رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

قبيل الانتخابات الإيطالية في 25 سبتمبر

محلل إيطالي يشرح برامج أحزاب يمين الوسط واليسار بشأن سياسات الدفاع المنتظرة

كشف فابريزيو كوتكيا، المحلل الإيطالي و الأستاذ بجامعة جينوفا، طرق تعامل برامج ائتلافات وأحزاب يمين الوسط ويسار الوسط مع ملف الدفاع في ضوء الانتخابات الإيطالية في 25 سبتمبر، وتطرق في البداية إلى الدرجة المحتملة للتغيير في السياسة الدفاعية المرتبطة بانتصار تحالف دون الآخر، وقال إن إيطاليا قوة متوسطة تتميز بقيود كبيرة على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.


وأضاف كوتكيا، أنه لا يمكن أن تكون "حرية التصرف" التي تتمتع بها الحكومة الجديدة فيما يتعلق بالقضايا الخارجية والدفاعية كاملة ولكن يجب أن تأخذ هذه القيود في الاعتبار، وذكر أن أدبيات تحليل السياسة الخارجية أوضحت عادة كيف تؤثر أيديولوجية الأحزاب في خيارات السياسة الخارجية مع العوامل المذكورة بالإضافة إلى الأحداث أو الصدمات الخارجية المحتملة التي من الممكن أن تكون قادرة على جعل الحكومات تغير مسارها (مثال أحداث 11 سبتمبر أو الغزو الروسي لأوكرانيا).

وأشار كوتكيا، إلى أن الفرضية الثانية تتعلق بالابراز التقليدي المحدود الذي يغطي قضايا الدفاع في المناقشة العامة في إيطاليا، مشيراً إلى ضرورة ملاحظة تحسن طفيف في مستوى الاهتمام الذي كرسته الأطراف للدفاع في برامجهم، على الرغم من أن الموضوع غالبًا ما يتم تضمينه في القسم "الأجنبي" في أكثر من حالة واحدة بعد قضايا مثل الحيوان الحقوق.

وقال إنه هناك بعض الاختلافات بين الجانبين، تحالف يمين الوسط وتحالف يسار الوسط (جميع القوائم الأخرى من حركة خمس نجوم إلى حزب العمل و إيطاليا فيفا التي ستقدم نفسها بشكل فردي)، بالإضافة إلى تناقضات في داخلها من بين الموضوعات التي تتكون منها. وتطرق إلى 4 جوانب محددة تخص "أوجه التشابه والاختلاف".

ويتعلق الجانب الأول، بأن يمين الوسط لديه برنامج ائتلاف واحد (تخطيطي) تم إيداعه رسميًا، فيما يمثل الحزب الديمقراطي أو تحالف الخضر/ اليسار برامج مختلفة، أما الجانب الثاني، فيتعلق بالصلات الأساسية بين الائتلافات، و ذكر أن حكومة رئيس الوزراء ماريو دراغي كانت مدعومة من معظم الأطراف، وأنه فيما يتعلق بقرارات السياسة الدفاعية الرئيسية (على سبيل المثال المهام العسكرية) تميزت إيطاليا لعقود بنهج من الحزبين فيما يتعلق بالتوجه العام، لا يبدو أن هناك اختلافات كبيرة، بدءًا من القضايا الحاسمة مثل التحالفات، وفقاً لموقع "ديكود 39" الإيطالي.

وذكر أنه من المفهوم أن نتوقع، أيضًا استمرارية جوهرية بشأن الخيارات الأساسية. وقال إنه من المناسب أن برنامج تحالف يمين الوسط يضع في المقام الأول احترام التحالفات وتعزيز دور إيطاليا ومصالحها في الإطار نفسه، وتابع أن التحالفان كجميع القوائم الأخرى يسلطان الضوء في برامجهم على الأولوية لمنطقة البحر الأبيض المتوسط ​​الموسعة كمنطقة حيوية للمصالح الوطنية.


مضيفا أن الجانب الثالث يتعلق بالاختلافات الرئيسية بين الائتلافين حول سياسة الدفاع. وقال إنه مع قراءة البرامج تتعلق الاختلافات بالإشارات إلى جانبين بارزين هما التركيز على تطوير سياسة الدفاع الأوروبية ليسار الوسط واهتمام يمين الوسط بالبعد "المحلي" للدفاع، كما أشار إلى أنه من المثير للاهتمام فهم التطور الفعلي في حالة فوز حزب إخوة إيطاليا بقيادة جيورجيا ميلوني وحلفائها لهذه الرؤية، على الرغم من وجود إشارة صريحة في برنامج حزب الرابطة إلى "خدمة المواطنة الإلزامية للدفاع العسكري والحماية المدنية والمساعدات العامة"، حتى "الحصار البحري" و "التغلب على عدم الاستقرار.."، المذكورة في برنامج إخوة إيطاليا.

وتطرق إلى الجانب الرابع والمتعلق بالخلافات الداخلية بين الأحزاب المكونة للائتلافات، وقال إن الحزب الديمقراطي كرّس أكبر قدر من الاهتمام لقضايا الدفاع في السنوات الأخيرة، فيما يمكن توقع استمرار اختيارات وزير الدفاع الإيطالي لورينزو جويريني، أما برنامج تحالف اليسار الأخضر فيسلط الضوء على مواقف قريبة من حساسيات السلام من التناقض إلى اقتناء أنظمة أسلحة جديدة وحتى المقترحات المتعلقة بانضمام إيطاليا إلى معاهدة حظر الأسلحة النووية كدولة مراقبة. وحول مسألة الإنفاق العسكري، قال إنه توجد صراعات محتملة، بينما يبدو أن حزب الرابطة و فورتسا إيطاليا و إخوة إيطاليا (وكذلك العمل و فيفا إيطاليا) متحدون في دعمهما.



موضوعات متعلقة