رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
وا إسلاماه

في ليالي «القادرية البودشيشية».. زكريا مرزوق يبرز دور التصوف في مواجهة الأزمات

جريدة الزمان

ساهم الشيخ الأزهري زكريا مرزوق في النسخة التاسعة من فعاليات "ليالي الوصال، في زمن كورونا، ذكر وفكر"، التي نظمتها مشيخة الطريقة القادرية البودشيشية، بشراكة مع مؤسسة الملتقى ومؤسسة الجمال، وتم بثها ليلة السبت 27 يونيو 2020، بتوظيف تقنية الفيديو عبر صفحة مؤسسة الملتقى على موقع الفيسبوك.

تمحورت كلمة العالم الازهري حول "حقيقة التصوف وعلاقته بالذكر، وكيف يطمئن الذاكر بذكره وهو يواجه الأزمات"، واستهل كلمته بقول شيخ الطريقة القادرية البودشيشية الراحل حمزة بن العباس قدس سره: " التصوف أخلاق واذواق واشواق" ، مستنتجا أن أهل التصوف قوم اجتمعت قلوبهم على الله، وليس في بواطنهم لعباد الله، الا الشفقة والرحمة، مشيرا إلى اتصافهم بالفضائل، والهمم العالية، والعزيمة والاصرار، التي تتقوى عند اشتداد الأزمات.

وأكد اننا نحتاج الى شحن الوجدان بالإيمان والى جلسة مع الروح في اوقات الأزمات، وأوضح أن فالانسان مكون من جسد وروح، فالجسد يتغذى بالطعام والشراب، أما الروح فترتقي بذكر الله، وأبرز مكانة الذكر عند اطباء القلوب والارواح، بقولهم "الذكر منزلة القوم الكبرى، الذي منه يتزودون واليه دائما يترددون"، وقولهم ايضا "الذكر منشور الولاية، وقوت قلوب القوم الذي متى فارقها صارت قبورا.

وذكر بقوله تعالى'"إن في خلق السموات والارض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين "يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم "، كما ذكر بقول الشيخ الجنيد : تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء " في الصلاة، وفي الذكر، وفي قراءة القرآن"

الازهر الامن العام كورونا الأوقاف

استطلاع الرأي

العدد 212 حالياً بالأسواق