تسريب وثائق يكشف العمل الداخلي لعمليات القرصنة الصينية اختفاء مضيفة طيران باكستانية في كندا بعد تركها رسالة لشركة الطيران هروب جماعي من السجن الوطني في هايتي بعد مهاجمة عصابات للسجن عمرو أديب: بيان النيابة العامة حول واقعة طالبة طب العريش عبرة لمن يعتبر المحافظون الألمان يعتزمون خوض انتخابات الاتحاد الأوروبي ببرنامج يدعو إلى تعزيز الدفاع جوارديولا : فودين يعيش ليلعب كرة القدم النيابة العامة: نيرة صلاح طالبة العريش تعرضت لضغوط نفسية من زملائها.. وسنتصدى لانتهاك حرمة الحياة الخاصة إزالة 33 تعديا ضمن أعمال المرحلة الثانية من الموجة الـ22 لإزالة التعديات في الغربية محافظ الإسكندرية يشارك في اجتماع مجلس إدارة اتحاد الموانئ البحرية العربية رقم 62 وجمعيته العمومية رقم 31 المندوبة الأمريكية بالأمم المتحدة تدعو إسرائيل لإبقاء المعابر مفتوحة في غزة خبيرة مصرفية: انفراجة جديدة بشأن البضائع المحتجزة بالموانئ تقسيمة ودية بين لاعبي الزمالك بعد إلغاء مواجهة سوار الغيني
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

إلى جانب مصر وتونس.. إيطاليا تشارك في بعثة أثرية لـ”اليونسكو” في سكيركي

أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية أن إيطاليا شاركت بخبراء من وزارة الثقافة في أول بعثة أثرية متعددة الأطراف تحت الماء، تحت رعاية اليونسكو، في بانكو سكيركي وفي مضيق صقلية، حسبما ذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء.

بدأت المهمة في 21 أغسطس وأنتهت في 4 سبتمبر، وهي أول مهمة متعددة الأطراف برعاية اليونسكو في بانكو سكيركي وفي مضيق صقلية.

وشهدت البعثة مشاركة علماء آثار دوليين تحت الماء على متن سفينة ألفريد ميرلين، التي أتاحتها إدارة البحوث الأثرية تحت الماء التابعة لوزارة الثقافة الفرنسية، مع موارد اقتصادية ولوجستية مقدمة من البلدان المعنية.

عملية التحضير للبعثة، التي أطلقتها إيطاليا وتونس في عام 2018 بموجب إتفاقية اليونسكو لعام 2001 لحماية التراث الثقافي المغمور بالمياه، تضم ثماني دول من بينها تونس، كمنسق في منطقة بانكو سكركي الموجودة على الجرف القاري التونسي، وإيطاليا كمنسق على الجرف القاري ومضيق صقلية والجزائر وكرواتيا ومصر وفرنسا والمغرب وإسبانيا.

على وجه الخصوص، نسقت وزارة الثقافة الإيطالية، من خلال الأمانة العامة - مكتب اليونسكو وبالتنسيق الوثيق مع التمثيل الإيطالي في وكالة الأمم المتحدة، جميع الأنشطة التمهيدية والتحضيرية، وإنشاء مجموعة عمل تضم، بالإضافة إلى وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أيضًا هيئة الرقابة الوطنية للتراث الثقافي المغمور بالمياه (التي نسقت الاستطلاع الأثري في البحر على الجرف القاري الإيطالي)، وهيئة الرقابة على بحر صقلية المنطقة وجامعة باليرمو وخبراء القانون الدولي.

بعد توقف فني في ميناء تراباني، في 24 أغسطس، بدأت السفينة ميرلين أنشطتها في مضيق صقلية، على الجرف القاري الإيطالي، مع التركيز على المنطقة التي حدد فيها الفريق الأمريكي بقيادة روبرت بالارد، بين أواخر الثمانينيات والتسعينيات، عشرات من حطام السفن القديمة وما بعد القديمة، تم استكشافها الآن عن طريق مركبة تعمل تحت الماء عن بعد تسمى "آرثر"، مصممة للاستكشاف الأثري لهذه المياه العميقة. ووصلت المركبة إلى عمق حوالي 850 مترًا.