رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

70 ألف إسترليني قيمة تذكرة وداع نعش إليزابيث

قالت صحيفة جارديان البريطانية، إنه تمت إزالة عروض بيع تذاكر المعصم التي أصبحت بمثابة تذكرة حضور لوداع نعش الملكة إليزابيث في الجنازة على هيئة سواء أصفر اللون والتي وصل سعرها إلى 70 ألف جنيه إسترليني بعد انتهاء بعض الأشخاص من زيارة النعش ومحاولة التكسب ببيعها لاحقا.

وانضم اليوم مئات الآلاف من الأشخاص إلى طابور الانتظار لزيارة نعش الملكة في قاعة قصر وستمنستر، ومن أجل تنظيم الطابور ومنع الناس من قطع الصفوف، يتم منح الزوار أساور المعصم عند وصولهم.

ورغم أن التذكرة لا تصلح لأي غرض آخر سوى الطابور، يحاول البعض استغلال السوار كذكرى لمناسبة وفاة الملكة لكسب أموال سريعة.

وخلال 48 ساعة منذ عرض نعش الملكة يوم الأربعاء الماضي، ظهر ما يقرب من 12 قائمة لأساور المعصم المستعملة في الأسواق عبر الإنترنت.

وبعد ثلاثة أيام، أزال موقع "إيباي" عشرات القوائم الخاصة بأساور المعصم، وقيل إن بعض إعلانات البيع وصلت إلى 70 ألف جنيه إسترليني قبل إزالتها

وقال متحدث باسم موقع "آي باي" للمزادات والتسوق الإلكتروني: "تتعارض العروض هذه مع سياساتنا ونقوم بإزالتها من موقعنا، حيث نحظر بيع معظم تذاكر الأحداث، حتى المجانية منها".

وطرح البائعون الأساور على موقع "Gumtree"، حيث الإعلانات قائمة مقابل مبالغ تتراوح ما بين 2,500 و 5,000 جنيه إسترليني.

والأساور غير قابلة للاستعمال مرة ثانية، ما يعني أن أي شخص اشترى واستلمها في الوقت المناسب لن يكون قادرًا على استخدامها للولوج إلى الصف، ولكن يبدو أن قيمتها العاطفية اجتذبت العديد من المشترين.

وجرى اصطفاف عشرات الآلاف من البريطانيين في طابور انتظار لمدة 22 ساعة ويمتد لخمسة أميال لإلقاء نظرة أخيرة على نعش الملكة.