الزمان
الاثنين 15 يوليو 2024.. الذهب يرتفع 10 جنيهات وعيار 21 يسجل 3255 جنيها وكيل أحمد رفعت يثير الجدل برسالة غامضة بعد مشاهدة الفيديوهات.. تنحي دفاع سفاح التجمع في ثاني جلسات محاكمته نورا علي: عبرنا عن نبض الشارع وفتحنا حوارًا متعمقًا دون خطوط حمراء مع الوزراء الجدد ضبط طالب بالبحيرة لقيامه بإدارة عدد من المجموعات عبر تطبيقى ”واتس آب، تيليجرام” ضبط أحد الأشخاص لقيامه بإنشاء وإدارة كيان تعليمى بدون ترخيص بالجيزة لأول مرة.. جيش الاحتلال يقر بوجود نقص كبير في الدبابات بسبب تضررها بمعارك غزة أجهزة وزارة الداخلية تواصل حملاتها الأمنية الموسعة بجميع مديريات الأمن مواصلة الجهود الأمنية لتحقيق الأمن ومواجهة كافة أشكال الخروج عن القانون تكنولوجيا الأغذية يواصل تدريب العاملين في التصنيع الغذائي على الجودة وسلامة الغذاء نتائج جهود الأجهزة الأمنية بالقاهرة لمكافحة جرائم السرقات مواصلة جهود الأجهزة الأمنية فى مجال مكافحة جرائم السرقات وملاحقة وضبط مرتكبيها
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أنا مصر

محمد عبد العاطى.. صائد الدبابات

محمد عبد العاطى، الجندى الأشهر فى تاريخ الجندية المصرية فى العصر الحديث، ذاع صيته عنان السماء، بأنه أشهر صائد للدبابات فى العالم، كان نموذجًا للمقاتل العنيد الشجاع الذى أذاق عدوه مرارة الهزيمة، حصل على هذا اللقب، بعد أن دمر بمفرده نحو 33 دبابة ومدرعة إسرائيلية فى حرب أكتوبر 1973، وكان أول فرد فى مجموعته يعبر خط بارليف.

قبل حرب السادس من أكتوبر 1973، وفى 28 سبتمبر 1973، التقى عبد العاطى بالمقدم عبد الجابر أحمد على، قائد كتيبته، الذى طلب منه أن يعود بعد إجازة 38 ساعة فقط، فى أول أكتوبر إلى منطقة فايد، استعدادًا لصدور الأوامر بالتحرك.

جاء يوم 6 أكتوبر 1973 المرتقب، وبدأ الجيش يتقدم على مقربة من القناة، وبعد الضربة الجوية المصرية الساحقة بدأت أرض المعركة، وعبرت الجنود المصرية الضفة الشرقية للقناة، وكان عبد العاطى هو أول فرد من مجموعته يتسلق الساتر الترابى لخط بارليف، وأسقطوا أربع طائرات إسرائيلية بالأسلحة الخفيفة، وفى 8 أكتوبر، وفى محاولة لمباغتة القوات الإسرائيلية التى بدأت فى التحرك والمصحوبة بقوات ضاربة مدعومًا بغطاء من الطائرات.

 

قام عبد العاطى، بإطلاق أول صاروخ وتحكم فيه بدقة شديدة حتى لا يصطدم بالجبل، ونجح فى إصابة الدبابة الأولى، ثم أطلق زميله بيومى، قائد الطاقم المجاور، صاروخًا فأصاب الدبابة المجاورة لها، وتابع هو وزميله بيومى الإصابة حتى وصل رصيده إلى 13 دبابة، ورصيد بيومى إلى 7 دبابات فى نصف ساعة، ومع تلك الخسائر الضخمة، قررت القوات الإسرائيلية الانسحاب، واحتلت القوات المصرية قمة الجبل وأعلى التبة، وبعدها اختاره العميد عادل يسرى، ضمن أفراد مركز قيادته فى الميدان، التى تكشف أكثر من 30 كيلومترًا أمامها.

وفى 9 أكتوبر، فوجئ بقوة إسرائيلية مدرعة، جاءت لمهاجمتهم على الطريق الأسفلتى الأوسط، مكونة من مجنزرة وعربة جيب وأربع دبابات، وأطلق الصاروخ الأول عليها فدمرها بمن فيها، فحاولت الدبابة التالية لها أن تبتعد عن طريقها لأنهم كانوا يسيرون فى شكل مستقيم، فصوب إليها عبد العاطى صاروخًا سريعًا فدمرها هى الأخرى، وفى تلك اللحظة تقدمت السيارة الجيب إلى الأمام، وبدأت الدبابات فى الانتشار، فقام عبد العاطى باصطيادها واحدة تلو الأخرى حتى بلغ رصيده فى هذا اليوم 17 دبابة أخرى.

وفى 10 أكتوبر، فوجئ مركز القيادة، باستغاثة من القائد أحمد أبو علم، قائد الكتيبة 34، لمهاجمة ثلاث دبابات إسرائيلية، فوجه عبد العاطى ثلاثة صواريخ إليها فدمرها جميعًا، بالإضافة إلى اصطياد إحدى الدبابات التى حاولت التسلل إليهم يوم 15 أكتوبر، وفى 18 أكتوبر، دمر دبابتين وعربة مجنزرة، ليصبح رصيده 33 دبابة و3 مجنزرات.

 

click here click here click here nawy nawy nawy