قسم المسالك البولية بطب جامعة قنا ينظم مؤتمره السنوي الرابع مارس المقبل بمدينة الغردقة نيابة عن رئيس مجلس الوزراء.. وزير الزراعة يلقي كلمة أمام المؤتمر الدولي الثلاثون للاتحاد العربي للأسمدة هيئة الكتاب تفتتح أول معارضها بجامعة الأزهر في أسيوط محافظ كفر الشيخ يتفقد أعمال إنشاء السوق الحضري المطور على مساحة 3000م٢ محافظ أسيوط يفتتح مشروع تعبئة المواد الغذائية بمجمع صناعات عرب العوامر محافظ أسيوط يستقبل فريق الشبان المسلمين لكرة السلة آنسات تحت 16 سنة قيادي في حماس: مسودة الهدنة هدفها حفظ ماء الوجه لإسرائيل محافظ بورسعيد يستقبل «وفد استثماري إماراتي» لبحث سبل التعاون في عدة مجالات محافظة المنيا الأولى في تمويل المشروعات من قروض صندوق التنمية المحلية محافظ الغربية يتابع استمرار الأعمال بكورنيش المحلة بعد حادث فتاة الشروق.. اتصالات النواب تطالب بسيستم مراقبة بكاميرات ثابتة طوال رحلات شركات نقل الركاب الزراعة: محافظ شمال سيناء ورئيس بحوث الصحراء يتفقدان أعمال التنمية الزراعية التي نفذتها الدولة المصرية في التجمعات الزراعية
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

رئيس الأركان السابق للقوات الجوية الإيطالية: حقل ألغام كوسوفو واحذر من الخطوات الخاطئة

في إطار التوتر بين شعبي صربيا وكوسوفا والمخاطر بإنتاج آثار مع عواقب أيضًا على الوضع الدولي الحساس، على حلف الناتو تجنب الخطوات الخاطئة والبحث عن الوساطة، وفي مقابلة مع الجنرال ليوناردو تريكاريكو رئيس مؤسسة (Icsa) ورئيس الأركان السابق للقوات الجوية الإيطالية، حيث شغل أيضًا القائد العملياتي للقوات الجوية الإيطالية المشاركة في الصراع في البلقان في عام 1999 و نائب قائد القوة متعددة الجنسيات بأكملها في الصراع، وفقاً لموقع "ديكود 39" الإيطالي.

وتعد كوسوفو منطقة لم تنحسر فيها التوترات تمامًا وحيث أصبحت مخاطر التصعيد على وشك الحدوث، وفي سيناريو غير مؤكد مثل الحالي على خلفية الحرب في أوكرانيا تعد احتمالية اتخاذ خطوة خاطئة مرتفعة، فيما على حلف الناتو تذكر مادته الأولى التي تفرض البحث عن حل سلمي للنزاعات لتجنب مواجهة المزيد من التوترات.

وقال الجنرال ليوناردو تريكاريكو إنه مقارنة بالتوترات الأخيرة ما لوضع على الأرض في الوقت الحالي، هذه الحوادث ظلت حتى اليوم محلية إلى حد ما وإن لم تكن متكررة، هناك أكثر من لغم متجول في المنطقة. لدينا هذه اللوحات، التي تم تطويرها على خلفية منطقة حرجة بشكل خاص وهي الجسر فوق نهر إيبار، الذي يقسم المجتمعين الصربي والكوسوفي في نفس مدينة ميتروفيتشا. الجسر كان محل توترات في عدة مناسبات وجرى تشغيله باستمرار من قوات الدرك الإيطالية. سبب آخر محتمل للتصعيد هو دير ديكاني وهو مبنى أرثوذكسي قديم مقدس في كوسوفو و يتطلب أيضًا حماية مستمرة من وحدات كوفور ، وإلا سيكون هدفًا منهجيًا لأعمال عدائية. كل هذا يؤكد أن البلاد من عام 1999 حتى الآن حقل ألغام.

