رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

فوائد اقتصادية واستثمارية للقارة السمراء.. تفاصيل مؤتمر المناخ المقبل في مصر

المناخ
المناخ

تشهد مصر في شهر نوفمبر من العام الجاري 2022، رئاسة مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ، عندما تستضيف COP27 في شرم الشيخ وسيكون بمثابة موجه للحكومات (في كل من أفريقيا والعالم الأوسع) لاتخاذ تدابير ملموسة لحماية البيئة.

يقول حسام عيد، الباحث في مركز فاروس للدراسات الاستراتيجية والمختص في الشئون الإفريقية أنه لا تزال هناك أيضًا حاجة ملحة لمزيد من تطوير الطاقة والبنية التحتية في أفريقيا، والحاجة إلى الاستثمار الأجنبي المباشر لدعمها، في حين أنه من المأمول أن يتم التوفيق بين هذه الاحتياجات وضرورة اتخاذ إجراءات للتصدي لتغير المناخ.

وأضاف في دراسة جديدة أن هناك كثيرًا ما يسعى المستثمرون المسؤولون عن الاستثمار الأجنبي المباشر الكبير، والذي لا يزال متناميًا، في أفريقيا إلى دعم الحماية القانونية التي توفرها شبكة أكثر من 500 اتفاقية استثمار تشمل دولة أفريقية واحدة أو أكثر والتي يتم تطبيقها حاليًا. معاهدات الاستثمار لا تتطلب فقط من الدول المضيفة توفير بعض الحماية للاستثمارات الأجنبية

وتابع أن معاهدة الاستثمار في أفريقيا على قطاعات مثل البناء والبنية التحتية والتعدين والنفط والغاز، وأن هذه المشاريع في هذه المجالات حساسة بشكل خاص وعرضة للقضايا البيئية، وذلك مع تزايد مستويات القلق بشأن تغير المناخ وانتقال الطاقة على الصعيد العالمي، ومن المتوقع أن تتخذ الدول الأفريقية على نحو متزايد تدابير خضراء تهدف إلى معالجة تغير المناخ.



موضوعات متعلقة