مدرب الإسماعيلي: نسعى لاستعادة نغمة الانتصارات.. ولست قلقا بشأن مستقبل الفريق المواطن خط أحمر.. وزير التنمية: الرئيس السيسي شدد على حقوق المواطنين بقانون التصالح الجديد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية يبحث الوضع في جنوب لبنان مع مسئول عسكري بريطاني عمرو أديب يقارن بين رغيفي خبز بـ2 جنيه في المعادي ومصر الجديدة: إحنا اللي اخترعنا النصب في العيش شعبة السيارات تحذر من ظاهرة المستهلك التاجر: تسبب زيادة الأسعار والتهرب من ‏الضرائب وزير الصحة أمام البرلمان: مصر تُعالج كل مرضى الغسيل الكلوي مجانا وعددهم نحو 60 ألفا وزيرة التضامن الاجتماعي بمهرجان أسوان: نستخدم السينما كوسيلة للتغيير زيارتان استثنائيتان لجميع النزلاء بمراكز الإصلاح والتأهيل مهرجان القاهرة السينمائى يعلن موعد دورته الـ45 النواب توافق على تأسيس وإنشاء شركات تأمين أجنبية داخل مصر زراعة البرلمان تتهم الحكومة بإهدار المال العام بسبب معمل بحوث صحة الحيوان بالدقهلية وزير الداخلية يهنئ الرئيس عبدالفتاح السيسى بمناسبة الاحتفال بذكرى تحرير سيناء
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

توك شو

مصطفى الفقي: طوفان الأقصى أعادت القضية الفلسطينية إلى دائرة الاهتمام العالمي

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

أكد الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، أن عملية "طوفان الأقصى" التي شنتها المقاومة يوم 7 أكتوبر الماضي، أعادت القضية الفلسطينية إلى دائرة الاهتمام العالمي

جاء ذلك خلال حديث "الفقي" في برنامج "حوار عن قرب"، الذي يقدمه الإعلامي أحمد العصار، عبر قناته على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الفقي إن "عملية طوفان الأقصى التي شنتها المقاومة الفلسطينية، جاءت نتيجة تواري القضية الفلسطينية عالميا، في ظل تعنت رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحديثه المستفز عن التطبيع دون إشارة إلى أي تسوية مع الفلسطينيين، وذلك بغرض تحويل الحديث عن الفسطينيين من خانة التأييد السياسي إلى التعاطف الإنساني وكأنها زكاة سياسية".

وأشار المفكر السياسي إلى أن حركة حماس تمثل حزبًا سياسيًا وجماعة نضال وطني قومي، والحزب السياسي يمكن أن يستمر، متابعا : "لكن أوصال حركة حماس ومفاصلها ضربت بجريمة الإبادة الجماعية التي ترتكبها إسرائيل والاغتيالات التي خلفت ما يزيد عن 33 ألف شهيد، وهذا يعني أن هناك محاولة لفرض الأمر الواقع على حماس".

واستنكر "الفقي" تصريحات نتينياهو وبعض القادة الإسرائيليين التي تنطوي على التحرش بمصر، واصفا ذلك بأنه "خطير وغير مقبول"؛ لأن مصر دولة كبيرة ولها ثقلها الدولي والإقليمي، وهي التي هزمت إسرائيل بالعبور العظيم في حرب أكتوبر عام 1973، لافتا إلى أن إسرائيل إذا خسرت السلام مع مصر فقد خسرت المنطقة كلها.

وعن توقعاته لنهاية المشهد الحالي في غزة، قال "الفقي" إنه سيتم التوصل لمجموعة من الهُدن ولكن ببطء حتى الوصول لهدنة دائمة إلى حد كبير.

وحول استمرار حركة حماس في حكم غزة بعد الحرب، قال الفقي إن "منظمة التحرير الفلسطينية ستكون قادرة على لم شمل الشعب الفلسطيني، وعلى الفلسطينين أن يوقنوا بأن جزءا رئيسًا من حل مشاكلهم يتمثل في وحدتهم".

وعلق "الفقي" على الاستفزازات الإسرائيلية لمصر بكلام بعض قادتها بإعادة احتلال محور فلادلفيا من جانب واحد بالمخالفة للاتفاق المبرم بين مصر وإسرائيل قال : هذا الأمر استفزاز جديد؛ لأن هذا المحور له اتفاقية أبرمت عام 2005 وهو محاولة لاستفزاز مصر أولا، واقتطاع جزء من الأراضي ليس من حق إسرائيل بغرض مزيد من التضييق على الفلسطينيين.

وعن الطريقة التي يمكن للعرب أن يهزموا إسرائيل بها، قال "الفقي" إن هزيمة اسرائيل تكون بمدى القدرة على النفاد إلى المصالح الأمريكية، والتأثير على المواطن الأمريكي بأن من مصلحته دعم الدول العربية، وحينها سوف يكون الأمر منتهيا، لأن العالم حاليا لا تحكمه سوى لغة المصالح .

موضوعات متعلقة