البنك المركزي الإسرائيلي: لا ينبغي منح الجيش شيك على بياض بسبب الحرب الجيش الإسرائيلي يُسقط بالخطأ طائرة إسرائيلية موجهة عن بعد قرب الحدود مع لبنان حكومة سلوفينيا تصدق على قرار الاعتراف بدولة فلسطين وتحيله للبرلمان حبس حسين الشحات بتهمة ضرب لاعب بيراميدز سنة مع إيقاف التنفيذ تحذير من موجة شديدة الحرارة وظاهرتين مؤثرتين غدًا بهذه المناطق ”مسار اجباري” يشعل حفل المتحف الكبير ضبط عدد من العناصر الإجرامية وبحوزتهم كميات من المواد المخدرة بقصد الاتجار حملات أمنية لضبط حائزى ومتجرى المواد المخدرة والأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة وضبط المحكوم عليهم الهاربين خطوات التظلم على نتيجة الشهادة الإعدادية 2024 في الجيزة «فيزا» ترحب بـ 22 شركة ناشئة للانضمام للدفعة الثانية من برنامج تسريع التكنولوجيا المالية وزير الزراعة يبحث التعاون المشترك مع رئيس هيئة السلامة الغذائية والزراعية بدولة الإمارات العربية المتحدة محافظ الغربية يشهد الاجتماع الدورى لمجلس الجامعة التكنولوجية بسمنود
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

وزير الخارجية الإيطالي في السعودية.. أوكرانيا وليبيا على الأجندة

توجة وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، الأحد، إلى المملكة العربية السعودية في زيارة رسمية تستمر حتى الإثنين حيث من المقرر مناقشة ملفات دولية و إقليمية من بينها الأزمة الأوكرانية والليبية.

وتأتي الزيارة، مع حلول الذكرى التسعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية الثنائية مع تعزيز الحوار الاستراتيجي بين روما والرياض والذي جاء أيضاً بتوقيع مذكرة تفاهم ثنائية في العلا في يناير 2021.

ومن المقرر أن يجري دي مايو محادثات مع نظيره السعودي الأمير فيصل بن فرحان آل سعود حيث يناقش الطرفان العلاقات الثنائية وملفات السياسة الدولية والإقليمية الأساسية، بداية من تداعيات العدوان الروسي على أوكرانيا إلى اليمن، فضلاً عن العملية السياسية في ليبيا، وفقاً لموقع "ديكود 39" الإيطالي.

كما يشارك دي مايو في رئاسة أعمال اللجنة المشتركة الثانية عشرة مع وزير المالية السعودي محمد الجدعان وسيفتتح منتدى الاستثمار السعودي الإيطالي مع وزير الاستثمار السعودي خالد الفالح.

وسيشهد منتدى الاستثمار السعودي الإيطالي مشاركة مجموعة من ممثلي القطاع الخاص من كلا البلدين، بهدف استكشاف فرص الاستثمار ذات المنفعة المتبادلة.

وتسمح هذه اللقاءات بتعميق فرص التعاون الثنائي خاصة في مجالات الثقافة والفضاء والطاقة والسياحة والبنية التحتية، وأيضًا بفضل وجود الشركات الإيطالية التي لها مصالح كبيرة في البلاد.