باسم ياخور يشيع جثمان والده من اللاذقيةمحافظ الغربية يترأس اجتماعا للوقوف على الاستعدادات النهائية للتدريب العملي المشترك صقر 111نقل حلمي بكر للرعاية المركزة من جديد بعد تدهور حالته الصحيمنسق الأمم المتحدة تشيد بملتقى الأزهر الدولي للكاريكاتير بمعرض الكتابمحافظ الوادي الجديد يتفقد منطقة تنيدة القديمة ببلاطتكريم الدكتور أحمد غلاب رئيس جامعة أسوان السابق بمؤتمر منهجية المرأة العربية بالأقصرمدير المركز الثقافي الروسي بالإسكندرية يفتتح معرض لوحات بمكتبة مطروحمحافظ قنا يفاجئ فروع الشركة المصرية ومعارض بيع السلع الغذائية والاستهلاكيةبعذ نفاذ الطبعة الثالثة.. كتاب تصحيح المسار في منتصف العمر للكاتب بهي الدين مرسي بمعرض الكتابأكثر من 84 ألف نسخة كتاب مبيعات هيئة الكتاب في معرض القاهرة حتى مساء الثلاثاءالسياحة تنظم رحلة توعوية للفائزين بالمسابقة السياحية لأبناء شمال سيناءثقافة بني سويف تناقش أهمية وأهداف المواطنة
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

خسائر كارثية.. روسيا تكشف تفاصيل صادمة عن هجوم أوكرانيا المضاد

روسيا
روسيا

زعمت وزارة الدفاع الروسية أن الخسائر العسكرية الأوكرانية في خمسة أيام فقط من هجومها المضاد تجاوزت 12000.

قال الدفاع الروسية، تاجنرال إيجور كوناشينكوف، إن أكثر من 4000 جندي أوكراني قتلوا وأصيب 8000 آخرون في الفترة ما بين 6 و 10 سبتمبر في جنوب وشرق البلاد.

وبحسب المسؤول، شنت القوات الروسية ضربات دقيقة بالصواريخ والمدفعية استهدفت وحدات موالية كييف في منطقة خاركيف، حيث انسحبت القوات الروسية منها في وقت سابق في إطار ما وصفته موسكو بـ “إعادة انتشار”.

وقالت روسيا إن جيشها دمر، من بين أمور أخرى، العديد من مواقع القيادة وأسقط طائرة هليكوبتر خلال الأيام القليلة الماضية.

كما اتهمت وزارة الدفاع القوات الأوكرانية بقصف محطة الطاقة النووية في زابوريجيا 26 مرة منذ 1 سبتمبر.

واستولت القوات الروسية على المنشأة التي تسيطر عليها روسيا والواقعة في منطقة زابوريجيا جنوب أوكرانيا في أوائل مارس، بعد وقت قصير من بدء موسكو عمليتها العسكرية.


وأغلق آخر مفاعل يعمل بالمحطة يوم الأحد.

وبحسب أحد أعضاء الإدارة الموالية لروسيا في المنطقة، فقد تم اتخاذ القرار بسبب استمرار قصف أوكرانيا للمحطة وإلحاق أضرار بخطوط الكهرباء.

وقال فلاديمير روجوف، إن الأنماط المتغيرة باستمرار التي أجبرت فيها المفاعلات والتوربينات على العمل، بسبب الهجمات، خلقت خطر وقوع حادث.

وتتهم كييف وموسكو بعضهما البعض باستهداف محطة الطاقة والمخاطرة بكارثة نووية منذ عدة أشهر حتى الآن.

وفي إحاطة يوم الأحد، زعمت وزارة الدفاع الروسية أيضًا أن الجيش الأوكراني قصف عمداً “البنية التحتية للطاقة في الأراضي المحررة”، بما في ذلك جمهورية دونيتسك الشعبية.