وتابع اختلفت الأحداث الأخيرة عن الماضي في ان الخلفية الدولية فيها تواجه الحرب في أوكرانيا. هي ليست أوقاتا عادية. نعلم جيدًا أن الصرب يتمتعون بدعم موسكو مثل كوسوفو باعتبارها المكان الذي تجري فيه عملية حلف الناتو. نحن أمام نفس المعارضة بين الناتو وروسيا. وهذا التوتر يمكن مقارنته مع الحرب في أوكرانيا. كما يمكن أن يكون له صدى في مناطق أخرى حيث يتم هيكلة هذا التناقض، مثل السرب الزلزالي الذي يعقب الزلزال الأولي. روسيا تحاول توسيع تغلغلها في مناطق مختلفة من شمال سوريا إلى شمال العراق ومن ليبيا إلى مالي، اليوم أكثر من الأمس كل شيء حوله مخاطر وهذه القضايا الحاسمة دائمًا ما تكون خلفيتها التوتر بين الغرب وروسيا.

واستطرد الاختلاف مع المناطق الأخرى هو أن الناتو موجود بالفعل في كوسوفو، وهو عنصر حاسم، لا أرى كيف يمكن لحلف الناتو أن يتراجع مقارنة بالحاجة إلى تدخل نهائي في كوسوفو. التحالف الأطلسي موجود في البلاد عبر مهمة كوفور. أقل من أربعة آلاف عنصر، ولكن مع ذلك وجود موحد يعمل في ظل الأمم المتحدة بعد القرار 12 44 الصادر في يونيه 1999.

البعثة تشكلت لتنفيذ أحكام القرار خاصة لضمان حكم ذاتي كبير لكوسوفو عن صربيا التي تظل منطقة متنازع عليها. لذا فإن حلف الناتو موجود وعندما يزداد الوضع سوءًا لن يتخلى الحلف من واجبه في التدخل واستعادة ظروف السلام. وأيضاً هناك ما يمكن أن يقال أن صربيا ليس لديها قنبلة ذرية ولم يكن لديها في 1999 ولم يتغير شيء. ينبغي تقييم العواقب حول الوضع الحالي في أوكرانيا. أرى أنه لا يمكن التعاطي مع السياقين بشكل منفصل، لذلك من الضروري الحذر. إنها منطقة لها حساسيتها.

وارود انه يمكن تجنب المزيد من التصعيد بالإشارة إلى ما هو منصوص عليه في المادة الأولى من معاهدة شمال الأطلسي والتي جرى الاطاحة بها حرفيًا، وتنص المادة على أن الدول الأعضاء في الناتو عليهم البحث عن تسوية النزاعات الدولية الضالعين فيها بالوسائل السلمية. فيما يخص المسرح الصربي الكوسوفي، أريد تذكر الاحترام لهذا المفهوم التأسيسي للعيش سوياً داخل الحلف الأطلسي. ما قد يحدث هو أن يعزز الناتو وجوده بطريقة واضحه، بقوات لا تترك شكوكًا بشأن نواياه، وبالتالي قد تتسبب في تدهور الوضع..

في سياق ان إيطاليا في الصدارة في كوسوفو مع تقديم الوحدة الأكبر عدداً من مهمة كوفور، أكد الجنرال انه "على بلادنا لعب دور الوسيط"، ينبغي أن يكون هكذا إذا لم يكن لديها حكومة ضعيفة، وقد تكون هذه واحدة من أولى المناسبات للندم على الاطاحة بحكومة ماريو دراغي،مشيراً انه يمكن لإيطاليا اليوم بأي ثقل أن تضع نفسها كوسيط وصانع سلام. في سياق يكون فيه بلدنا مهتمًا لأسباب مختلفه بشكل مباشر في المقام الأول أكثر من غيره من الأعضاء الأوروبيين أو حلف الناتو.