رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

السفير الأمريكي الأسبق: العلاقات القطرية الأمريكية الآن أقوى من أي وقت مضى

أكد باتريك ثيروس، سفير الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق لدى دولة قطر، المستشار الاستراتيجي لمنتدى الخليج الدولي بنيويورك، أن مشاركة الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير البلاد المفدى في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة تكتسب دائما أهمية كبيرة، وهو الحال نفسه بالنسبة للخطاب الذي سيلقيه سموه أمام الجمعية، لا سيما وأنه يأتي في خضم متغيرات تشهدها المنطقة والعالم.

وقال ثيروس في تصريح لوكالة الأنباء القطرية:" قطر الآن لاعب مهم جدا وأعتقد أن خطاب حضرة صاحب السمو سيكون تأثيره مهما للغاية لجميع المراقبين".

وتوقع ثيروس أن تشغل قضايا الاستقرار والسلام في المنطقة، وأمن الطاقة، حيزا واسعا من النقاشات خلال اللقاءات الثنائية المرتقبة، وقال: "ستظل هذه القضايا أهم ما يشغل العالم في الوقت الراهن".

ولفت في هذا السياق إلى الدور القطري المهم في تسوية المنازعات، وأمن الطاقة، واستقرار المنطقة.. وقال: "قطر دولة مهمة بالنسبة للولايات المتحدة، على مختلف المستويات.. فقطاع الطاقة، والصادرات، والدور القطري في مجال الوساطة وتسوية النزاعات هي أمور مهمة للغاية".

وحول العلاقات القطرية الأمريكية، قال إن العلاقات بين البلدين الآن أقوى من أي وقت مضى، مضيفا "العلاقات قوية جدا في مختلف المجالات، وأعتقد أن تعزيز التعاون في مسارات القوة الناعمة هو ما سيعززها أكثر، لا سيما وأن مصالح البلدين داخليا وخارجيا تتداخل بشكل كبير جدا".

ورأى في هذا الإطار أن آفاق التعاون بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية في مجال التعليم والأبحاث واعدة وتنطوي على إمكانيات كبيرة، ويمكنها أن تتوسع في المستقبل، وذلك في ضوء العلاقات الوثيقة بين الجانبين.

وتابع: "العلاقات السياسية والدفاعية بين البلدين قوية، ويمكن للبلدين توسيع التعاون أكثر في المجال التعليمي، وتعزيز فرص المؤسسات القطرية لتطوير التعاون مع الجامعات البحثية في الولايات المتحدة، وخاصة في البحوث الطبية".

وجدد التأكيد في ختام حواره مع "قنا" على دور قطر الدبلوماسي الفاعل خصوصا فيما يتعلق بتعزيز الاستقرار في المنطقة.