رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

اقتصاد

«روساتوم» تقوم بتسليم الدفعة الأولى من الوقود إلى محطة أكويو النووية

 محطة أكويو النووية
محطة أكويو النووية

أعلنت شركة روساتوم الروسية والمسئولة عن بناء محطة الضبعة النووية بمرسى مطروح، أن موقع بناء محطة أكويو النووية، قد شهد مراسم تسليم الدفعة الأولى من الوقود النووي لأول محطة طاقة نووية في تركيا. وهذا الحدث التاريخي يشير إلى دخول جمهورية تركيا مجتمع البلدان التي تطور تقنيات توليد الطاقة النووية على أراضيها.

وشارك في هذه المراسم عبر الفيديو رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين ورئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردوغان، في حين شارك من منصة بناء المحطة كل من مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي ووزير الطاقة والموارد الطبيعية في تركيا فاتح دونماز والمدير العام لشركة روساتوم الحكومية أليكسي ليخاتشوف ومدير عام شركة AKKUYU NUCLEAR أناستاسيا زوتييفا وعدد من الضيوف الرسميين الآخرين.

وفي هذا الاطار أعطى زعيما البلدين بشكل رمزي توجيهاتهما بالسماح لتسليم الدفعة الأولى من الوقود النووي الجديد إلى موقع محطة أكويو النووية. حيث انطلقت المنصات ذات العجلات مع مجموعات تغليف النقل، والتي تم فيها تسليم مجموعات الوقود إلى الموقع، من نقطة التفتيش إلى مكان تخزين الوقود الجديد. وفي هذا السياق قدم أليكسي ليخاتشوف مدير عام شركة روساتوم شهادة لوزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي فاتح دونماز، تؤكد تسليم الوقود وفقًا لجميع معايير ومتطلبات السلامة.

وفي هذا الصدد، قام ممثلو ثلاثة أجيال من سكان منطقة جولنار - ممثل للجيل الأكبر سناً وحفيده التلميذ وشاب مهندس في مجال الطاقة النووية - برفع علم الطاقة الذرية السلمية فوق موقع محطة أكويو النووية كدليل على انضمام تركيا إلى مجتمع البلدان التي تعمل على تطوير تقنيات الطاقة النووية على أراضيها.

وخلال كلمته في مراسم التسليم أشار أليكسي ليخاتشوف مدير عام شركة روساتوم الحكومية الروسية قائلاً:
"تكتسب محطة أكويو النووية صفة المنشأة النووية من تاريخ إيصال الوقود النووي الجديد إلى موقع المحطة وتسليمه، بالمقابل تحصل جمهورية تركيا على صفة الدولة التي تتمتع بتقنيات نووية سلمية، لقد بات تشييد أول محطة للطاقة النووية في تركيا مشروعًا مشتركًا بكل ما تعني هذه الكلمة من معنى، حيث تعمل فيه أكثر من 400 شركة تركية، وبالتالي يمكن القول أن تركيا أصبحت تتمتع بالفعل بمجمع الصناعة النووية الخاص بها. وهنا لابد من التأكيد على حقيقة أن الخبرة المتراكمة في التعاون سوف تتيح لنا استغلال إمكانات هذا المجمع لتنفيذ مشاريع أخرى".

وبدوره أشار المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي في كلمة ألقاها أمام ضيوف الفعالية قالئلاً:"بالفعل تقدم الطاقة النووية فوائد عظيمة، لكنها في نفس الوقت تحملنا مسؤولية كبيرة. ومن هذا المنطلق تتابع الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن كثب مشروع محطة أكويو النووية منذ البداية وتقدم الدعم من أجل ضمان الالتزام بجميع متطلبات الأمن والسلامة. نعم اليوم نحن كلنا أمل ونتخذ هذه الخطوة إيماناً منّا بتحقيق النجاح. ومن الواضح أن محطة أكويو النووية سوف تنتج طاقة نظيفة خلال وبعد 100 عام من الآن. وبالتالي يمكنكم الاعتماد على دعم الوكالة الدولية للطاقة الذرية في كل خطوة على هذا الطريق".

