الزمان
هيئة الدواء: مصر الأولى عربيا وإفريقيا في تصنيع الأدوية.. وزيادة الأسعار ستتراوح بين 30 و40% الحكومة: رفع أسعار المنتجات البترولية خطوة ضرورية.. وصندوق النقد لا يفرض علينا شيئا أحمد أبوالغيط: الأطراف العربية قادرة على الوصول لهدف إقامة دولة فلسطينية بالأسماء.. ننشر حركة ترقيات وتنقلات وزارة الداخلية لعام 2024 حركة ضباط الشرطة 2024.. الدفع بدماء جديدة من القيادات الشابة وتفعيل العنصر النسائي نتنياهو يزعم: زرت رفح الأسبوع الماضي وقائد عسكري أبلغني بعدم مقتل أي مدني نتنياهو: نحمي أمريكا بمحاربة حماس وحزب الله والحوثيين وقتلنا 12 ألفا من حماس رئيس الوزراء: هناك طرح مرتقب لوحدات الإسكان الاجتماعي مجمع مدارس ومجمع معاهد أزهرية جديدة في قرى بسيون بالغربية رئيس الوزراء: التدرج في أسعار المنتجات البترولية سيستغرق عاما ونصف قافلة بقرية قومبانية أبو قير بكفر الدوار تقدم الخدمة 10000 مستفيد الإعلان عن موعد مباراة الأساطير في مهرجان العلمين
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

فن

بالفرنسية والإنجليزية والعربية افتتاح مهرجان أسوان الدولي للثقافة والفنون

بحضور اللواء اشرف عطية والأستاذ عمرو البسيوني رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة والفنان تامر عبد المنعم رئيس الادارة المركزية للشئون الفنية وأعضاء مجلس النواب ولجنة الثقافة والإعلام بالمجلس وقيادات الهيئة العامة لقصور الثقافة ووزارة السياحة والآثار وهيئة تنشيط السياحة ومحافظة أسوان وممثلي السفارات والإعلام والصحافة تم افتتاح الدورة الحادية عشر لمهرجان أسوان الدولي للثقافة والفنون وتعامد الشمس وقد احيا الحفل النجم سامح يسري مع الفرق الماهدة في جو مبهر وتفاعل جماهيري كبير من الحضور الذين تنوعت جمسياتهم بممسوح فوزي فوزي بأسوان
وقد تحدث الفنان تامر عبد المنعم رئيس المهرجان بالفرنسية والإنجليزية والعربية وجاء نص خطابه كالاتي :

تحية من مصر مهد الحضارة؛ وبشكل خاص من بوابتها الجنوبية الساحرة مدينة أسوان.

يعد حفل افتتاح الدورة الحادية عشرة لمهرجاننا الليلة، ذا مذاق فريد ؛ حيث يضم فرقا عالمية، تشارك من بينها تسع فرق مصرية، تمثل كل واحدة منها محافظة مصرية مختلفة.

وإن دل ذلك على شيء فإنما يدل وبوضوح على تنوع فنون وثقافات هذا الوطن الحبيب.

نحن على أعتاب تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني في مدينة أبو سمبل. وهو ما يضيف المزيد من المجد لفعاليات هذا المهرجان. تلك الظاهرة التي سنشهدها خلال أيام قليلة مع اقتراب نهاية فعاليات المهرجان. 22 أكتوبر و22 فبراير هما اليومين اللذين تحدث فيهما هذه الظاهرة سنويا.

روايتان متداولتان لتفسير هذا المشهد الرائع: الأولى تحكي أن المعبد قد تم بناؤه بشكل فلكي على يد المصريين القدماء لإحياء ذكرى بداية موسمي الزراعة والحصاد. أما الرواية الثانية، فتحكي أن هذين اليومين يتوافقان مع تاريخ ميلاد الملك رمسيس الثاني وتاريخ صعوده إلى العرش.

وأيًا كان سر هذا التعامد ، فلا يسعنا جميعا إلا أن ننحني احتراما للمصري القديم تقديرًا من جانبنا لإسهاماته الثورية، التي لا تزال تذهلنا حتى اليوم.

كل الشكر لشركاء وزارة الثقافة والممثلة في هذا المهرجان من خلال الهيئة العامة لقصور الثقافة . ونخص هنا بالشكر كل من: وزارة السياحة والآثار، محافظة أسوان وهيئة تنشيط السياحة؛ متمنين لحضراتكم مهرجانا ممتعًا وسعيدا

click here click here click here nawy nawy nawy