رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خارجي

حزب كردي يطلق نداء للاستعداد لمخاطر التهديدات التركية على شمال وشرق سوريا

جريدة الزمان

دعت الجالية الكردية في أوربا بفعالياتهم السياسية والثقافية والإجتماعية إلى توحيد الجهود والإستعداد لمخاطر التهديدات التركية على روجآفا- شمال وشرق وسوريا.

ودأبت تركيا على الاستمرار في المخططات المعادية للشعب الكردي في سوريا، ونتائج إحتلال إقليم عفرين والمنطقة الكردية بين جرابلس وإعزاز والباب، وإجراء عمليات الإبادة الثقافية بحق الشعب الكردي من خلال عمليات التهجير وتتريك المنطقة، وإطلاق يد الجماعات المتطرفة التي تعتمد آليات الخطف والقتل والإغتصاب والتغيير الديموغرافي، بالتزامن مع إعلان حالة الحرب ضد الوجود الكردي في باقي مناطق الإدارة الذاتية، وحشد الآليات الثقيلة إلى الحدود مع المنطقة الكردية في سوريا وإطلاق تصريحات عدوانية تنم عن طبيعة المخطط وأبعادها الجيوسياسية.

وأكدت ممثلية الحزب الجمهوري الكردستاني في أوروبا  في بيان لها اليوم نجد الخطر الكبير في التحركات التركية ضد الشعب الكردي، ومحاولاته الحثيثة لخلق أزمة كبيرة  يتطلب منا جميعاً فهم أبعاد الأهداف التركية المعادية التي تحاول بشتى الوسائل إسقاط ما تم إنجازه من تطور عسكري وسياسي وإداري في روجآفا، وأيضاً إعاقة أي تطور إقتصادي وسياسي في إقليم كردستان.

وأوضح البيان النظام التركي لا يفرق في حربها ضد الوجود الكردي بين أي طرف سياسي، وإن كانت تركيا تتحدث عن محاربة طرف كردي تحت ذرائع أخترعتها إلا ان عدائها موجه لكافة الأطراف الكردية دون تمييز. ولعلَّ نتائج أحداث كركوك قبل عامين إلى جانب إحتلال عفرين، وقبلها الدعم التركي في عمليات الداعش لغزو كوباني وشنكال، والتعامل التركي مع القوى والأنظمة الشريرة كإيران وغيرها لمحاربة الشعب الكردي خير أمثلة نستند إليها في قرائتنا الواقعية لعمق الأهداف التركية.

وأهاب الحزب الجمهوري الكردستاني في أوروبا وندعوه بجميع منظماته السياسية وفعالياته الثقافية والإجتماعية إلى القيام بدورهم الريادي في توحيد الصف الكردي، والحث على العمل المشترك، وتجنب الخلافات الجانبية الضيقة التي تخلق الشرخ بين المجتمع الكردي، لا سيما الجالية الروجآفايية، وتؤدي به إلى الهاوية والتشرذم.

 وتابع جميعاً مسؤولين عن بناء لوبي كردي قومي ووطني، ومطلوبين جميعاً بضرورة العمل والتعاون المشترك، وتهيئة الشارع الكردي في الدول الأوروبية للإستعداد التام من أجل مساندة شعبنا الصامد في روجآفا، وقواتنا الباسلة التي دفعت بالغالي والنفيس في سبيل تحرير أرضنا من الإرهاب وتحميها من التهديدات والمخاطر الامنية والمعادية للجماعات المتطرفة والنظام التركي

ودعا الحزب وممثلية الى تكثيف العمل في الفعاليات النضالية السلمية والمؤثرة في الساحة الأوروبية، حيث تلك الآلية النضالية والثورية تهيئ الأرضية الجيدة لأن نساعد في الضغط على المجتمع الدولي من أجل الوقوف بوجه الأطماع التركية المعادية.

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

العدد 217 حالياً بالأسواق