رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
صحة وطب

المجلس الثقافي البريطاني يطلق حملة عالمية لمواجهة الطوارئ المناخية

جريدة الزمان

أعلن المجلس الثقافي البريطاني اليوم عن إطلاق حملة عالمية جديدة لمعالجة حالة الطوارئ المناخية في الفترة التي تسبق قمة COP26 في نوفمبر.

تجمع الحملة بين الناس من جميع أنحاء العالم لتبادل أفكارهم ووجهات نظرهم بشأن تغير المناخ ، والبحث عن حلول باستخدام التعليم والفن والثقافة والعلوم ، من خلال محادثات عالمية ، وعروضًا فنية وعلمية ، ومنحًا جامعية ، وتمويلًا ، وفرصًا للبحث والتدريب.

ويطلق المجلس الثقافي البريطاني الحملة الخميس الساعة 10 صباحا بندوة مجانية يستضيف بها المصري أحمد ياسين مؤسس بانلاستيك وهي مؤسسة مجتمعية بيئية مهتمة بمشكلة النفايات البلاتسيكية ، ورئيس مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرون بشأن تغير المناخ (COP26) وزير الدولة البريطاني للأعمال والطاقة والاستراتيجية الصناعية السابق ألوك شارما ، ورئيسة المجلس الثقافي البريطاني ستيفي سبرينج والتي كانت قد زارت مصر في أول زيارة خارجية لها بعد توليها المنصب في 2019.

وتستضيف المملكة المتحدة مؤتمر الأمم المتحدة السادس والعشرون بشأن تغير المناخ (COP26) في غلاسكو ، اسكتلندا في الفترة من 1 إلى 12 نوفمبر ، ويدعم المجلس الثقافي البريطاني طموح حكومة المملكة المتحدة بأن يكون COP26 هو الأكثر شمولاً على الإطلاق من خلال استخدام شبكاته العالمية لإلهام ملايين الأشخاص حول العالم لاتخاذ إجراءات ضد تغير المناخ.

وجدت دراسة استقصائية أجراها المجلس على ما يقرب من 40 ألف شاب تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا في 36 دولة ، بما في ذلك دول مجموعة العشرين ، أن تغير المناخ يعتبر أهم قضية تواجه العالم اليوم في رأيهم الخاص.

يشمل ارتباط المناخ ، الذي ينطلق في الأسبوع المؤدي إلى يوم البيئة العالمي في 5 يونيو ويستمر حتى قمة COP26 في نوفمبر ، المبادرات التالية:

• 17 لجنة إبداعية تجمع أشخاصًا من المملكة المتحدة و 28 دولة لاستكشاف تغير المناخ من خلال الفن والعلوم والتكنولوجيا الرقمية. عنوان هذه المشاريع الإبداعية
• وظائف خضراء ، تدعم الشباب لبناء وظائف ناجحة تساعد الكوكب ، من خلال تقديم المشورة بشأن فرص التعليم والطرق إلى الوظائف الخضراء.

وقالت كيت إيوارت بيجز ، الرئيس التنفيذي المؤقت للمجلس الثقافي البريطاني: “يفخر المجلس الثقافي البريطاني بدعم أهداف COP26 لتوحيد الناس في جميع أنحاء العالم للتصدي لتغير المناخ. من خلال حملة Climate Connection ، سنستفيد من خبرتنا في التعليم والفنون والتبادل الثقافي لربط الشباب وصانعي السياسات والمعلمين ومحترفي اللغة الإنجليزية من حول العالم للعمل معًا لإيجاد حلول مبتكرة لأكبر حالة طوارئ عالمية نواجهها ".

وقالت إليزابيث وايت ، مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر: " أحد أهم أهدافنا هو خلق الفرص للشباب ونعمل على ذلك منذ 80 سنة في مصر من خلال التعليم ، وكذلك من خلال خلق حوار لإيجاد حلولا شمولية وبناءة تخدم الجميع. وفخورون بوجود بأحمد بين المتحدثين في هذا الحدث العالمي ، فباستخدام مهاراته في المناظرة التي تم تطويرها من خلال برنامجنا صوت شباب المتوسط ، تمكن من التأثير على الشباب والشركات الخاصة للانضمام إليه في الحد من النفايات البلاستيكية وخلق فرص عمل وابتكار لرواد أعمال شباب في مجال الصناعات البديلة للبلاستيك."

المجلس الثقافي البريطاني هو منظمة العلاقات الثقافية في المملكة المتحدة ، وهو يساعد على خلق فرص للناس على مستوى العالم للتواصل والتفاعل مع بعضهم البعض من خلال الفنون والتعليم واللغة الإنجليزية.

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

العدد 268 حالياً بالأسواق