إعادة فتح ميناء نويبع البحري بعد تحسن الأحوال الجوية رئيس المجلس الرئاسي اليمني: هجرة اليمنيين بحثٌ عن فرصة أفضل وليس بسبب الوضع الأمني ريال مدريد يصمد أمام طوفان السيتي ويتأهل بركلات الترجيح لنصف نهائي الأبطال حماس: لن نسلم الأسرى الإسرائيليين إلا بصفقة حقيقية يمتد لداخل البلاد خلال ساعات.. الأرصاد: مصر تتعرض حاليا لمنخفض صحراوي التعليم تعلق على اتهام مَدرسة بتدريس المثلية الجنسية: فحص دقيق للمناهج ولا تفاوض على أمور شاذة خالد أبو بكر: أنصح المواطن أن يتعامل مع قطع الكهرباء كأمر واقع حقوق الإنسان بالنواب: مباحثات الرئيس السيسي وملك البحرين دعم كبير للقضية الفلسطينية بن غفير يعترف بفشل إسرائيل في إدارة الحرب على غزة.. ويدعو لحل مجلس الحرب إصابة شخص صدمته سيارة أثناء عبوره طريق الواحات الصحراوي التشكيل الرسمي لقمة بايرن ميونخ وأرسنال.. مفاجأة من أرتيتا أشعة رنين مغناطيسى لزيزو غداً والخلفية تمنع فتوح من مران الزمالك
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

مقالات الرأي

ما هو مفهوم العدالة الاجتماعية

عندما يسمع الناس العدالة الاجتماعية قد لا يفهمون حقًا معنى المصطلح وقد يفترضون أنها مجرد شكل من أشكال الحرية والحقوق؛ ببساطة العدالة الاجتماعية هى العدالة فيما يتعلق بتوزيع الثروة والفرص والامتيازات داخل المجتمع؛ لكن لا يعتقد أن هذا التعريف صحيح تمامًا؛ فما فشل فى الاعتراف به هو أن التوزيع يجب أن يكون متساويا بين أفراد المجتمع فإذا لم تكن العدالة الاجتماعية متساوية لجميع الأفراد فلن تحدث لأنه ليس من العدل أن يحصل البعض على العدالة والبعض الآخر لا؛ على سبيل المثال غالبًا ما يتم رفض الأفكار التى تعبر عنها النساء اللاتى يعتبرن أنفسهن نسويات تحت فكرة أنهن غاضبات لأن الطرف الآخر يرى أنهم غير قادرات على تحمل المسؤولية لذلك ظهرت حركة حقوق المرأة التى كانت بمثابة التطور لتأمين المساواة الاقتصادية والقانونية والاجتماعية للمرأة؛ لقد حظيت فكرة الظلم الاجتماعى باهتمام أكثر من أى مفهوم منفرد آخر فى التاريخ الأخلاقى والسياسي؛ فالظلم الاجتماعى هى المواقف التى يتم فيها معاملة شخص أو مجموعة من الناس بشكل غير عادل بسبب عوامل معينة مثل التمييز والتحيز والتمييز على أساس الجنس وما إلى ذلك؛ فكل يوم يعانى عدد لا يحصى من الناس خاصة الأقليات من عدم المساواة أو العقاب الشديد بسبب لون بشرتهم أو عرقهم أو ديانتهم؛ فأصبح مفهوم العرق واسع النطاق لدرجة أنه يعرض تعريفًا معقدًا من وجهة نظر بيولوجية إلى تفسير أكثر سطحية حيث أصبح العرق أكثر من مجرد تصور حيث واحد يفصله الناس بناءً على سمات وإرشادات معينة يعتقدون أنها تناسب فئة معينة فقط من الناس

العدالة الاجتماعية هى مفهوم المجتمع الذى يعامل فيه كل إنسان معاملة عادلة ومتساوية دون أى شكل من أشكال التمييز؛ فالعنصرية والاعتداء والتحرش والتنميط العنصرى وتفاوت الأحكام والمعاملة المختلفة للأقليات؛ كلها قواسم مشتركة لأشكال الاضطهاد الذى يتطلب العدالة الاجتماعية بصرف النظر عن الجنس فكلها مشاكل اجتماعية وظلم اجتماعى يتطلب تدخل مُنصف فالعدالة الاجتماعية يجب أن تكون متساوية للجميع بغض النظر عن هويتهم وما لديهم؛ فهذا يؤثر على الجميع بطريقة أو بأخرى وقد لا يتم تطبيقه فى كل موقف كما تظهره الحركات المختلفة؛ مع استمرار الحركات العديدة التى تناضل من أجل العدالة الاجتماعية فى النمو يمكن تحقيق المزيد من العدالة للضحايا الذين يخفون مأساتهم عن الأنظار لأنهم يعلمون جيداً بأن حقوقهم مهدورة؛ لتحديد العدالة الاجتماعية حقًا يجب أن تكون دائمًا قادرًا على معالجة المظالم فى المساواة مع تعزيز الحقوق والإنصاف والفرص والقبول تجاه الجميع بما فى ذلك الأشخاص من خلفيات متنوعة وثقافية.