رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

وزير النقل يتفقد أعمال تنفيذ الخط الأول من مشروع القطار الكهربائي السريع

المهندس كامل الوزير
المهندس كامل الوزير

تفقد وزير النقل المهندس كامل الوزير، الخط الأول من مشروع القطار الكهربائي السريع (العين السخنة - العلمين - مرسى مطروح - الفيوم)، وذلك في المسافة من الإسكندرية حتى "فوكه" بطول حوالي 200 كم.


كما تفقد الوزير أعمال تنفيذ المشروع في المسافة من محطة الإسكندرية وحتى محطة فوكه، حيث تمت متابعة أعمال تنفيذ الجسور الترابية والمحطات وأعمال إنشاء عدد من كباري المسار وكباري تقاطعات القطار الكهربائي السريع مع الطرق الرئيسية، حيث يمر المسار موازيًا للخط ويقع في جنوب حرم القطار الحالي وتقع عليه عدد من المحطات المهمة، وهي محطة "برج العرب" والتي تخدم هذه المحطة بموقعها الحالي مدينة برج العرب القديمة الجديدة وأيضًا منطقة برج العرب الصناعية والقريبة من الطريق الساحلي الدولي، وهي محطة للقطار السريع ومن كبرى المحطات على الخط، حيث إنها تتكون من 6 سكك.

ثم تفقد وزير النقل "محطة الحمام" بعد محطة برج العرب بحوالي 25 كم وهي محطة إقليمية تخدم مدينة الحمام وعددًا من القرى بالساحل الشمالي، حيث تتميز المحطة بقربها من الطريق الساحلي الدولي، وأيضًا "محطة العلمين" وهي محطة للقطار السريع، التي تخدم مدينة العلمين الجديدة والحركة السياحية بها والساحل الشمالي الغربي، إضافة إلى حركة نقل البضائع من وإلى ميناء العلمين.

كما تفقد الوزير الأعمال الجارية في محطات سيدي عبدالرحمن والضبعة وسوان، وهذه المحطات تمتد على الطريق الساحلي الدولي، حيث تقع تلك المحطات وسط هذه المدن، لكي تخدم القاطنين والعاملين في هذه المدن والمترددين عليها، حيث يمثل مرور القطار السريع في هذه المدن حافزا إيجابيا للإقبال على هذه المدن سواء للعمل فيها أو السكن بها أو إنشاء المشروعات الاستثمارية التي تحتاج إلى أيدي عاملة ووسيلة انتقال آمنة.

وتابع الوزير، خلال جولته في هذه المسافة، أعمال تنفيذ جسر السكة وعدد من كباري تقاطعات القطار الكهربائي السريع مع الطرق الرئيسية، مثل الكباري المتقاطعة مع طرق برج العرب والغربانيات، وطريق قاعدة محمد نجيب والعميد والجباسات ووادي النطرون العلمين والبترول وسيدي عبدالرحمن.

ووجه الوزير بتنفيذ كل الأعمال وفقًا لقياسات الجودة العالية والعمل على مدار الساعة للانتهاء من المشروع، وفقًا للموعد المخطط خاصة مع أهمية المشروع الذي يعتبر بداية لمنظومة شبكة القطارات الكهربائية السريعة، التي يتم تنفيذها والتي ستمثل نقلة حضارية جديدة في وسائل المواصلات في مصر.

وأكد وزير النقل أن كل الأعمال المدنية والإنشاءات تتم بواسطة كبريات الشركات المصرية المتخصصة في هذه المجالات، بالإضافة إلى الأعمال الصناعية على الطرق المتقاطعة مع مسار القطار، تحت إشراف الاستشاري العام للمشروع "سيسترا" الفرنسية.

كما وجه وزير النقل بضرورة التنسيق مع جميع أجهزة الدولة المعنية والمحافظات التي يمر بها مسار القطار السريع، وذلك للأخذ في الاعتبار المشروعات الجاري تنفيذها، وكذلك المخطط تنفيذها وذلك للعمل على تكامل وسائل النقل المختلفة وتفاديًا لحدوث أي تعارض في المشروعات القومية الجاري والمخطط تنفيذها.



موضوعات متعلقة