رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
وا إسلاماه

أكاديميون بمؤتمر الأزهر ينادون بتوظيف الذكاء الاصطناعي في التقويم الرقمي للوافدين

جريدة الزمان

 

 

دعا الدكتور وليد يوسف، أستاذ تكنولوجيا التعليم وكلية التربية بجامعة حلوان، إلى استخدام تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي في التعامل مع البرامج التعليمية والمشكلات التي تواجه المتعلمين، حيث تتسم هذه التكنولوجيا بالتعامل التي ليس لها طريقة حل عامة معروفة، ولديها خصائص قادرة على إيجاد بعض الحلول حتى لو كانت المعلومات غير متوافرة بشكل كامل، وتستخدم بشكل فعال في تغيير نظم الاختبارات العادية التي تقيّم الطلاب بشكل موحد يظلم الطالب المبدع، حيث تقوم نظم التقويم التقليدية على إجابات نموذجية في اختبارات تقليدية.

وأكد الدكتور خالد فاروق الهواري، أستاذ المناهج وطرق التدريس بجامعة الأزهر، ضرورة تبني معايير علمية واضحة لتصميم الاختبارات الإلكترونية للكفاءة اللغوية للناطقين بغير العربية في جامعة الأزهر، وضرورة التنسيق بين الجامعات والهيئات والمؤسسات المختلفة في الوطن العربي في هذا المجال، بهدف توحيد الجهود نحو إعداد اختبارات إلكترونية لقياس الكفاءة اللغوية، مؤكدًا أهمية حرص الأزهر على تشكيل لجنة من المتخصصين لتصميم وثيقة لبناء معايير تعليم اللغة العربية، باعتباره القوة الناعمة والقيمة الرمزية لتعليم اللغة العربية والعلوم الإسلامية، مع عقد دورات تدريبية للمعلمين والمهتمين بقضايا اللغة العربية.

أما الدكتور أمين دياب، أستاذ تكنولوجيا التعليم المساعد بجامعة الأزهر، فأشار إلى أهمية العمل على تحسين جودة وصيانة الشبكة بصفة مستمرة لتجنب الأعطال التي قد تعوق الطالب أثناء تأديته الاختبارات، وتوفير فريق دعم فني لديه خبرة تكنولوجية واسعة، مع تدريب الطلاب على مثل هذه الاختبارات قبل التعرض لها حتى يألفوا شكل وطريقة الاختبار وخاصة بالنسبة للطلاب صغار السن، إضافة إلى تدريب القائمين على الاختبار من مرشدين ومراقبين لضمان أداء الاختبار بصورة صحيحة.

وقدَّم الدكتور أحمد نظير، أستاذ تكنولوجيا التعليم بجامعة عين شمس، مقترحًا لتحديد احتياجات الطلاب الوافدين باستخدام الاختبارات الإلكترونية التكيفية، وأوضح أن هذه الاحتياجات متعددة تشمل: المجال الانفعالي، العقلي، المهاري والاجتماعي، وكذلك التوجيه المهني والدعم الدراسي والتوجيه التربوي، وينادي المقترح بعدة خطوات أبرزها: تصنيف الطلاب الوافدين وفقًا لخصائصهم، وتحديد الحاجات العلمية، وبناء بنك الأسئلة، وتحديد مواصفات الاختبار الإلكتروني التكيفي النهائي، وتحديد معيار تتابع الأسئلة ونقطة بداية الاختبار ومعيار إنهائه.

جاء ذلك خلال الجلسة السادسة بعنوان: «التقويم الرقمي للوافدين بين الأدوات والآليات» في المؤتمر الافتراضي السنوي الأول الذي يقعده مركز تطوير تعليم الطلاب الوافدين والأجانب بالأزهر الشريف بعنوان «تعليم الوافدين والتحول الرقمي.. التطلعات– التحديات» تحت شعار «نحو أنموذج جديد في تعليم الوافدين بالأزهر»، في الفترة من 6: 8 أبريل 2021م، وذلك تحت رعاية فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، في ضوء اهتمام الأزهر الشريف بتعليم الوافدين من خلال تطوير منظومته تطويرًا شاملًا لتواكب العصر، ويمكن الاطلاع على كل تفاصيل المؤتمر من خلال الصفحات الرسمية للأزهر الشريف عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ورابط المؤتمر: https://www.azhar.eg/wafedeen/index.htm

أكاديميون مؤتمر الأزهر الذكاء الاصطناعي

استطلاع الرأي

العدد 253 حالياً بالأسواق
316242