رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
وا إسلاماه

3 ورش عمل حول التسامح والتعايش والإنسانية ضمن فعاليات مؤتمر الأخوة الإنسانية

جريدة الزمان

عقدت ثلاث ورش عمل، عصر اليوم الأحد 3 فبراير 2019، ضمن فعاليات المؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية، الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين، تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، تناولت قيم التسامح والإنسانية والتعايش.

وشارك في الورشة الأولى، التي دارت حول قيمة التسامح، القس "د.بوب روبرتس" قس كنيسة نورثوود الأمريكية، ومعالي "ميجيل موراتينوس" وزير خارجية إسبانيا الأسبق، و"د.شارل سان برو" مدير مرصد الدراسات الجيوسياسية الفرنسي، والمعلم "آمرتا سوارو بانندا بوري" التلميذ الأول لطائفة آمرتا نندا مائي الهندوسية، فيما أدار الورشة "د.محمد السماك" الأمين العام للجنة الوطنية الإسلامية المسيحية للحوار في لبنان. أما الورشة الثانية، والتي دارت حول قيمة الإنسانية، فقد شارك فيها "د. قطب سانو" الوزير المكلف بالشؤون الدبلوماسية في غينيا، و"د.ويليام فندلي" الأمين العام للمؤتمر العالمي للأديان من أجل السلام بالولايات المتحدة الأمريكية، و"د.مهند خورشيد" مدير مركز الفقه الإسلامي في مونستر بألمانيا، والأب "د. نبيل حداد" رئيس المركز الأردني لبحوث التعايش الديني، والشيخ "د. آدم شهيدوف" المستشار الديني لرئيس الشيشان، فيما أدار الندوة "د. رضوان السيد" أستاذ الدراسات الإسلامية بالجامعة اللبنانية.

ودار موضوع الورشة الثالثة حول قيمة التعايش، وشارك فيها: الشيخ "أبو بكر أحمد المليباري" الأمين العام لجمعية علماء أهل السنة والجماعة بالهند، وفضيلة "د. أحمد عبد العزيز الحداد"، عضو مجلس حكماء المسلمين - الإمارات، وفضيلة "د. مصطفى تسيريتش" مفتي البوسنة السابق، فيما أدار الورشة "د. سمير بودينار" رئيس مركز الدراسات البحوث الإنسانية الاجتماعية بوجدة - المغرب.

ويهدف مؤتمر الأخوة الإنسانية إلى التأكيد على قيم الأخوة الإنسانية، وفتح آفاق للحوار والنقاش حول مضمونها وقيمها الأساسية والمرتكزات التي تقوم عليها، وما قد يواجهها من عقبات وتحديات، وما يتطلبه ذلك من ضرورة ترسيخ قيم التسامح والحوار والتعايش، ورفض خطاب الكراهية والعنف والعزلة، وإرساء ثقافة السلم بديلاً للعنف والنزاعات العقائدية والعرقية. ويندرج المؤتمر، الذي ينظمه مجلس حكماء المسلمين، برئاسة فضيلة الإمام الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، ضمن فعاليات الزيارة التاريخية لشيخ الأزهر وبابا الفاتيكان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تبدأ مساء اليوم، حيث يحظى الضيفان الكبيران باستقبال رسمي رفيع المستوى فور وصولهم إلى مطار أبو ظبي.

وتحظى زيارة شيخ الأزهر وبابا الفاتيكان باهتمام غير مسبوق، إماراتيا وعربيا ودوليا، حيث تعد الزيارة الأولى لأحد باباوات الفاتيكان إلى شبه الجزيرة العربية، كما أنها تعكس مكانة الأزهر الشريف وإمامه الأكبر، كأكبر مرجعية دينية في العالم الإسلامي، وكونها المؤسسة الأكثر تعبيرا عن سماحة الإسلام وتعاليمه الوسطية المعتدلة.
 

التسامح التعايش مؤتمر الأخوة الإنسانية

استطلاع الرأي

العدد 223 حالياً بالأسواق