رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

فن

مواصلاً لجولته حول العالم العربي فيلم الحارة لـباسل غندور ينطلق في دور العرض الإماراتية

ينطلق الفيلم الروائي الحارة للمخرج باسل غندور في دور العرض الإماراتية ابتداءً من 6 أكتوبر/تشرين الأول، إذ سيُعرض في سينمات فوكس مول الإمارات بدبي، سينما سيني رويال دلما مول وسينما سيني رويال ديرفيلدز مول بأبوظبي. كما يفتتح أسبوع الأفلام العربية الذي ينطلق في سينما عقيل بالإمارات في الفترة من 7 إلى 16 أكتوبر/تشرين الأول.

ويأتي ذلك ضمن جولة الفيلم حول العالم العربي إذ انطلق مؤخراً في جولة من العروض التجارية في موطنه الأردن، وذلك في أعقاب عرضه في 21 دار عرض في المملكة العربية السعودية ومن المنتظر أن يصدر في باقي الدول العربية قريباً.

وكان الحارة قد حصل على جائزة الجمهور وتنويه خاص من مهرجان مالمو للسينما العربية في السويد، كما فاز بجائزة لجنة التحكيم الكبرى من مهرجان الفيلم الدولي الأول في أنوناي بفرنسا، وترشح لـ 4 جوائز في جوائز النقاد للأفلام العربية التي يقدمها مركز السينما العربية على هامش فعاليات الدورة الحالية من مهرجان كان.

تلقى فيلم الحارة الإشادات النقدية والمدح من النقاد والمواقع العالمية منها سكرين دايلي، موقع Popmatters الأميركي وغيرهم ممن وصفوا الفيلم بالفاتن، المبهر، الملحمي والمشوق، وأشادت الصحف العربية بالفيلم، إذ كتب الناقد خالد سامح "فيلم الحارة الأردني تعبير جريء عن معضلات اجتماعية في إطار أجواء الواقعية الوحشية". بينما كتبت علا الشيخ "في "حارة" غندور، شخصيات عديدة، أدّاها ممثلون يثبتون أنهم على قدر هذه المهمة؛ منذر رياحنة، وميساء عبد الهادي، وعماد عزمي، وبركة رحماني، في حضرة نادرة عمران ونديم ريماوي.
وكان الحارة قد شارك في العشرات من المهرجانات الدولية، ومن أبرزها مهرجان لندن السينمائي ومهرجان روتردام السينمائي الدولي، وشهد عرضه العالمي الأول في مهرجان لوكارنو السينمائي الدولي.
تدور أحداث الفيلم في حي تحكمه النميمة والعنف في شرق عمّان، حيث يقوم شاب مخادع بالمستحيل ليكون مع حبيبته، لكن والدتها تقف عائقاً أمام اكتمال قصتهما، وعندما تلتقط كاميرا شخص مبتز مقطعاً مصوراً لهما في وضع حميمي، تلجأ الأم في الخفاء إلى عصابة لتضع حداً لما يحدث، لكن الأمور لا تجري كما خُطط لها.

فيلم الحارة من تأليف وإخراج باسل غندور، وبطولة عماد عزمي، بركة رحماني، منذر رياحنة، ميساء عبد الهادي، نادرة عمران ونديم ريماوي. ومن إنتاج بيت الشوارب (يوسف عبدالنبي)، The Imaginarium Films (رولا ناصر) وLagoonie Film Production (شاهيناز العقاد) كمنتج مشارك، وتتولى شركة MAD Solutions مهام توزيع الفيلم عربياً، بينما تتولى الشركة الفرنسية Elle Driver المبيعات في باقي أنحاء العالم.
باسل غندور شارك في تأليف وإنتاج فيلم ذيب الذي ترشح لنيل جائزة أفضل فيلم أجنبي في كل من حفل توزيع جوائز الأوسكار والبافتا، كما فاز بجائزة البافتا لأول عمل روائي أول سنة 2016. فيلم الحارة هو تجربته الإخراجية الأولى