مستوطنون يحرقون عددا من منازل الفلسطينيين وسياراتهم في قرية المغيّر بعد حادث السفينة قرب هرمز.. إسرائيل تدعو العالم لمعاقبة إيران وزير الدفاع الإسرائيلي يحذر من هجمات انتقامية بعد العثور على جثة المستوطن المفقود حسين الشحات يبدأ ارتداء قناع الوجه وأداء التدريبات الخفيفة وفحص طبي مستمر أسيوط: حملات نظافة مكثفة خلال أجازة عيد الفطر ورفع 450 طن مخلفات الشهابي: نعد برنامجا شاملا للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية لوضعه أمام الحكومة ضبط 15 طن أسمدة زراعية بوادي النطرون منتهية الصلاحية قبل تداولها بالأسواق الزراعة تعلن بدء موسم حصاد وتوريد القمح.. والقصير يوجه بالتيسير على المزارعين محافظ الشرقية يطمئن على الانتهاء من إصلاح تسريب بخطوط مياه الشرب بمدينة صان الحجر وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية تصدر تقريرًا حول مشروع رفع كفاءة الأداء الحكومي الصحة: تقديم الخدمات العلاجية بالمجان لـ 573 ألف مواطن من خلال 500 قافلة طبية في 3 أشهر محافظ بني سويف: تحرير أكثر من 174 محضر لمخالفات تموينية تتعلق بالمخابز وكميات مواد الغذائية غير صالحة للاستهلاك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

أوكرانيا تهدد روسيا: استعدوا لهجمات وعمليات تخريب داخل أراضيكم

أوكرانيا
أوكرانيا

قال رئيس المخابرات العسكرية الأوكرانية، كيريل بودانوف، إن على روسيا الاستعداد لهجمات وعمليات تخريب داخل أراضيها.

وأشار إلى مقتل مسؤول محلي في منطقة خيرسون كمثال على هذه الهجمات التي تعاملت معها سلطات المدينة على أنها عمل إرهابي.

وقال بودانوف لصحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، إن “الأنشطة الحزبية بدأت في الظهور داخل الأراضي التي احتلتها روسيا منذ بدء عمليتها العسكرية في أوكرانيا أواخر فبراير”، مشيرًا إلى انفجارين في منطقة خيرسون المتاخمة لشبه جزيرة القرم.

وشهدت المنطقة هجومين استهدفا على ما يبدو مسؤولين محليين.

وفي 22 يونيو، انفجرت قنبلة مزروعة على جانب الطريق في بلدة تشيرنوبيفكا بينما كان رئيس إدارة محلية يقود سيارته.


ونجا المسؤول وأصيب بشظايا طفيفة، وبعد يومين، قُتل رئيس إدارة الأسرة والشباب والرياضة بمنطقة خيرسون في هجوم مماثل.

ووفقًا لبودانوف، لن تقتصر هذه الأنواع من الهجمات على الأراضي التي كانت في السابق تحت السيطرة الأوكرانية.

وقال لصحيفة “فاينانشال تايمز” إن الهجمات وعمليات التخريب “منتشرة في كل مكان، وكانت وستحدث في روسيا والعديد من الأماكن الأخرى”. ولم يذكر ما إذا كانت كييف وراء أي من هذه الحوادث.

وأوضح رئيس المخابرات العسكرية أن لديه “أمل ضئيل” في انسحاب القوات الروسية وترك المواقع التي تحتلها حاليًا.

وقال: “سيقاتلون بقدر ما يستطيعون”، مضيفًا أن روسيا “ليس لديها خيار آخر سوى القتال حتى النهاية”.

وانتقد بودانوف المساعدات العسكرية الغربية لأوكرانيا ووصفها بأنها غير كافية، قائلاً إن كييف تحتاج الكثير من الأسلحة”.

وتلقت أوكرانيا مؤخرًا الدفعة الأولى من أنظمة إطلاق الصواريخ المتعددة “هيمارس” الأمريكية، بالإضافة إلى عشرات مدافع الهاوتزر الألمانية PzH 2000 ذاتية الدفع و 12 نظامًا مدفعيًا فرنسيًا من طراز Caesar.

ووفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، لا تزال روسيا تتفوق على أوكرانيا.

وقالت الصحيفة البريطانية إن القوات الروسية لديها 10 أنظمة مدفعية لكل منها على الجانب الأوكراني، نقلاً عن التقييمات الغربية.

وقال بودانوف، إن “القوات الروسية دمرت مواقع دفاعية لأوكرانيا في مدينة سيفيرودونتسك وأجبرت القوات الأوكرانية على التراجع لتجنب الوقوع في شرك”.

وأضاف أن “هذا كان القرار الصحيح تمامًا، إعادة تجميع تكتيكي”.