رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

اقتصاد

وزير النقل يتابع مع جانز المجرية المخطط الزمني لتصنيع وتوريد عربات الدرجة الأولى والثانية المكيفة

خلال اللقاء
خلال اللقاء

عقد الفريق كامل الوزير وزير النقل، اجتماعًا موسعًا مع شابا تورو رئيس شركة "جانز مافاج" المجرية الموردة لعقد 1350 عربة سكة حديد مختلفة الطرازات لصالح الهيئة القومية لسكك حديد مصر؛ لمتابعة جدول توريد عربات الصفقة.

واستعرض الوزير مع الرئيس التنفيذي لشركة جانز وصول 846 عربة سكة حديد جديدة من الصفقة حتى الآن بواقع 499 درجة ثالثة ذات تهوية ديناميكية و347 عربة درجة ثالثة مكيفة، وكذلك الجدول الزمني الخاص بتوريد باقي عربات الصفقة المكونة من 1350 عربة (500 عربة درجة ثالثة تهوية ديناميكية و460 عربة درجة ثالثة مكيفة و105 عربات أولى مكيفة و210 عربات ثانية مكيفة و35 بوفية ثانية مكيفة و40 بوفية ثالثة مكيفة).

كما تابع الوزير خطة الشركة لزيادة المكون المحلي المصري في تصنيع العربات من خلال التعاون بين شركة جانز مافاج والشركات المحلية المصرية، ضمن خطة وزارة النقل لتوطين صناعة النقل، مؤكدا على أهمية الالتزام بالمعايير الفنية وفقًا لشروط العقد وعلى أهمية الالتزام بالجدول الزمني المخطط لتوريد باقي العربات نظرا لأهمية الصفقة التي ساهمت في رفع كفاءة التشغيل اليومي، وانتظام جداول التشغيل.

وذكر أن العربات الجديدة التي تصل يتم إدخالها الخدمة تباعا إلى جدول التشغيل اليومي بالسكة الحديد، للمحافظة على استمرارية تقديم خدمات متميزة لجمهور الركاب.

وأشار الوزير إلى أن هذه الصفقة هي إحدى ثمار التعاقدات الضخمة التي تمت تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية لتطوير قطاع النقل وخاصة السكك الحديدية بهدف الارتقاء بها وفقًا لأحدث النظم التكنولوجية المعمول بها في العالم، كما تأتي في إطار تنفيذ الخطة الشاملة للنهوض بمرفق السكك الحديدية وإحداث نقلة نوعية كبيرة في مستوى الخدمة المقدمة لجمهور الركاب بالتوازي مع إنشاء شبكة من خطوط القطار الكهربائي السريع بأطوال 2000 كم وربطهما معًا.

وتابع أن هذه الصفقة تعتبر علامة مضيئة للتعاون بين الجانبين في مجال النقل ويجسد التعاون المشترك في هذه الصفقة العلاقات المتميزة التي تربط بين القيادة السياسية في البلدين والشعبين الصديقين.

وأكد أن توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالعمل المستمر على تعزيز التعاون بين البلدين بما يحقق المصالح المشتركة، ويسهم في تحقيق التنمية والرفاهية للشعبين الصديقين.