى جامعة القاهرة على خلق بيئة جامعية محفزة وداعمة لتطوير أداء طلاب الفرق النهائية فى الامتحانات، وتهيئة ظروف نفسية وعلمية واجتماعية وبيئية محفزة لهم، لتأهيل الطلاب لتكون لديهم القدرة على أداء الامتحانات بشكل أفضل.

ويقدم الدليل إرشادات نفسية وتدريبات للتخلص من التحيزات والأفكار السلبية الناجمة عن المخاوف والقلق حيال أزمة كوفيد 19، وتعديلها إلى أفكار إيجابية. كما يتضمن الدليل إرشادات لخفض قلق الامتحانات، والاستذكار الفعال والاستعداد للاختبارات الموضوعية، وإرشادات وتدريبات لتنمية مهارات تنظيم الانفعالات، والمرونة فى التفكير، وطرق لمواجهة قلق الامتحانات الذى قد يصل لدى بعض الطلاب إلى مستويات مرتفعة تؤدى إلى آثار سلبية، حيث يقدم الدليل إرشادات لخفض قلق الامتحانات والوصول به إلى المستوى المعتدل الذى يؤدى إلى مزيد من الحافز الإيجابى والدافعية، وذلك من خلال توضيح أسباب حدوث القلق، ونتائجه وتأثيراته، وكيفية التعامل معه من خلال عدة خطوات يتم توضيحها للطلاب.

وسوف يتسلم كل طلاب الفرق النهائية ٤ كُتيبات، يتضمن كل منها واحدًا من الموضوعات المشار إليها، حتى يتم الاستعانة بما فيها من إرشادات طوال فترة انعقاد الامتحانات، وما بعدها.

وما موقف جامعة القاهرة من قضية التحرش المثارة؟

نحن دائما فى الجامعة ننبذ الأشياء التى ضد الإنسانية وضد الدين المنافية للآداب العامة والعادات والتقاليد، ونحن لدينا فى جامعة القاهرة وحدة لمكافحة التحرش، وذلك فى إطار مشروع تطوير العقل المصرى، وتغيير طريقة التفكير تجاه المرأة والنظر اليها بوصفها إنسانا كامل الأهلية والحقوق، كما أننا نحاول تغيير طريقة تفكير الطلاب من خلال منهج التفكير النقدى، كما أن الوحدة تعمل على إنشاء شراكات مع بعض الجامعات الأفريقية للمساهمة فى نشر التجربة، وذلك فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى.

وما رسالتك لأولياء الأمور؟

اطمئنوا هؤلاء أولادى فأنا لدى أبناء فى مختلف المراحل التعليمية وأعامل الطلاب مثلهم تماما، نحن نبذل كل جهودنا ونأخذ بجميع الأسباب ونتوكل على الله.

 

رئيس جامعة القاهرة عثمان الخشت التعقيم الكمامات الطلاب السنة الدراسية امتحانات

استطلاع الرأي

العدد 224 حالياً بالأسواق