رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
وا إسلاماه

في 6 سنوات.. تعرف على جهود مرصد الأزهر في دعم القضية الفلسطينية وكشف انتهاكات الاحتلال

مرصد الأزهر
مرصد الأزهر

منذ وقوع الأراضي الفلسطينيَّة تحت وطأة الاحتلال الصهيونيّ الغاشم، وقضية القدس ‏ومقدساتها، ‏وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك، على رأس أولويات الأزهر وقضيته الأولى كما هي قضية ‏العرب والمسلمين الأولى، دائمًا في قلب الأزهر الشَّريف ووجدانه، ‏مهمومٌ بها، وساعٍ بجِدٍ إلى دعم ‏ومساندة الشعب الفلسطيني المظلوم، وإرجاع الحقّ المسلوب إلى أهله‎.‎

ودور الأزهر الشريف في نُصرة القضية الفلسطينية دائم متجدد منذ بدايتها؛ فلم يترك الأزهر في ‏هذه القضية دربًا إلا سلكه سعيًا منه إلى دعم ومناصرة الشعب الفلسطيني في تحرير أراضيه ‏المحتلة ومقدساته الإسلامية والمسيحية، ووقف آلة القتل وإراقة الدماء من جانب الاحتلال ‏الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني صاحب الأرض والمكان، وتحقيق العدالة ‏بإقامة دولة فلسطين ‏كما كانت وعاصمتها القدس الشريف.‏

وعلى مدار عقود ممتدة، تضافرت ‏جهود جميع الهيئات التابعة لمؤسسة الأزهر الشريف في العمل ‏على يقظة الوعي بالقضية ‏الفلسطينية وأبعادها لدى النشء والأجيال المقبلة. ‏وقد عبَّرت عن تلك ‏الجهود كلمة فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، خلال ‏‏مؤتمر الأزهر الدوليّ لنُصرة القُدس عام 2018م، حين قال: ‏ ‏«مُنْذُ أبريل عام 1948م من القرن الماضي والأزهر الشَّريف يَعْقِدُ المؤتمراتِ تِلْوَ ‏المؤتمرات عن ‏فلسطين وعن المسجِد الأقصى والمقدَّسات المسيحيَّة في القُدْس، وقد ‏تتابعت هذه المؤتمرات حتَّى ‏بلغت أحد عشر مؤتمرًا ما بين 1948م و1988م، وحضرها ‏أساطين العلماء والمفكِّرين المسلمين ‏والمسيحيِّين من أفريقيا وآسيا وأوروبا، وقُدِّمت ‏فيها أبحاثٌ غاية في الدِّقَّة والعُمق والاستقصاء، ‏وبنَفَسِ المهمُوم الذي لَمْ يَتبقَّ له إلَّا ‏نفثاتٌ تُشْبِه نفثات المصدُور الذي فقد الدَّواء واسْتعصَى عليه ‏الدَّاء».‏

وانطلاقًا من كون مرصد الأزهر لمكافحة التطرف «عين الأزهر الناظرة إلى العالم»، فقد تحمّل ‏‏مسئولية إعادة التوعية بالقضية الفلسطينية، والسعي الجادّ إلى الوصول بأبعاد القضية وملفاتها ‏‏الشائكة إلى أكبر عددٍ ممكن من قطاع الشباب، سواء عبر تنوع المحتوى وأسلوبه أو عبر اتّباع ‏‏الوسائل الرقمية الحديثة، واستثمار منصات التواصل الاجتماعي لتكون منارةً لنشر تفكيرٍ عربيٍ ‏‏وإسلاميٍ جديدٍ يتمحور حول عروبة القدس، وحرمة المقدسات الإسلامية والمسيحية، وتبعيتها ‏‏لأصحابها، وقد تمثّل هذا عبر عدة محاور من عمل المرصد.‏ محاور عمل المرصد يتابع مرصد الأزهر المستجدات على الساحة الفلسطينية كافة على مدار الساعة، بدايةً من ‏‏الاعتداءات الصهيونية على المقدسات الإسلامية والمسيحية، ومحاولة تثبيت سياسة الأمر الواقع ‏‏فيما يتعلق بتمكين المحتلين من اقتحامات ساحات الأقصى والحرم الإبراهيمي الشريف، ‏وسُبل ‏التهويد التي ينتهجها الاحتلال الصهيوني لفرض الطابع اليهودي على مدينة القدس المحتلة.