ووصلت مجموعات قضبان الوقود الخاصة بالمجموعة الأولى التابعة لمحطة أكويو النووية إلى منشأة تخزين الوقود الجديد، حيث سيتم تخزينها وفقًا لجميع المعايير والمتطلبات التكنولوجية. وبعد ذلك سيضع الخبراء الوقود في المفاعل بعد أن تصبح المجموعة جاهزة للتحميل، ويقوم الخبراء بتشغيل المجموعة للتحقق من مؤشرات قلب المفاعل (وصول المفاعل لحالة حرجة من أجل فحص الأداء عند مستوى منخفض).

ويشار إلى أن محطة أكويو النووية سوف تغطي ما نسبته 10% من احتياجات تركيا من الكهرباء. مع التنويه إلى أن تصميم المحطة يلبي متطلبات الحفاظ على البيئة ويمثل مصدرًا ثابتًا للكهرباء الصديقة للبيئة. إذاً لقد أصبحت محطة أكويو النووية أكبر مشروع في تاريخ التعاون الروسي التركي ومحرك قوي للتنمية الاجتماعية والاقتصادية في تركيا، والحديث يدور قبل كل شيء عن النمو الصناعي وتطوير المجال العلمي والتكنولوجي ورفع مستوى السمعة لقطاع التعليم التقني العالي. بالاضافة إلى ذلك سوف يهيء تنفيذ مشروع بناء محطة أكويو النووية الظروف لتوفير الآلاف من فرص العمل الجديدة لسكان البلاد.


الجدير بالذكر أن، إنتاج الوقود النووي لمحطة أكويو النووية تم في مصنع نوفوسيبيرسك للمركزات الكيميائية (المصنع هو مؤسسة تابعة لشركة TVEL للوقود لدى شركة روساتوم). كما إن الوقود النووي الروسي من أحدث جيل لمفاعلات VVER يسمح بتوفير عملية تشغيل موثوقًة وفعالة من وجهة نظر الجدوى الاقتصادية لمجموعات الطاقة النووية. أما فيما يتعلق بتغذية أول محطة طاقة نووية في جمهورية تركيا بشكل موثوق فإن ذلك سيتم من خلال إمدادات الوقود النووي الروسي بموجب عقد طويل الأجل بين شركة TVEL وشركة AKKUYU NUCLEAR.

وتعتبر محطة أكويو النووية هي أول محطة للطاقة النووية في جمهورية تركيا. حيث يضم مشروع محطة أكويو النووية أربع مجموعات طاقة مع مفاعلات VVER من الجيل 3+ روسية التصميم، وتصل استطاعة كل مجموعة نووية 1200 ميغاواط. ومع ذلك تمتلك شركة روساتوم الحكومية الروسية حصة 100% في المشروع، ووفقًا للاتفاقية الحكومية الدولية يمكنها بيع حصة تصل إلى 49% لصالح مستثمر واحد أو لعدة شركات.

ويعد إنشاء محطة أكويو النووية أول مشروع في الصناعة النووية العالمية يتم تنفيذه وفقًا لنموذج "البناء - التملك – التشغيل".

وبموجب شروط الاتفاقية الحكومية الدولية بين روسيا الاتحادية وجمهورية تركيا، يجب أن يتم تشغيل أول مجموعة طاقة لمحطة الطاقة النووية في غضون 7 سنوات بعد الحصول على جميع التصاريح لبناء المجموعة. وإذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن استلام رخصة بناء مجموعة الطاقة الأولى كان في عام 2018، فإن فترة التشغيل ستكون في عام 2025. في الوقت نفسه يبذل المشاركون في المشروع قصارى جهدهم لضمان استعدادهم لبدء العمل في المجموعة الأولى في الذكرى السنوية لجمهورية تركيا في عام 2023.

موضوعات متعلقة