مواصلة جهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة جرائم النصب والاحتيال على المواطنينبالأسماء.. إصابة 4 أشخاص إثر انقلاب توك توك في أخميم بسوهاجالداخلية تحيل ضابط شرطة وفردين للتحقيق لتجاوزهم مع أحد المواطنين بمنطقة الدرب الأحمرخطوات حجز الكشف الطبي للحصول على بطاقة الخدمات المتكاملةمصر تعزي الأشقاء في فلسطين ولبنان وسوريا جراء حادثة غرق قارب قبالة الساحل السوريمحافظ بورسعيد يستقبل وكيل وزارة التربية والتعليم الجديدإصابة 3 صحفيين فلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال خلال قمع فعالية ضد الاستيطان بالخليلمصر تعزى الأشقاء فى لبنان وفلسطين وسوريا جراء حادث غرق قارب بالساحل السورىمدبولي يتابع مستجدات مشروع تطوير محيط المتحف المصري الكبيرمحافظ المنيا يتفقد مشروعات المبادرة الرئاسية حياة كريمة بمركز العدوةرئيس الأولمبية الدولية: مصر تمتلك بنية تحتية تمكنها من استضافة أولمبياد 2036محافظ الوادي الجديد يتابع التجهيزات النهائية بأرض المعارض ومدرسة We
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

مقالات الرأي

ما الفرق بين الشخصية الانطوائية والمنفتحة

الشخصية هى النمط المميز للفرد فى التفكير والشعور والتصرف؛ هذه الخصائص الفريدة وأنماط السلوك هى ما يميز إنسانًا عن الآخر؛ يمكن أن يكون تقييم الشخصية معقدًا وهناك العديد من الألغاز؛ ولكن الطريقة البسيطة لتصنيف شخصية شخص ما هى ما إذا كان يعتبر انطوائيًا أو منفتحًا؛ عادة ما يوصف الانطوائيون بأنهم خجولون ومتحفظون؛ بينما يعرف المنفتحون بأنهم منفتحون ومعبرون بشكل علني؛ يعتقد معظم الناس أنهم ليسوا انطوائيين ولا منفتحين لأنهم يتشاركون فى مزيج من السمات التى تحدد الانطوائى أو المنفتح؛ ببساطة الانطوائى هو الشخص الذى يركز أكثر على الفكر والمشاعر الداخلية بدلاً من البحث عن الدوافع الخارجية؛ من المعروف أن الانطوائيين أكثر هدوءًا وتحفظًا وانعكاسًا وليسوا اجتماعيين للغاية ويفضلون قضاء الوقت فى العزلة وحدهم والانخراط فى أنشطة هادئة مثل القراءة والكتابة والرسم وما إلى ذلك؛ فالتواجد فى غرفة مزدحمة مثل حفل أو تجمع يجعلهم يشعرون بالقلق؛ على الجانب الآخر يوجد المنفتح والمنفتح هو الشخص الذى يقلق أكثر بشأن العالم الخارجى والناس؛ المنفتحون أشخاص واثقون ومتحمسون وثرثارون وصريحون واجتماعيون ويميلون إلى الشعور بالملل عندما لا يكونون بالقرب من الناس

غالبًا ما تصادف المنفتحين فى التجمعات الاجتماعية فمثلاً فى حفل يمكن أن تزدهر فيها شخصيتهم بقوة؛ لذلك يجب على الانطوائيين إنفاق الطاقة فى المواقف الاجتماعية على عكس المنفتحين الذين يكتسبون الطاقة من مثل هذه التفاعلات؛ حيث يتمثل الاختلاف الأساسى بين الشخصيات فى أن الانطوائيين يهتمون أكثر بأفكارهم ومشاعرهم؛ بينما يهتم المنفتحون أكثر بما يحدث حولهم؛ يبحث الانطوائيون عن مساحتهم الشخصية بينما المنفتحون أكثر اهتمامًا بالتواصل الاجتماعى ويميلون إلى الترحيب بأى شخص حتى لو لم يعرفونه مسبقًا؛ عادة ما يكون الانطوائيون متحفظين وليس لديهم سوى عدد قليل من الأصدقاء المقربين بينما المنفتحون لديهم العديد من الأصدقاء ويرحبون بالأصدقاء الجدد بسهولة؛ غالبًا ما يبدو الانطوائيون هادئين وقليلىّ الكلام وعادة ما يكون المنفتحون ثرثارون للغاية؛ والإنطوائى قبل التحدث يفكر ويحلل الموقف بينما المنفتح صريح ويتحدث بكل ما يدور فى ذهنه؛ وفى كلا الحالتين هذه الصفات من الشخصيتين غير مقبولة بنسبة كبيرة بالمجتمع فكل شىء إذا أصبح يمارس بشكل مبالغ فيه قد ينقلب على صاحبه بشكل عكسى يضره أكثر مما ينفعه.