‏وكذلك ‏الاستيطان الذي يهدف بخبث تدريجيًّا إلى استحالة قيام دولة فلسطينية مستقلة، ودور ‏الجماعات ‏الصهيونية في التخريب والتطهير العرقي للفلسطينيين، وتزوير الروايات التاريخية ‏لصالح الصهاينة ‏ومحاولات تغييب العقول وغسل الأدمغة وسبل التصدي لها. وذلك على عدة محاور أبرزها: ‏ ‏1-‏ الاعتداءات الصهيونية على المقدسات يضع فريق عمل المرصد محور المقدسات الإسلامية والمسيحية بدولة فلسطين المحتلة على رأس ‏‏محاور أعماله فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية، ويأتي في مقدمة هذه المقدسات المسجد الأقصى ‏‏المبارك، أولى القبلتين وثالث الحرمين ومسرى نبينا محمد ﷺ، فيتابع على مدار ‏الساعة كل ما ‏يتعلق بالاعتداءات الصهيونية على ساحاته المباركة أو على المُصلين والمرابطين ‏بداخله.‏ ويُعد المرصد تقريرًا أسبوعيًّا مُفصلًا عن أعداد المقتحمين لساحة الأقصى المبارك، مع إبراز أسباب ‏‏هذه الاقتحامات وتداعياتها وردود الفعل الفلسطينية والعالمية تجاهها، وتحريض منظمات ‏الهيكل ‏‏«المزعوم» والجماعات الصهيونية المتطرفة –المدعومة من سلطات الاحتلال- لمزيد من ‏التدنيس ‏لساحات الأقصى، وتسليط الضوء على الدور الفاعل لجهاز الشرطة الصهيوني في ‏تمكين المحتلين ‏من تنفيذ الاقتحامات، مع فرض مزيدٍ من القيود على رواد المسجد الأقصى ‏والتنكيل بالمرابطين ‏بداخله من اعتقال وأوامر إبعاد واعتداءات متعددة.‏

ويتوج المرصد نتاج عمله الشهري بإصدار تقرير شهري دوري على صفحاته المتعددة على منصات ‏‏التواصل يتناول بتفصيلٍ أكبر كل ما يتعلق بالاعتداء على المسجد الأقصى وساحاته ورواده ‏‏والمرابطين بداخله، ثم تقرير سنوي يناقش حصاد العام مقارنة بالأعوام السابقة، وسبل التصدي ‏‏للإرهاب الصهيوني.‏

ولا يكتفي المرصد بمكافحة التطرف بحق المقدسات الإسلامية الفلسطينية فقط، بل يضع نصب ‏‏عينيه كل ما يتعلق بالمقدسات المسيحية الفلسطينية كذلك، وقد نشر المرصد عددًا من الإدانات ‏‏التي تزامنت مع اعتداءاتٍ على مقدسات مسيحية؛ إذ لا يُفرق الإرهاب الصهيوني بين مسلم ‏‏ومسيحي طالما كانت الراية فلسطينية وألوان العلم: أسود، وأبيض، وأخضر، فوقها مثلث أحمر.‏ ‏2-‏ محاولات تهويد مدينة القدس العربية يُعد من أكثر المحاور التي يتابعها مرصد الأزهر أهمية؛ إذ الكيان الصهيوني يعمل في سياسات ‏‏متوازية وبشكل سريع لتهويد مدينة القدس، ومَحو ما يُمكن من آثار إسلامية ومسيحية، وصبغ ‏‏الكثير منها بالصبغة اليهودية، وتسريع وتيرة إقامة المشاريع التي تغيّر ملامح المدينة المقدسة، من ‏‏مشاريع احتلالية وطرق جديدة ومرافق وخدمات تخدم هذه المشاريع في محاولات بائسة لتغيير معالم ‏مدينة عربية معروفة بعروبتها وطابعها الفريد على مر العصور.‏ ‏3-‏ النشاط الاحتلالي والإبادة الجغرافية للفلسطينيين ينهش النشاط الاحتلال.

مرصد الأزهر القضية الفلسطينية الاحتلال

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.623315.7206
يورو​ 18.851118.9731
جنيه إسترلينى​ 21.824221.9648
فرنك سويسرى​ 17.028217.1416
100 ين يابانى​ 14.609414.7045
ريال سعودى​ 4.16514.1913
دينار كويتى​ 51.580951.9739
درهم اماراتى​ 4.25304.2803
اليوان الصينى​ 2.41642.4322

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 861 إلى 863
عيار 22 789 إلى 791
عيار 21 753 إلى 755
عيار 18 645 إلى 647
الاونصة 26,764 إلى 26,835
الجنيه الذهب 6,024 إلى 6,040
الكيلو 860,571 إلى 862,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
العدد 279 حالياً بالأسواق