بعد غياب 20 سنة.. ”التاروت” يجمع رانيا يوسف وسمية الخشاب بعد مسلسل عائلة الحاج متوليالنائب سليمان وهدان: وتيرة الإفراج عن المحبوسين أصبحت أسرع من أى وقت مضى .. ويؤكد: لجنة العفو تقوم بدور مهم في دمج...شراكة ”مصرية” ”سعودية” ”يونانية” في الإنتاج والتوزيع.. و”هاشتاج جوزني” ضربة البداية”أشبه مين” جديد شهد شعراوي على مواقع التواصل الاجتماعيمحافظ المنوفية يتابع خطة رصف الطرق بأشمون والشهداء ضمن الخطة الاستثمارية و”حياة كريمة ”يمين الوسط يتصدر نتائج الانتخابات التشريعية المبكرة في إيطالياالرئيس الروسي: يجب على الغرب أن يعاملنا باحترامأحمد مهني: قرار تعديل رسوم تراخيص السيارات وإلغاء حقيبة الإسعافات بشكل اجبارى اثلج صدور المصريين وخفف العبء عن المواطن المصريمؤتمر أمراض الجهاز الهضمي بمطروح يوصي بتدريب الأطباء الشبابمحافظ الجيزة يبحث سبل إنجاز ١٠ مشروعات رفع ومعالجة للصرف الصحي بأبو النمرس والحوامديةمحمود حسين: اليوم بداية تحقيق حلم بورسعيد ببناء استاد النادي المصري في موقعه التاريخيعلى هامش مؤتمر مجلس وزراء التعاونيات الأفارقة: رئيس ” هيئة تعاونيات البناء والإسكان ”: تنظيم البرنامج التدريبي الأول في أفريقيا في مجال...
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

توك شو

بالفيديو.. واعظة: حزينة لما أراه على السوشيال ميديا من مغالطات في الدين 

أعربت الدكتورة إلهام شاهين، مساعد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية لشئون الواعظات، عن حزنها الشديد مما تراه على السوشيال ميديا والمواقع والبرامج من شائعات ومغالطات كثيرة عن الدين الإسلامي، قائلة: "كل هذه الأمور أصبحت بديهيات ومن المفترض أننا نعلم أشياء كثيرة عن ديننا الحنيف ومواقع الأزهر الشريف كثيرة وممكن أن تأخذ كل ما تريد منه بدون تعب".

وأضافت "شاهين"، خلال لقائها مع الإعلامية منال سلامة، في برنامج "حلو الكلام"، المذاع على قناة "صدى البلد"، أن الكلمة في الإسلام لها قيمة عالية لما لها من صدى في النفوس وأثر في القلوب فعتبرها الشرع أمانة سواء من مُصدرها أو سامعها فعليهما تحري الصدق ولزوم الحق، والاستيثاق مما ينقل من الأخبار، فالكذب مرض عضال، وأسوأ ما فيه نشره بغرض وقوع المجتمعات في الفوضى وثني عزيمة الأمم عن الجد والعمل وتحقيق النجاح، وفتح أبواب الجدال بما يشغل الناس عن تحقيق الرقي والازدهار.

وتابعت: "هذا باب من الشر ينبغي الوعي له وغلقه؛ فقد جاء عن معرُوف الْكَرْخِى يَقُولُ: "إِذَا أَرَادَ اللهُ بِعَبْدٍ خَيْراً فَتَحَ عَلَيْهِ بَابَ الْعَمَلِ وَأَغْلَقَ عَلَيْهِ بَابَ الْجَدَلِ، وَإِذَا أَرَادَ بِعَبْدٍ شَراً أَغْلَقَ عَلَيْهِ بَابَ الْعَمَلِ وَفَتَحَ عَلَيْهِ بَابَ الْجَدَلِ".