رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
سماء عربية

مفارقة: آثارنا غنية وسياحتنا فقيرة؟!

جريدة الزمان

بالرغم من امتلاك مصر نحو ثلثى آثار العالم، وشواطئ أجمل من كان ونيس والريفيرا الإيطالية والفرنسية، وجو معتدل رائع تقريبًا طوال السنة، إلا أن السياحة ضربت بحجة حوادث الإرهاب وعدم استقرار الأمن إلخ.. فيما استطاعت إمارة مثل دبى تحدى كل عوامل انعدام الجذب السياحى بالإدارة السليمة، والفكر العلمي حين هيأت البنية التحتية من فكر وفنادق وتكنولوجيا، وأعدت مواطنها لاستقبال السياح فأصبحت من أهم مناطق جذب السياحة العالمية على الخريطة من أقصى الشمال الأوروبى البارد إلى دول أمريكا وسائر أنحاء العالم.

عكس ذلك حدث عندنا، برغم توفر كل المقومات التي تجعل مصر قبلة السياح الأولى، لأننا لم ننتبه إلى ثقافة شعب تحتاج إلى تغييرها، وإدارة حكومية لا خيال لديها ولا خطط سليمة، وفساد ضارب فى كل دهاليز السياحة: فى الفنادق.. والمطارات.. والشوارع.. والمحلات التجارية.. والمتاحف.. ومناطق الآثار.

إن لدينا سفارات ومكاتب سياحة فى بلدان العالم تنفق مالًا ولا تحقق عائدًا أو مردودًا، نتيجة عدم قدرتها على مواجهة الدعاية المضادة، وعدم اهتمامها بدراسة نوعية السياحة المستهدفة.. ثقافية.. رياضية.. شاطئية.. علاجية.. مؤتمرات، سياحة الأغنياء أو محدودي الدخل وأسعار السياحة على الخريطة العالمية، فالأخير يبحث عن السرير والإفطار فقط ويحضر للسياحة الثقافية، فكم عدد الفنادق التى تم بناؤها من أول نجمتين إلى الخمس نجوم ومَنْ هو المستهدف... إلخ.

علينا أن ندرك أن ألف باء السياحة تبدأ باحترام السائح وجذبه بالسلوك الحضاري وتوفر الخدمات، فأول ما يطالعه السائح عند وصوله المطار في الخارج إعلان بخريطة يوضح وسيلة المواصلات وأسعارها.. التاكسى - المترو - القطار - الأوتوبيس إلخ.. وهي أسعار معلنة ومطبقة بالفعل، يعاقب من يخالفها، فلا يطلب سائق التاكسى أكثر من المعلن عنه، بينما فى مصر يرى ضعفاء النفوس السائح صيدًا ينصب عليه، ويبتكرون من الوسائل ما يطفش السائح من أجل مغنم شخصي لا يتعدى عشرات الجنيهات تخسر مصر بسببه ملايين من العملة الصعبة، لأن السائح حين يتعرض للنصب لا يفكر في العودة مرة أخرى ويحذر قومه من زيارة مصر.

 ولدىّ بعض المقترحات التي تنعش السياحة منها:

  • تربية أبنائنا على احترام السائح عبر تخصيص منهج أو كتاب عن السياحة والآثار وأهميتهما وكيفية التعامل مع السياح باعتبارهم ضيوف مصر يدرس منذ المرحلة الأساسية وحتى الجامعة.
  • عمل برامج تليفزيونية مثل «برنامج خمسة سياحة» نوصل من خلالها الفكرة للذين يتعاملون مع السائح كى نقضى على ظاهرة الإلحاح على طلب البقشيش من السياح.
  • الإعلان فى الخارج عن مسابقات عن طريق مكاتب الاستعلامات تدور حول تاريخ وآثار مصر القديمة والحديثة، والاشتراك مقابل مبلغ رمزى لا يتجاوز 10 دولارات، ويحصل الفائز على تأشيرة وتذكرة لمصر مجانيتين وإقامة كاملة بالوجبات لمدة أسبوع، والتنبيه فى إعلانات جدول زيارات الفائز بالمسابقة عن أن أول من يحجز للسفر على متن خطوط مصر للطيران يوم سفر الفائز، ضيفًا على مصر ويلاقى نفس معاملة الفائز فى الإقامة ويتحمل فقط تكلفة المزارات ودخول المتاحف والمواصلات.
  • أن تقوم شركة مصر للطيران بإصدار كوبونات مرفقة بالتذكرة الإلكترونية تسمح للسائح بالحصول على تخفيضات فى مطاعم محددة تصل إلى 35% ودخول المتاحف مجانًا وعروض الصوت والضوء مجانًا وهكذا.
  •  يمكن اللجوء إلى فكرة الاستضافة التى جربتها شخصيًا فى ألمانيا، فالأسرة التى لديها مكان تستضيف فيه السائح تتقدم بطلب توضح استعداد لاستقبال السياح، وتحدد العدد الذى ستستضيفه، واللغة التى تجيدها والسعر بحيث يكون أقل من الفنادق ومَنْ يقبل يضاف إلى مكاتبنا فى الخارج وسيلة الاتصال به عند الوصول، وبذلك يستفيد المواطن وبالتالى الدولة وتقوى أواصر العلاقات الشعبية، ويمكن أيضًا أن تنفذ هذه الفكرة فى المنتجعات مثل الساحل الشمالى وشرم والغردقة، وغيرها حيث تظل الوحدات المملوكة للأسر مغلقة لا يستفاد منها فى معظم شهور السنة، إلخ.
  •  دعوة مراكز الشباب والمعسكرات لاستقبال وتوفير الإعاشة للسياح.
  • توفير البروشورات وخرائط تبين وسائل الانتقال والوصول إلى المناطق السياحية المستهدفة سواء الشاطئية أو الثقافية أو العلاجية أو الرياضية إلخ.

هذه بعض الرؤى التى عنت لى من أجل خير مصر، فمن العار ونحن نملك هذا الكم الهائل من الآثار، ألا نستطيع منافسة دول لا تملك تاريخًا، ولا توجد بها آثار.

 

سماء عربية أسامة الالفي

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 17.502517.6025
يورو​ 19.765619.8873
جنيه إسترلينى​ 22.576522.6949
فرنك سويسرى​ 17.406817.5149
100 ين يابانى​ 15.837915.9327
ريال سعودى​ 4.66674.6937
دينار كويتى​ 57.621457.9888
درهم اماراتى​ 4.76474.7929
اليوان الصينى​ 2.58232.6008

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 734 إلى 736
عيار 22 673 إلى 675
عيار 21 642 إلى 644
عيار 18 550 إلى 552
الاونصة 22,819 إلى 22,890
الجنيه الذهب 5,136 إلى 5,152
الكيلو 733,714 إلى 736,000
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
أخبار السيارات
العدد 145